المعارض السوري هيثم المناع لـ«الصباح»: الغرب يعاملنا معاملة الدراويش - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 18 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

المعارض السوري هيثم المناع لـ«الصباح»: الغرب يعاملنا معاملة الدراويش

الجمعة 21 مارس 2014
نسخة للطباعة
◄ قلت للمرزوقي «سكّر الحدود» على المقاتلين وكنت أتمنى لو اتخذ تدابير صارمة قبل اغتيال بلعيد

 

قال المعارض السوري هيثم المناع أن مهمة الديموقراطيين في المشهد السوري الراهن أصعب بكثير وأن وجود المتطرفين أصبح يغذي ويعزز أطروحات مثل "نريد الأمن والاستقرار" وأطروحات لوقف العنف بأي شكل كان. وأضاف رئيس هيئة المعارضة السورية في المهجر في حديث خص به "الصباح" أن صاحب الأمر الأمريكي يتعامل مع المعارضة في الخارج معاملة الدراويش. وكشف المناع أنه طلب من الرئيس المؤقت صديقه المرزوقي أن "يُسكّر الحدود" على المقاتلين ولكنه لم يفعل، وأن حمة الهمامي والمعارضة وحدهم كانوا يتحدثون عن المقاتلين التونسيين في سوريا والغنوشي سكت عن الأمر "ولا أكشف سرا اذا قلت ان في سوريا ثلاثة من المرازيق (قبيلة المرزوقي) في السجون السورية والسلطات السورية تنتظر اتصاله للمطالبة بالافراج عنهم"...

 

وفي ما يلي نص الحديث:

* بعد ثلاث سنوات وحصيلة مدمرة في الأرواح البشرية تجاوزت المائة والستين ألفا دون اعتبار المشردين واللاجئين والخراب، الى أين تتجه سوريا اليوم؟
- مازلنا في معمعة الألم والعنف والتفتت الاجتماعي والتحطيم الاقتصادي، أصبحت مهمة الديموقراطيين أصعب بكثير وأصبح وجود المتطرفين يغذي ويعزز أطروحات مثل "نريد الامن والاستقرار" وأطروحات لوقف العنف بأي شكل حتى لو أدى ذلك الى العودة الى الوراء وفق شعار أنه لم يعد هناك من خيار... سوريا لا يمكن أن تنتهي الى سلطة تسلطية أو نظام شمولي أو إمارات إسلامية .
* وماذا عن وضع المعارضة؟
- أكيد وضع المعارضة المسلحة بائس اليوم ولكن الحقيقة أنه كان بائسا باستمرار... الجيش السوري اليوم أكثر تنظيما وبدأ باستعادة مواقعه التي خسرها مثل يبرود ولكن المعارضة المسلحة مازالت في اطار هيكلة قيادة الأركان حسب ما يتواتر من أخبار من جانب قطر.
* وهل سيكون لكم حضور في قمة الكويت، وكيف تنظرون الى قرار السعودية حظر تنظيم الاخوان؟
- شخصيا، وقبل حتى الربيع العربي، لم أتوقع من أي مؤتمر قمة أي شيء. قمة الكويت - وأقول هذا بكل صراحة - يحكمها موقف الممول الخليجي وصاحب الامر الأمريكي.. يدعون الائتلاف السوري لتمثيل سوريا، أما نحن فيتعاملون معنا معاملة الدراويش.
فيما يتعلق بحظر الاخوان، واقع الامر أن الأطراف الخليجية الممولة للمسلحين متفقة على أشياء كثيرة ولكنها متفقة بشأن الائتلاف. مازالت هيكلة أصدقاء الشعب السوري تصر على مواقفها وهم لا يفهمون أن هذا الائتلاف لا يمثل الا نفسه وليس له صدى بين السوريين.
كنا نتمنى من الأصدقاء المؤمنين بالمقاومة المدنية ألا ينجروا لدفع الناس للذهاب الى سوريا، فالدم واحد ولا ندري ان كان سيتعين علينا القول أنه من حسن الحظ دخول السعودية على الملعب بهذا الموقف فسكتوا جميعا بعد أن كانوا يتنافسون على الدفع الى إراقة الدم السوري. سيأتي يوم يكتب فيه التاريخ بالتفصيل بما في ذلك جيوش المقاتلين المتسللين الى سوريا .
* بالنسبة لهؤلاء المقاتلين الأجانب في سوريا، هل تعرضتم إلى هذا الشأن مع السلطات التونسية المعنية؟
- سبق وقلت للمرزوقي وقد كان صديقي.. "سكّر الحدود على المقاتلين" ولكنه لم يفعل. حمة الهمامي والمعارضة وحدهم كانوا يتحدثون عن المقاتلين التونسيين في سوريا والغنوشي سكت عن الامر، ولا أكشف سرا اذا قلت ان في سوريا ثلاثة من المرازيق، قبيلة المرزوقي، في السجون السورية والسلطات السورية تنتظر اتصاله للمطالبة بالافراج عنهم.
شخصيا لم أتصل به من زمان وتحديدا منذ اختار الوقوف مع الائتلاف.. الغنوشي سبق وحذرته عندما كنا على تواصل من أن هناك دولا كبرى غير قادرة على الإرهاب وأن المعركة ستكون قاسية وكنت أتمنى قبل اغتيال شكري بلعيد لو أنه اتخذ موقفا صارما تجاه المتطرفين.. كلنا يتذكر مواقف الغزل المتبادل بين النهضة والسلفيين آنذاك ولكن هذا لم يحدث، والمؤتمر الذي انعقد في تونس ودعا الى الجهاد في سوريا وتكرر ذلك انطلاقا من الملاعب الرياضية أمر لن ينساه السوريون، وهناك اليوم خمسون ألف مقاتل أجنبي في سوريا هم وقود الدمار في بلادنا. اعتبرونا جماعة النظام لأن موقفنا غير صارم ورافض لعسكرة الانتفاضة منذ البداية .
* هل ستكون هناك جولة من "جنيف 3"؟
- في قناعتي، وهذا ما قلته من قبل، أنه ليس هناك من حل في سوريا غير الحل السياسي، وكل من يدعو للحل العسكري إما مخادع أو مجنون، وكل من يدعو للعنف مجرم بحق سوريا. كفانا عنفا من جانب النظام أو المقاتلين .
* وهل من موقع للأسد بعد كل الذي شهدته سوريا؟
- قبل ثلاث سنوات كان الكل يقول: سيسقط الأسد خلال أسبوعين، وبعد ذلك ظلوا يرددون أن سقوطه قريب... ما حدث أن ساركوزي، وهو أول من ردد ذلك، ذهب ولحقه أمير قطر الشيخ حمد والأسد باق. المشكل في اعتقادي لا يتعلق بشخص ولكن بنظام أمني.
* هل تعتقد أن الازمة الجديدة بين موسكو وواشنطن بشأن أوكرانيا ستزيد تعقيد المشهد السوري؟
- روسيا الآن مشغولة في القرم وهذا واقع، وقد كانت لروسيا مواقف حازمة في سوريا. موسكو أخذت القرم دون اطلاق رصاصة واحدة والغرب لا يعرف ما يفعله... روسيا كانت المايسترو في المشهد السوري أكثر من غيرها وأي نظام في العالم يتلقى الدعم من ايران وروسيا قادر على البقاء.
بالنسبة لمستقبل سوريا لا يمكن ربطه بالعملية العسكرية. كانت ولا تزال قناعتنا أن عسكرة الانتفاضة مصيبة على البلد ولا تقرر مصير سوريا... سنشهد نوعا من العسكرة السياسية لمستقبل سوريا وسيكون فيها للجيش دور أساسي في المستقبل وهذا غير مقبول.. نحتاج دولة مدنية بالمعنيين: غير أمنية وغير طائفية.
* أعلنت واشنطن تعيين مبعوث خاص جديد لها في سوريا، ماذا يعني ذلك؟
- هذا يذكرني بالمثل العراقي "طلقها وخوذ أختها"، بمعنى المشكلة مرة أحرى ليست في الافراد. السفير السابق فورد كان مصيبة والمدرسة التي جاء منها مصيبة أكبر. للأسف يتعاملون مع من في المعارضة السورية بمنطق الأجراء وليس الشركاء .
* ولكن هناك من الائتلاف اليوم من يقايض بمصير الجولان والتدخل الإسرائيلي لفرض حظر جوي لإسقاط الأسد؟
- من روج لهذا ليس الائتلاف بل هو صوت ضمنه وهو موظف درجة عاشرة، وجد نفسه فجأة يلتقي الرؤساء وصناع القرار في العالم، فلم يجد سوى هذا الموقف المجنون. هناك أصوات سبق أن طلبت من البنتاغون التدخل في العراق وهذا الصوت – للأسف - ليس المريض النفسي الوحيد في الائتلاف، هؤلاء أصيبوا بالغرور ويحتاجون اليوم الى تشخيص لحالاتهم ووصفة علاج لما هم فيه .
* وماذا عن علاقتك بالجربا؟
- التقيته مرة واحدة وقمت بأكثر من واجبي الوطني بذلك وأكتفي بهذا القدر...

 

حوار: آسيا العتروس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد