استراتيجية جهوية للتصدي لمرض "السيدا" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

نابـل

استراتيجية جهوية للتصدي لمرض "السيدا"

الثلاثاء 18 مارس 2014
نسخة للطباعة
نابـل :استراتيجية جهوية للتصدي لمرض "السيدا"

نظمت المندوبية الجهوية للأسرة والعمران البشري بنابل مدعومة ببعض المؤسسات الحكومية ذات الصلة وبعض مكونات المجتمع المدني ورشة تكوينية لبعض الإطارات العاملة في صلب المؤسسات التابعة للإدارات الجهوية للصحة والشؤون الاجتماعية وممثلي بعض الجمعيات التي تعنى بالجانب الصحي وخاصة فيما يخص مرض "السيدا".

وتتنزل هذه الورشة التكوينية التي احتضنها أحد نزل الجهة في إطار سعي المندوبية الجهوية للأسرة والعمران البشري بنابل إلى تركيز إستراتيجية جهوية للتصدي لهذا المرض الفتاك. وقدم بعض الأطباء مداخلات تكوينية قيمة لفائدة المشاركين من أجل الرفع من مستوى الوعي بخطورة المرض لديهم وتكوينهم تكوينا علميا يضمن انخراطهم الفعلي والمجدي في هذه الإستراتيجية التي ستمكن من تحقيق نتائج كبيرة فيما يخص التقليص من الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو ما يعرف بـ"السيدا" لدى المواطنين وخاصة منهم الفئات الهشة والمعرضة اكثر من غيرها للإصابة بهذا الفيروس.

إحصائيات حول هذا المرض في تونس

يقع تسجيل 67 إصابة بهذا الدّاء سنويا في تونس نصفها في أوساط الشباب المتراوحة أعمارهم بين 25 و34 سنة.

وتفيد الإحصائيات أنّه تمّ منذ 1985 إلى غاية أكتوبر 2013 تسجيل 1865 حالة إصابة بالسيدا وتم تسجيل 572 حالة وفاة منذ سنة 1986 ويكون بذلك عدد المتعايشين حاليا مع الفيروس حوالي 1293 شخصا علما أن الاتصالات الجنسية غير المحمية تمثل السبب الرئيسي لحدوث العدوى بنسبة تصل إلى 49 بالمائة. أما فيما يخص جهة الوطن القبلي فإن الإحصائيات الأولية تفيد بوجود حوالي 17 حالة متعايشة مع هذا الفيروس ولو أن الحالات غير المصرح بها ترجح ارتفاع المصابين به إلى حوالي 35 حالة.

 ابن الوطن القبلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد