الفوضى في ليبيا الحكومات تتغيّر.. والمليشيات تحكم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

الفوضى في ليبيا الحكومات تتغيّر.. والمليشيات تحكم

الاثنين 17 مارس 2014
نسخة للطباعة
الإفلاس يهدد البلاد

 

لم تأخذ الناقلة الكورية الشمالية «مورنينغ غلوري» التي غادرت شواطئ ليبيا منتصف الأسبوع الماضي نفطا ليبيا فقط بل أخذت معها كذلك مقاليد السلطة من يديْ رئيس الوزراء علي زيدان.. فقد صوّت المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) لصالح سحب الثقة من زيدان على خلفيّة هذه الحادثة ؛ وعلى خلفية مزاعم بتورّطه في قضايا إهدارالمال العام، ممّا دفع برئيس الوزراء الليبي علي زيدان إلى مغادرة البلاد.
وإن كانت السفينة الكورية الشمالية قد نجحت في الفرار، فإنّ السفينة الليبيّة لم ترس على برالأمان بعد؛ وليس من المتوقع أن تصله في أي وقت قريب!! صحيح أنه بعد أن فرّ رئيس الوزراء الليبي خارج البلاد، تولى وزيرالدفاع الليبي عبد الله الثني رئاسة الحكومة بشكل مؤقت لحين إجراء الانتخابات، ولم تعان البلاد فراغا سياسيا ؛ بل وصل الأمر إلى تعهّد رئيس الحكومة الجديد بنبرة متفائلة أن ليبيا قادرة على تجاوز كل الصعوبات، وأن الثوارالحقيقيّين لن يسمحُوا بسرقة الثورة ، أوربما يقصد ان ثوّارالداخل استعادُوا ثورتهم من زيدان القادم من جنيف...
 

صراع الشرعية
ولكن أيّا كان من يتولىّ رئاسة الحكومة اليوم، هل يمكن له أن ينقذ البلاد؟
 بحر الفوضى الذي تغرق فيه السفينة الليبية شيئا فشيئا تسيطرعليه سفن المليشيات؛ وهي ليست مجرّد تجمّعات بشريّة تستحوذ على السلاح فقط؛ بل إن عددا كبيرا منها يتبع الجيش الليبي ويقوم بمهام تابعة للحكومة والجيش...
فصراع القوة والنفوذ في ليبيا أوربما صراع الشرعية ليس صراعا بين مؤسسات حكومية وميليشيات خارجة عن السلطة؛ وإنما هو صراع بين مليشيات بانتماءات مختلفة في يدها الحل والربط.
وهذه المليشيات -خاصة غيرالنظامية منها- هي التي تسيطر على المطارات وحقول النفط والحدود الدولية وحتى على الفنادق الدولية في طرابلس.
 ويبرز نشاط هذه المليشيات في طرابلس ومصراتة وبنغازي بالخصوص؛ وهي التي ستحدّد مصير ليبيا في المستقبل، خاصة أن انتماءها الجهوي والقبلي هو الذي يحدّد مصالحها...
فقد دخلت قوّة دفاع برقة مثلا؛ وهي قوة تابعة لإقليم برقة الذي أعلن انفصاله عن ليبيا في اشتباكات مع ميلشيات تابعة للحكومة.
وقد تكون هذه الاشتباكات إحدى المؤشرات على أن الأوضاع الأمنية  تسير نحو الصّراعات القبلية وربما نحو حرب أهلية.
 

مداخيل الدولة تتراجع
الأوضاع الأمنية المعقدة أثرت بالضرورة في الاقتصاد الليبي، مركز التفكير والبحث»''رفونو ووتش'' Revenue Watch'' في نيويورك يعتقد أن ليبيا متجهة نحوالإفلاس خاصة بعد أن تراجعت صادرات النفط لتصل إلى 230 ألف برميل فقط في اليوم والتي كانت قبل الثورة الليبية تصل إلى 1.6 مليون برميل.
وإذا تكررت حوادث مثل فرارالناقلة الكورية الشمالية بالنفط الليبي؛ فإنّ ذلك  يعني أن المليشيات المسيطرة على آبار النفط وموانئ التصديرهي التي ستستثري في حين سيكون على أي حكومة ليبية منتخبة أومعينة أن تتعامل مع سيناريوهات الإفلاس.
غرق السفينة الليبية ليس أمرا يخص البيت الداخلي فقط؛ بل سينعكس على المنطقة بأكملها، خاصة أن فرضية تقسيم البلاد إلى دويلات باتت أكثرمن ممكنة.
في غضون ذلك؛ مازالت مواقف الدّول الكبرى غير واضحة تجاه الوضع في ليبيا؛ ومع تواصل هذا الصمت الملفت لا يحمل المستقبل لليبيّين سوى   السيناريوهات الأسوأ ، القابلة للتصدير طبعا.   

 أروى الكعلي

 

أهم المليشيات الليبية المسلحة
كتيبة شهداء «17 فبراير»
- تحصل الكتيبة على تمويلها من وزارة الدفاع الليبية. وتتألف من 12 فوجًا عسكريًّا، وتمتلك مجموعة كبيرة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة، علاوة على منشآت تدريبية.
ويتراوح عدد أعضائها ما بين 1500 و3500. وقامت الكتيبة بتنفيذ العديد من المهام الأمنية ومهام إرساء النظام شرقي ليبيا وفي الكفرة في الجنوب.
ويُعتقد أن بعض أعضائها أيضًا يقاتلون في سوريا.
كتيبة شهداء أبو سليم
كانت كتيبة شهداء أبو سليم، وهي جماعة جهادية سابقة، من بين أوائل الجماعات التي ثارت على نظام القذافي في فبراير 2011.  ولقد سُمّيت تلك الميليشيا تيمّنًا بسجن «أبو سالم،» سيئ السمعة، الذي لقي فيه الكثير من إسلاميّي ليبيا مصرعهم إبّان فترة حكم القذافي.
 كتائب الشهيد راف الله السحّاتي
بدأت الجماعة ككتيبة ضمن لواء شهداء 17 فبراير قبل أن تتوسّع وتصبح جماعة مستقلة بذاتها.
ويقدّر عدد المنتسبين إليها 1000 عضو ينتشرُون في شرق ليبيا وفي الكفرة.
وشاركت تلك الكتائب في تأمين الانتخابات الوطنية وغيرها من عمليات وزارة الدفاع في شرق ليبيا.
 قوة درع ليبيا
  تبدو قوة درع ليبيا للميليشيات الأوسع انتشارًا في شتى أرجاء ليبيا. وتشبه تحركاتها وتصرفاتها كثيرًا وحدات الجيش النظامي الاعتيادية.
وترفع القوة تقاريرها إلى وزارة الدفاع الليبية.
المجلس العسكري لثوارالزنتان
اكتسب المجلس العسكري لمنطقة الزنتان شهرته من احتجاز سيف الإسلام القذافي بعد اعتقاله في نوفمبر2011. وقد تقلّد أحد قادة هذا المجلس، ويُدعى أسامة الجويلي، منصب وزيرالدفاع الليبي. ويشتمل المجلس على 5 لواءات أبرزها على الإطلاق لواء الشهيد محمد المدني الذي يضمّ حوالي 4000 عضو.
لواء سعدون السويحلي
  يعتبر هذا اللواء جزءًا من مجلس مصراتة العسكري الذي يضمّ مقاتلين آخرين من المدينة الساحلية.
وعلاوةً على المشاركة في تحرير طرابلس، صار اللواء مؤخرًا جزءًا من القوات الأمنية بالرغم من أنه ما زال يعمل بمعزل عن الحكومة إلى حدّ كبير.
 لواء السويق
شارك لواء السويق الذي ينتسب أصلا إلى منطقة الزنتان في جبال نفُّوسة في الهجوم على طرابلس في سبتمبر 2011، وأوكلت إليه مهمّة حماية كبار المسؤولين في الحكومة الانتقالية لاحقًا.
لواء القعقاع
تشكل لواء القعقاع على يد مجموعة من الليبيين من الغرب الذين تلقُوا تدريبهم في منطقة الزنتان خلال الصراع الدائر عام 2011.
ويخضعُ لواء القعقاع رسميًّا لسلطة وزارة الدفاع الليبية.

إضافة تعليق جديد