410 مليون دينار بين متخلدات وخسائر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

« الصوناد » تمر بوضع مالي صعب..

410 مليون دينار بين متخلدات وخسائر

الخميس 20 مارس 2014
نسخة للطباعة

قدرت ديون الشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه المتخلدة بذمّة المؤسسات العمومية بـ240 مليون دينار كما كبدت خسائر بسبب عدم الزيادة في الأسعار نسبة 7% منذ 2006 ما قيمته 170 مليون دينار لتبلغ القيمة الجملية للمتخدات والخسائر 410 مليون دينار وذلك حسب ما أكده لـ"الصباح" منجي كريط مدير الإتصال والتعاون الدولي بالشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه.

وأكد كريط أن هذه المتخلدات هي دون إحتساب كلفة الأضرار التي لحقت الشبكة بسبب العمليات التخريبية التي طالتها إبان الثورة، بالاضافة إلى تعطيل إنجاز عدد من المشاريع بسبب التضييقات التي مارسها المحتجون على العاملين بهذه المشاريع .

وأضاف محدّثنا أن الشركة تمر بوضع مالي صعب إذ طالب المؤسسات العمومية والمواطنين بخلاص ما تخلد بذمتهم كي يتسنى للمؤسسة توفير القسط الخاص بالدولة لتمويل المشاريع اليت بصدد الإنجاز والتي تحصلت على قروض وهبات من عديد الدول والمنظمات والبنوك الدولية لتنفيذها. وكشف كريط أن القيمة الجملية للمشاريع المزمع إنجازها تساوي 2200 مليون دينار تتنزل في إطار تدعيم البنية التحتية لتوزيع المياه وتحسين نوعيتها عبر تحلية المياه الجوفية خاصة في مناطق الجنوب الشرقي والجنوب الغربي.

ويشمل المشروع المناطق التي يفوق عدد سكّانها 4000 ساكن في كل من قابس ومدنين وقفصة وتوزر وقبلي والتي تعرف بإرتفاع ملوحة مياهها وسينتفع بهذا المشروع 14 منطقة تعد 321 ألف ساكن حيث سيقع إنجاز 10 محطات لتحلية المياه الجوفية.

ويشمل المشروع أيضا برنامجا لتحسين نوعية المياه الموزعة بالجنوب الغربي في كل من مدنين وقفصة وتوزر وقبلي وسيدي بوزيد ويتضمن هذا القسط 9 مشاريع خاصة ببناء وتجهيز 8 محطات تحلية وتركيز القنوات وحفر وتجهيز الآبار وكهربتها.

صعوبات في الإنجاز

ومن جهتها أكدت كريمة الكافي المكلفة بمشاريع التنمية والتكوين بالوكالة اليابانية للتعاون الدولي أن الوكالة بصدد دراسة مشروع محطة صفاقس لتحلية مياه البحر والذي يعتبر من أكبر المشاريع المزمع إجرءاها إذا ما توفرت ال وذلك بالنظر إلى العدد الهام من السكان الذين سينتفعون بهذا المشروع إن تم إنجازه.

وشددت الكافي على وجوب إيفاء الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع إلزاماتها لتزويد 1016 قرية من ولاية جندوبة بالماء الصالح للشراب سيما بعد أن قامت الوكالة بإيصال الأنابيب مبدئيا إلى 20 قرية لكن يبقى القسط الثاني من نصيب الشركة والمتثل في إيصال المياه إلى المنازل، وهذا المشروع سيكتمل في أفق 2025.

وسينتفع بهذا المشروع الذي تقدر قيمة مشاركة الوكالة فيه بـ90 مليون دينار أي نسبة 75% من الكلفة الجملية له أكثر من 200 ألف ساكن، حيث تم الإختيار على ولاية جندوبة كونها الأقل من حيث نسب التزويد. كما أضافت محدّثتنا أن الوكالة ساهمت بقسط هام في تمويل مشروع يشمل تجديد وتأهيل العديد من أنابيب المياه والذي سيطال 19 ولايةوسينتفع به 2 مليون ساكن، وتقدر قيمة مساهمة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي في المشروع الذي من المنتظر أن يكتمل سنة 2017 بـ101 مليون دينار ستسدد على 20 سنة بنسبة فائض حددت بـ0.95% مع مدّة إمهال بـ6 سنوات.

كما ساهمت الوكالة بـ 17 مليون دينار لإنشاء محطّة بنقردان لتحلية المياه التي تشتغل بالطاقة الشمسية والتي إنطلقت في الإنتاج منذ جوان 2013، وينتفع بهذا المشروع حوالي 73 ألف ساكنا.

وأكدت كريمة الكافي أن إتمام إنجاز هذه المشاريع وإيصال الماء الصالح للشراب إلى المنتفيع يتوقف على مدى تجاوب "الصوناد" وإلتزامها بالأقساط التي تعهدت بها.

 حنان قيراط

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة