انطلاق الأيام التحسيسية لنشر ثقافة الملكية الأدبية والفنية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
24
2020

انطلاق الأيام التحسيسية لنشر ثقافة الملكية الأدبية والفنية

الثلاثاء 25 مارس 2014
نسخة للطباعة
انطلاق الأيام التحسيسية لنشر ثقافة الملكية الأدبية والفنية

 افتتح وزير الثقافة مراد الصقلي صباح امس الاثنين اشغال الايام التحسيسية لنشر ثقافة الملكية الادبية والفنية التي ستشتمل على سلسلة من الندوات وتتواصل الى يوم 29 مارس الجاري وستشهد صفاقس والكاف واريانة ومنوبة البعض منها وذلك لمزيد التعريف بهذه الحقوق لما تكتسيه من دور هام فى حماية الحقوق المعنوية والمادية للمبدعين وضمان حياة كريمة لهم,  واكد الصقلي في كلمته ان الهدف من تنظيم هذه الايام التحسيسية هو اشراك المبدعين والمهنيين والخبراء والجمعيات المعنية بالقطاع الثقافى فى بلورة تصورات وبرامج ومشاريع واقتراحات من شأنها تقديم الحلول العملية الكفيلة بتجاوز النقائص والمعوقات التي تشوب واقع ميدان الملكية الادبية والفنية فى تونس . وبالمناسبة قدم يوسف بن ابراهيم مدير عام المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة مداخلة تناولت بالخصوص برامج تطوير عمل المؤسسة من خلال تجاوز النقائص التي تشوب منظومة التصرف في حقوق الملكية الادبية والفنية في تونس والتى من اهمهاحسب تقدير المتدخل النقص الملحوظ في الوعي بوجوب احترام حقوق الملكية الادبية والفنية وعدم التزام عدد هام من المستغلين للمصنفات المحمية بدفع المستحقات الراجعة للمبدعين وبموافاة المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بكشوفات البث وبقائمات المصنفات المستغلة في الحفلات والعروض الحية.

 واكد يوسف بن براهيم ان المؤسسة ستعمل على تعزيز التعاون مع الجمعيات المعنية والهياكل الممثلة للمبدعين والمثقفين والمهنيين والمؤسسات الاقتصادية لانجاز مبادرات وانشطة توعوية مشتركة لمزيد التعريف بالملكية الادبية والفنية وابراز اهميتها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية.  واشار الى ان المؤسسة ستسعى الى تطوير حجم الاستخلاصات المالية الراجعة للمبدعين من خلال التنسيق مع الوزارات والهياكل المهنية التي تشرف على القطاعات الاقتصادية المستغلة للمصنفات المحمية قصد ابرام اتفاقيات تضمن ايفاء المبدعين مستحقاتهم المستوجبة قانونا  جراء استغلال مصنفاتهم الادبية والفنية عبر مختلف الوسائل وفي مختلف المجالات على غرار المهرجانات والنزل والمطاعم والمؤسسات التلفزية والاذاعية.

وفي مجال التعاون الدولي اوضح المتدخل ان المؤسسة ستهتم بتعزيز برامج التعاون الثنائي ومتعدد الاطراف مع المنظمات والهيئات الدولية المختصة فى مجال الملكية الفكرية والمؤسسات العاملة فى مجال التصرف الجامعي في حق المؤلف والحقوق المجاورة فضلا عن تعزيز الحضور في اللجان وفرق العمل والدورات التدريبية الراجعة بالنظر للهيئات والمنظمات الدولية والاقليمية المعنية بالملكية الفكرية.   واهتمت بقية المداخلات بابراز اهمية تفعيل القوانين المنظمة للملكية الادبية والفنية ودورها فى حفز الابتكار وتطوير الانتاج الثقافي وتشجيع الاستثمار فى الميادين الابداعية بالاضافة الى اهتمامها بالجانب الجزائي في الملكية الادبية والفنية ودور اعوان المراقبة الاقتصادية في تفعيل حقوق المؤلف والحقوق المجاورة.

إضافة تعليق جديد