بعد سنوات من العمل في إطار الهواية الرسامة والمطربة نادية السراج المليّح تجرب الاحتراف - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 1 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
1
2020

بعد سنوات من العمل في إطار الهواية الرسامة والمطربة نادية السراج المليّح تجرب الاحتراف

السبت 22 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

 

عبرت الفنانة نادية السرّاج المليّح عن رغبتها في تطوير تجربتها الفنية ودخول مجال الاحتراف من الباب الكبير بعد سنوات من العمل والنشاط لكن في إطار الهواية. وتجدر الاشارة إلى أن نادية السرّاج المليّح تجمع بين عديد المواهب الفنية خاصة منها الغناء والفنون التشكيلية.
وقد برزت في الفترة الأخيرة من خلال المشاركة في عديد التظاهرات الثقافية والفنية. وعللت ذلك بقولها:" أعترف أني قصرت في مجال الفنون رغم إقرار كل من يعرفني عن قرب بقدراتي على التميز في المجال لأن كل اهتمامي موجه إلى عملي باعتبار أني مختصة في إدارة الأعمال فضلا عن أنشطتي الموسعة في المجتمع المدني. لذلك ارى أنه حان الوقت لتخرج تجربتي الفنية من الاحتشام والحضور المناسباتي خاصة أني عاقدة العزم على تطوير هذه التجربة خاصة في الموسيقى والغناء من خلال انتاج أعمال تونسية خاصة بي".  
أما عن خياراتها الغنائية في المناسبات والتظاهرات الثقافية التي تشارك فيها فبيّنت محدثتنا أنها تغني التونسي بالأساس وتختار دائما أغاني صليحة والطاهر غرس ومحمد الجموسي وعلي الرياحي ونعمة وشبيلة راشد لتقدمها بروح جديدة في أداء موسيقي محببا إلى القلوب. وأوضحت أنها حرصت على تطوير موهبتها بعد تلقيها تكوينا خاص في تقنيات الصوت في المالوف والمقامات الموسيقية على يد الموسيقية المختصة في المجال نادية زرمديني وذلك بعد تجربة فنية طويلة في المجموعات النسائية ومع فرق ومجموعات موسيقية تونسية مختلفة.  
 وتستعد هذه الفنانة إلى المشاركة في احتفال مدينة سوسة بشهر التراث خلال شهر أفريل المقبل باحياء عرض موسيقي تقدم فيه أغاني لصليحة رموز الأغنية التونسي. كما أفادت نادية السرّاج المليّح أنه تم اختيارها أيضا لإقامة عرض فني خاص بصفاقس في إطار الاحتفال بمائوية صليحة باعتبار أنها تعد من أكثر من اشتهر بالغناء للراحلة مع المحافظة على مستوى وطابع أغانيها وتقديمها في التظاهرات الثقافية والفنية دون سواها دون تحويل موروث هذه الفنانة إلى سلعة تجارية. وأكدت نادية السراج أنها ستقدم في العروض التي ستحييها قريبا بعديد الجهات التونسية مجموعة من أغاني للسيدة نعمة مساندة لها في مرضها هذه الأيام.
في المقابل عبرت محدثتنا عن خيارها الابتعاد عن الأضواء وممارسة نشاطها بنفس حرفي والاكتفاء بالظهور في المناسبات التي تختارها لأنها تؤمن بأهمية الإضافة والتشبث بالروح التونسية. كما أنها بصدد البحث عن أعمال خاصة لذا تجري الاتصالات مع عدد من الشعراء والموسيقيين من أجل اتمام مشروعها الفني .
 

معارض فنية خاصة
 من جهة أخرى أكدت هذه الفنانة أنها تستعد ايضا لإقامة معارض لرسومها  باعتبار أنها فنانة تشكيلية خبرت الألوان والرسوم والظلال وأبدعت أعمالا وأقامت معارض وشاركت في أخرى في سوسة والعاصمة وفرنسا وغيرها من المدن والتظاهرات والمعارض داخل تونس وخارجها. أفادت أن تجربتها في الفنون التشكيلية يصنفها النقاد وأهل الميدان حسب تأكيدها بأنها تجربة متميزة ومتطورة خاصة أنها حريصة في ذلك على استشارة الفنان سمير بن علية الذي تلقت تكوينا خاصا عنده في المجال.   
وشددت على إصرارها على دخول المجالات الفنية بقوة بعد أن أدركت تجربتها مرحلة من النضج ما يخول لها النجاح رغم الصعوبات التي حالت دون تخصصها وتفرغها للمجال في السابق بسبب الصعوبات الكبيرة التي وجدتها المتمثلة بالأساس حسب تاكيدها في وعملها في مجال إدارة الأعمال ولإقامتها وتنقلها بين مدينتي صفاقس وسوسة.

 

نزيهة الغضباني
 

إضافة تعليق جديد