تطورات جديدة في قضية شبكة تسفير"الجهاديين" إلى سوريا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

بالتوازي مع تواصل الاحتجاجات في منزل نور

تطورات جديدة في قضية شبكة تسفير"الجهاديين" إلى سوريا

الأحد 16 مارس 2014
نسخة للطباعة
تطورات جديدة في قضية شبكة تسفير"الجهاديين" إلى سوريا

 ألقت قوات مكافحة الإرهاب -مثلما هو معلوم-فجر يوم الخميس إثر سلسلة من المداهمات لعدد من المنازل بجهة منزل نور من ولاية المنستير بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالمنستير القبض على 11 شخصا من المنتمين لتيار ديني متشدد بينهم إمرأة تحمل الجنسية العراقية يشتبه في مسؤوليتهم عن تجنيد عدد كبير من الشبان وتسفيرهم إلى سوريا من بينهم 11 شابا أصيلي نفس الجهة تم تسفيرهم خلال شهري جانفي وفيفري الفارطين، وبعد التحريات الأولية التي جرت بمقر الفرقة بالعاصمة واستشارة النيابة العمومية تم إطلاق سراح أربعة أشخاص والاحتفاظ بالبقية وعددهم سبعة بعد الاشتباه في تورطهم في قضايا ارهابية تتعلق في الإعداد والتخطيط والتنفيذ لعمليات تسفير الشباب إلى سوريا من بينهم من غرر به وقتل في الأراضي السورية.

وقال مصدر أمني مطلع لـ"الصباح" إن قوات مكافحة الإرهاب تعهدت بالبحث في الموضوع منذ نهاية الشهر الفارط بعد أن وردتها معلومات مؤكّدة من جهاز الاستعلامات مفاده تكوين خلية إرهابية تعمل على استقطاب وتجنيد وتمويل وتسفير بعض الشباب المتدين إلى سوريا بدعوى الجهاد، لذلك قامت بتحريات مكثفة وفرت إثرها معطيات إضافية حول هويات المشتبه بهم وقامت بسلسلة مداهمات فجر يوم الخميس أوقفت بإذن من النيابة العمومية 11 شخصا كلهم من المنتمين لتيار ديني متشدد في العقدين الثالث والرابع من العمر بينهم إمرأة عراقية واقتيادهم إلى تونس العاصمة لمواصلة التحريات معهم، كما حجزوا مجموعة من الهواتف المحمولة والحواسيب المحمولة والكتب الدينية المتضمنة لخطاب ديني متشدد.

ولكن إثر التحريات المكثفة والاستماع لكل الموقوفين تبين مبدئيا ان أربعة من الموقوفين لا علاقة لهم بالموضوع، وباستشارة النيابة العمومية أذنت بإطلاق سراحهم مقابل الاحتفاظ بالبقية على ذمة الابحاث في انتظار إحالتهم الاسبوع القادم على حاكم التحقيق المكلف بالتحقيق في القضايا الإرهابية.

تأتي هذه التطورات في وقت شهدت فيه مساء أمس الأول مدينة منزل نور ولليوم الثاني على التوالي احتجاجات عارمة على طريقة المداهمات الأمنية للمنازل التي وصفوها بغير المعقولة والصادمة-وفق تعبير البعض منهم-قبل ان تقوم قوات الأمن بتفريق عدد منهم باستعمال الغاز المسيل للدموع.

 يذكر أن جريدة"الصباح" كانت نبهت منذ الاسبوع الثالث في شهر فيفري الفارط إلى خطورة بعض العناصر المحسوبة على تيارات دينية متشددة قامت بتجنيد عدد من شبان جهة منزل نور بولاية المنستير وتسفيرهم إلى سوريا وفق ما كان يتداوله عدد من متساكني الجهة.

صابر المكشر

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة