ينطلق اليوم بدار الثقافة ابن رشيق المهرجان الجهوي لنوادي المسرح بدور الثقافة بوابة الاحتراف - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
27
2020

ينطلق اليوم بدار الثقافة ابن رشيق المهرجان الجهوي لنوادي المسرح بدور الثقافة بوابة الاحتراف

الجمعة 21 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

يفسح المهرجان الجهوي لنوادي المسرح بدور الثقافة والشباب بتونس المجال للناشطين في هذه الهياكل من الهواة وأغلبهم من الشبان،  للوقوف على خشبة المسرح وتقديم مسرحيات في ملتقى يجمع عديد التجارب والرؤى خاصة أن أغلب هذه النوادي يشرف عليها مختصون في الفن الرابع من مسرحيين ومنشطين عملوا في هذا القطاع. ليكون مناسبة لعرض أعمالهم على نحو تحول الهواية إلى ما يقارب الاحتراف باعتبار أن المهرجان، وفضلا عن كونه مناسبة تسجل مشاركة عديد النوادي من مختلف الأحياء والجهات التابعة لتونس العاصمة، فإنها أيضا تعد مسابقة بين الناشطين في هذه النوادي يتم إثرها اختيار أفضل الأعمال.
ينطلق هذا المهرجان اليوم الجمعة ويتواصل إلى غاية يوم 23 من الشهر الجاري بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة. وتشارك في هذه التظاهرة اثني عشرة مسرحية لنوادي تنشط في الفن الرابع بدور الثقافة والشباب بولاية تونس من بينها "غفران" لنادي أحلام الركح للمسرح بدار الثقافة حي الطيران المقتبسة عن قصة "الموتى لا يكذبون" لدوموباسون و"ضد الزهايمر" لنادي عشاق المسرح بدار الثقافة باب سويقة وهي في شكل مشاهد من "تارتوف" Tartuf لموليار و"كاليقولا " لألبار كامو و"رسل السلام" لنادي مسرح الشباب بدار الثقافة قمرت و"المتاهة" لنادي المسرح بسيدي حسين و"كراسي" لنادي المسرح الحر بدار الثقافة ابن خلدون و"رؤية عن.. " لنادي رؤى والبحث المسرحي بدار الشباب حي ابن خلدون في نص مقتبس عن "هاملت" لويليام شكسبير و"فاوست" لنادي المسرح بدار الثقافة ابن رشيق المقتبسة عن "فاوست" للأديب الألماني قوته و"طبيب رغم أنفه" لنادي المسرح بدار الثقافة بالكرم الغربي عن موليار وغيرها من العمال الأخرى لنوادي المسرح بكل من دور الثقافة بحلق الوادي وغيرها من المؤسسات الأخرى المشاركة في هذا المهرجان النوعي.
وأكد شكري لطيف مدير دار الثقافة ابن رشيق  للصباح أن شرط النصوص المتميزة والقضايا والصور والمشاهد الحاملة لمضامين هادفة وفق طرح فني متميز كان القاسم المشترك بين أغلب الأعمال المسرحية المشاركة في هذا المهرجان الموجه بالأساس للشباب. لأنه يشدد على مدى أهمية مثل هذه التظاهرات التي تبيّن قيمة ونوعية العمل الذي تقوم به دور الثقافة والشباب في تونس في احتواء المواهب والهواة وتكوينها وتأطيرها مما يسهل عليها دخول القطاع من الباب الكبير سواء بمواصلة التكوين وصقل الموهبة أكاديميا أو في فرق مسرحية كبرى.
كما ستكون هذه التظاهرة مناسبة لربط السابق بالواقع في قطاع الفن الرابع من خلال تدشين معرض وثائقي يؤرخ للمسرح التونسي من خلال رموزه من مختلف الأجيال في معرض ببهو الدار يحمل عنوان " ذاكرة المسرح التونسي".
 

نزيهة الغضباني

إضافة تعليق جديد