«الديبلوماسية».. أهم من الجولات المكوكية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

ورقة اقتصادية

«الديبلوماسية».. أهم من الجولات المكوكية

الثلاثاء 25 مارس 2014
نسخة للطباعة

يبدو ان جولة رئيس الحكومة الخليجية كشفت الستار عمّا كان يمنع تدفق الاستثمارات الخليجية نحو بلادنا ويعرقل استئناف اقامة ما يعرف بالمشاريع الكبرى وبقاء هذه المشاريع معطّلة...

لقد ثبت ان غياب التعاون الاقتصادي التونسي-الخليجي ديبلوماسي بامتياز في ظل عدم تركيز السفارات التونسية في بلدان الخليج على الملف الاقتصادي وعدم تركيز حكوماتنا المتعاقبة بوزاراتها المختلفة وخاصة وزارة الخارجية بـ"إغراء" البعثات الديبلوماسية الخليجية المعتمدة في تونس بقيمة الاستثمار في بلادنا وأهميته.

اكيد ان الجولات والمهمات السياسية في الخارج تلعب دورا هاما في التقارب وتعزيز العلاقات وجلب الاستثمارات، لكن الدور الأكبر يبقى للبعثات الديبلوماسية المعتمدة.

فبالنسبة لمبعوثينا الديبلوماسيّين هناك يبدو ان الاقتناع قد حصل لدى رئيس الحكومة ووزيرالخارجية الذي رافقه انها لم تلعب الدورالذي كان بإمكانها ان تلعبه لتطويرالعلاقات التونسية-الخليجية ولم تجهد نفسها في محاولة تجاوز بعض الخلافات التي اثرت على العلاقات وبالتالي على الاستثمارات وحسن التعامل والتعاون الاقتصادي والمالي..

ويبدو ان بعثاتنا الديبلوماسية في دول الخليج اثر عليها القرارالسياسي غير المسؤول ووجدت نفسها عاجزة امام قرارات ومواقف وتصريحات من مسؤولين على راس السلطة بداية من رئيس الجمهورية وصولا الى وزراء الخارجية ومرورا بعدد من المستشارين في قصر قرطاج.. .

ولم تحسن الديبلوماسية في بعض الاحيان تجاوز السياسي ولم تلعب الدور الديبلوماسي الصحيح الذي يمكن ان يصلح بعض القرارات والمواقف والتصريحات السياسية غيرالمسؤولة.. وظل الديبلوماسي حبيس السياسي ولم يلعب اوراقه التي من المفروض ان يلعبها لتعديل الأوتار.

وفي الجهة المعاكسة، فإن حسن التصرّف مع البعثات الديبلوماسية المعتمدة في بلادنا يبقى أهم بكثير من الجولات والمهمّات الخارجية للمسؤولين السياسيين..

فالسياسي يمكن ان يؤدّي مهمّة في بلد ما يكفي تقرير واحد من البعثة الديبلوماسية المعتمدة في تونس لإنجاحها او افشاله؛ فالصفقات والاستثمارات يمكن ان تمرّ لو كانت التقارير الديبلوماسية لفائدة بلادنا ومؤيدة للمساعدة والعكس بالعكس، فاذا كانت التقارير سلبية حول مناخ الاستثمار فان النتيجة ستكون حتما سلبية..

لذلك من الضروري التركيز على البعثات الديبلوماسية المعتمدة في بلادنا وحسن التعامل والتعاون معها والتشاور معها ومعرفة حاجياتها وتحسيسها بحاجياتنا ، وهو تحرك يمكن ان يكسبنا الكثير ويجلب لبلادنا اكثر مما يمكن ان تجلبه الجولات والسفرات والمهمات السياسية الخارجية...

 سـفـيـان رجـب

Sofien_rejeb@yahoo.fr

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة