بيّة الزردي لـ«الصباح الأسبوعي» : بعد نجيب الخطاب وهالة الركبي "انقرضت" سلالة المنشطين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 24 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
24
2020

بيّة الزردي لـ«الصباح الأسبوعي» : بعد نجيب الخطاب وهالة الركبي "انقرضت" سلالة المنشطين

الاثنين 24 مارس 2014
نسخة للطباعة
سأواصل تجربتي في الغناء - أبواب التلفزة «مغلقة» أمام أبنائها

 تونس - الصباح الأسبوعي

بيّة الزردي هي منشطة إذاعية استطاعت على مدى أكثر من 20 سنة ان تحقق اسما لامعا في المجال الاعلامي المسموع رغم انها تتمتع بخصال المنشطة التلفزية لكن لا ندري لماذا اكتفت بيّة بالمصدح الاذاعي فقط في حين ان وجوها اخرى ترتع في عديد الفضائيات. ولمعرفة بعض التفاصيل حول مسيرة بيّة الزردي حاضرا ومستقبلا كان لنا معها هذا الحوار:

 بيّة الزردي ماذا ينقصك حتى يكون لك برنامج تلفزي يعنى بالفن والفنانين خاصة وانك متمكنة جدا من الساحة الفنية وما يدور فيها من حراك هنا وهناك؟

* هذا السؤال اطرحه بدوري في عديد المرات ولكن اسأل المسؤولين على التلفزة الوطنية فأبوابها لم تعد مفتوحة لابنائها وبالتالي نشاهد ما نشاهد من منشطين يتحدثون اكثر مما ينشطون ويضحكون دون ان يضحكوا أحدا، هناك في عديد الفضائيات منشطون غير مؤهلين للتنشيط لا من حيث "الشكل واللوك" ولا من حيث الصوت ولا من حيث القدرة على الحوار والتنشيط.

 من تقصدين بالضبط؟

- اقصد بالموجود حاليا فبعد نجيب الخطاب رحمه الله وهالة الركبي لم نر منشطا او منشطة، قادر على شد الجميع او حتى تحقيق جزءا صغيرا مما قدمه هؤلاء من حنكة وذكاء وقدرة على الاقناع.

 ماذا عن السينما هل انت قادرة على الاضافة في هذا المجال؟

- لما لا وقد شاركت مؤخرا في فيلم من خلال دور "ليلى" وسيعرض في فرنسا اولا ثم يعرض بعد ذلك في تونس. كما كانت لي عدة عروض ورفضت المشاركة فيها لانها تتنافى مع قناعاتي لما تتوفر عليه من مشاهد غير لائقة، او على الاقل لا تناسبني منها فيلم للمخرجة خديجة المكشر في دور البطولة من خلال فيلم "باب الفلة".

 وماذا عن المجال الفني خاصة وقد كانت لك تجربة مع الغناء؟

- الفن يبقى وارد بالنسبة لي وانا ارغب في ذلك ولكن مازلت ابحث عن اغان تناسبني وتقدم لي الاضافة وان شاء الله يتحقق ذلك قريبا.

 أنت في الاذاعة متخصصة في البرامج الثقافية الفنية وكذلك الاجتماعية ولكن الم تفكر بيّة في مواكبة الاحداث السياسية ؟

- بالنسبة لي لا علاقة لي بالسياسة ولا افهم فيها كثيرا لذلك لم ولن افكر في برنامج سياسي ولن اجرؤ على ذلك واترك المجال السياسي لاصحابه فأنا والحمد لله ناجحة في ميداني واختصاصي.

 ر.ع

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد