اضراب البريديين: الحسم يوم الاثنين.. وإمكانية الإلغاء واردة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 30 سبتمبر 2020

تابعونا على

Oct.
1
2020

اضراب البريديين: الحسم يوم الاثنين.. وإمكانية الإلغاء واردة

السبت 22 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

لم تسفر الجلسة التفاوضية بين ممثلين عن الجامعة العامة للبريد والاتصالات وممثليين عن الطرف الحكومي بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية عن اي قرارات أو نتائج ملموسة ترضي جميع الأطراف بخصوص اضراب اعوان البريد عن العمل المقرر تنفيذه  لمدة ثلاثة أيام في جميع مكاتب الجمهورية وذلك أيام 26 و27 و28 مارس الجاري على خلفية عدم تلبية المطالب الوارد في اللوائح السابقة بتاريخ 6 مارس 2013 و14 جوان 2013.

وقد تم الاتفاق أمس خلال  الجلسة الصلحية بين الطرف النقابي والحكومي على تأجيل الجلسة الى يوم الاثنين 24 مارس بطلب  من الطرف الحكومي لمزيد التشاور مع رئاسة الحكومة حول المطالب المادية لأعوان البريد .
وقال الكاتب العام للجامعة العامة للبريد والاتصالات المنجي بن مبارك في تصريح لـ"الصباح" ان إضراب أعوان البريد عن العمل لمدة ثلاثة أيام في جميع مكاتب البريد في مختلف انحاء الجمهورية المقرر أيام 26 و27 و28 مارس الجاري على خلفية عدم تلبية المطالب الوارد في اللوائح السابقة بتاريخ 6 مارس 2013 و و14 جوان 2013 والمتمثلة في التفويت في الخدمات الاساسية والعطل السنوية 2010-2011 وإقرار عدد من المنح على غرار منحة التحفيز ومنحة الأكل ومراجعة التسميات الحزبية في القطاع إلى جانب مراجعة حركة النقل التي شملت رؤساء الهياكل التجارية.

 

تأجيل الجلسة التفاوضية.. والاثنين الحسم
وبخصوص الجلسة التفاوضية التى جمعت الطرفين أكد بن مبارك ان الجلسة التفاوضية بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية بحضور سامي الطاهري  ونورالدين الطبوبي  عضوي  المكتب  التنفيذي  للاتحاد العام التونسي  للشغل ممثلين عن الجامعة العامة للبريد عن الطرف النقابي وبحضورالطرف الحكومي ممثلا في كل  من وزرير الشؤون الاجتماعية عمار الينباعي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي  وتكنولوجيا المعلومات والاتصال توفيق الجلاصي وممثلين عن الادارة العامة للبريد ورئاسة الحكومة،لم تثمر على نتائج ملموسة بخصوص  مطالب  البريديين وتم الاتفاق على  ارجاء الجلسة التفاوضية الى يوم الاثنين القادم بطلب من الطرف الحكومي لمزيد التشاور  مع رئاسة الحكومة حول المطالب المهنية والمادية لأعوان البريد.
وقد أكد بن مبارك  في تصريح سابق لـ"الصباح" تمسك الادارة العامة للبريد في الجلسة التفاوضية بتاريخ 11 مارس الجاري بربط منحة التخفيز بمداخيل البريد والمردودية وانتاجية الاعوان واعتماد مقايبس احتساب غير موضوعية من شأنها تكريس ثقافة المجهود الفردي عوضا عن المجهود الجماعي.
كما انتقد بن مبارك التفويت في بعض الخدمات البريدية للخواص دون ترخيص مسبق موضحا ان وزارة الشؤون الاجتماعية تجاهلت مطالب اعوان البريد في النقطة المتمثلة في التفويت في الخدمات الاساسية وتعاطي النشاط البريدي دون ترخيص على غرار شركتي تي ان تي وكومترال.
ودعا بن مبارك سلطة الاشراف الى تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين مؤكدا ان امكانية الغاء او تعليق الاضراب تبقى واردة رهين ما ستسفر عنه الجلسة الصلحية التي ستعقد يوم الاثنين وذلك في صورة استجابة الطرف الحكومي الى مطالب اعوان البريد.
ويذكر  ان وزير التعليم العالي والبحث العلمي  وتكنولوجيا المعلومات والاتصال توفيق الجلاصي  اجتمع مؤخرا  بأعضاء الجامعة العامة للبريد والاتصالات التابعة للاتّحاد العام التونسي للشغل،أكد خلالها أنّ العلاقة بين الشركاء الإجتماعيين يجب أن تقوم أساسا على الصراحة وتغليب مصلحة المؤسسة والقطاع.
وإقترح الوزير طرح كافة القضايا والمسائل العالقة بين الجانبين الإدارى والنقابي للتشاور حول الحلول الممكنة في إطار تشاركي.
فيما استعرض أعضاء الجامعة العامة للبريد والاتّصالات خلال الجلسة مشاغل القطاع المهنية والإجتماعية والملفات التي ماتزال مطروحة للتفاوض.
فهل يتم الحسم في مسألة اضراب أعوان البريد بالغائه والاتفاق على المطالب الواردة في اللوائح السابقة بتاريخ 6 مارس 2013 و و14 جوان 2013 أم تتجاهل  سلطة الاشراف مطالب البريدين وتتعطّل مصالح المواطنين مجددا؟
 

 

نزار الدريدي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد