مياه الآبار.. هل هي تحت السيطرة؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

سوسة

مياه الآبار.. هل هي تحت السيطرة؟

الثلاثاء 25 مارس 2014
نسخة للطباعة
سوسة :مياه الآبار.. هل هي تحت السيطرة؟

أمام ارتفاع أسعار المياه المعدنيّة ومحدوديّة المقدرة الشّرائيّة للمواطن تزايدت وتيرة الإقبال على استهلاك مياه الآبار الارتوازية الّتي وجد فيها المواطن التّونسي ضالته باعتبار عذوبتها ونقائها حسب ما ورد على لسان الكثيرين.

تتواجد مياه الآبار الارتوازية على طول المسالك الفلاحيّة بل وحتّى داخل مناطق العمران إذ يعمد طلاّب الصّداقات الجارية ونيل الثّواب إلى تركيز حنفيّات للعامة قصد التّزوّد بالماء إلاّ أنّه في الفترة الأخيرة ومباشرة بعد نزول كميّات وافرة من الأمطار لاحظ المواطنون أنّ بعضا من مياه هذه الآبار قد فقد الكثير من نقائه وعذوبته فتغيّر لونه وعكّرت الشّوائب صفاءه فاضطرّ المواطن لتغيير مصدر التزوّد بالماء دون أن نسجّل تدخّلا من المصالح التابعة لوزارتي الصحّة والفلاحة باتخاذ إجراءات بغلق نقاط التّزويد الّتي تشكّل خطرا على صحّة المواطن أو التّأشير على الصّالح منها ممّا أثار حيرة العديد من المواطنين وفتح المجال على مصراعيه لعديد التساؤلات حول مدى إشراف الهياكل الصّحيّة بوزارة الصحّة على مراقبة جودة هذه المياه، كما يأمل المواطن في تقديم معطيات كاملة عن خصوصيّات ومكوّنات كلّ بئر ومدى جودة مائها وتوثيق ذلك أعلى كلّ حنفيّة حتّى يتسنّى لكلّ مستهلك التزوّد بالماء الّذي يتلاءم مع حالته الصحيّة.

أمام تزايد الإقبال على استهلاك هذه المياه ولتجنّب المخاطر الصحيّة الّتي يمكن أن تنجرّ عن استهلاك مياه ملوّثة يقتضي الواجب من الجهات المختصّة ضبط كشف مفصّل عن كلّ نقاط التزويد إلى جانب القيام بتحاليل دوريّة لهذه المياه وكلّما جدّ طارئ ؛ كما أنّ المحافظة على المحيط البيئي المجاور لهذه الآبار إجراء مهمّ إذ لا يعقل تخصيص مصبّ للفضلات العضويّة أو الكيميائيّة محاذيا لهذه الآبار!!

وتبقى مسألة المراقبة الصحيّة لكلّ مسالك توزيع هذه المياه وكيفيّة تخزينها وفقا للمواصفات من أبرزالتساؤلات والهواجس الّتي تشغل بال المواطن التّي ينشد لها أجوبة شافية وضافية تسهم في إزالة الضبابيّة عن هذا الموضوع.

فهل أنّ صفاء الماء ونقاءه حسب ما تدركه العين المجرّدة كفيل لوحده بالتأشير على صلوحيته للشّرب؟

أنور قلالة

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة