باحث من سيدي بوزيد يرد على عدنان منصر: ما صدر عنك مغالطات ودعاية مضادة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

اعتبروا تصريحاته تجريدا للبوعزيزي من رمزيته وتجريدا للولاية

باحث من سيدي بوزيد يرد على عدنان منصر: ما صدر عنك مغالطات ودعاية مضادة

السبت 15 مارس 2014
نسخة للطباعة
باحث من سيدي بوزيد يرد على عدنان منصر: ما صدر عنك مغالطات ودعاية مضادة

يبدو ان تصريحات الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية عدنان منصر في احدى الصحف الاردنية وما اثارته من جدل عندما قال ان محمد البوعزيزي شهيد الثورة "كان ظالما وليس مظلوما ولكن شباب الثورة صنعوا منه اسطورة" قد اثارت جدلا واسعا واسالت الكثير من الحبر بعد ان قررت عائلة شهيد الثورة مقاضاة منصر على اقواله وطالبته بالاعتذار والا ستلجأ الى التصعيد والدخول في تحركات اجتجاجية قد تتوجها باضراب عام في كامل ولاية سيدي بوزيد.

ولكن الملفت للانتباه في هذا الموضوع هو التصريحات التي اصبحت تصدر عن شخصيات رسمية في الدولة وغيرها وما تثيره من جدل باعتبار ان المرحلة التي تمر بها البلاد حرجة نتيجة التجاذبات السياسية والصراعات الحزبية وقد تؤثر مثل هذه المواقف في الوضع العام للبلاد لان قراءتها تختلف فهناك من يقبلها وهناك من يرفضها مثلما حصل مع منصر وما صدر عنه قد اثار استياء جهة باكملها لان ابناء سيدي بوزيد اعتبروا ان تجريد البوعزيزي من رمزيته هو تجريد لولاية انطلقت منها الشرارة الاولى للثورة التونسية وهناك من فسر تصريحات الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية على انها تنقل من الغبن التنموي للجهة الى للغبن النفسي.

وعلى خلفية هذه التصريحات التي بدت معزولة عن سياقها التاريخي تطرح اسئلة اهمها، لماذا صدرت عن مسؤول في رئاسة الجمهورية مثل هذه التصريحات؟ ولماذا في هذا التوقيت تحديدا وقد مر على ذكرى ثورة 17 ديسمبر اكثر من شهرين ؟

وللاطلاع على اكثر تفاصيل حول الموضوع اتصلت "الصباح" بالناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية عدنان منصر عديد المرات لكن تعذر الحصول عليه.

مغالطات وتحريف..

وفي جانب متصل بالموضوع اتصلنا باحد ابناء جهة سيدي بوزيد الامين البوعزيزي باحث جامعي في المعهد الوطني للتراث بتونس والذي خير الرد على حوار منصر في نفس الصحيفة " الدستور " الاردنية وخير مد "الصباح" بتفاصيل هذا الرد وتوضيح عديد النقاط التي اعتبران جزءا منها تحريف للتاريخ ومغالطات من منصر.

وحسب المتحدث فان ما افاد به منصر حول احداث 17 ديسمبر وحول الشهيد محمد البوعزيزي وعائلته تضمن مغالطات مثل قوله بان البوعزيزي "كان ظالما" وتساءل الباحث عن كيف لظالم ان يحرق نفسه والحال انه كان مظلوما لانه حرم حقه في العمل واهين من الحرس البلدي الذي يطبق القانون فقط على من يرفض دور المخبر العاطل عن العمل.

والمغالطة الثانية حسب الباحث في المعهد الوطني للتراث هي ان منصر اشار الى ان الانتفاضة تغذت من عاملين اساسيين اولهما احترافية المناضلين الذين استغلوا الحادثة للدفع بها الى اقصاها وهذا صحيح الجانب الذي فيه اساءة هو التضليل الذي اعتمده في حديثه عن الهبة العشائرية للثار الى البوعزيزي وهذا غير صحيح لان اول من سارعوا الى الاحتجاج رفضا لما تعرض اليه البوعزيز هم المناضلون والنقابيون والسياسيون وابناء الاحياء الشعبية المفقرة والمعدمين الذين يروا انفسهم في البوعزيزي وعاشوا نفس وضعية التفقير والتهميش.

تحيز نخبوي..

ووصف الامين البوعزيزي ما صدر عن منصر بالتحيز النخبوي الذي يرى في انتفاضة الفلاحين والمفقرين سوى هبة تضامنية لمجتمعات عفوية والحال ان الانتفاضة في سيدي بوزيد تغذت من ثقافة المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي، كما اعتبر ان عائلة البوعزيزي قد تحولت الى عائلة انتهازية والحال انه اولى بالحكام الجدد احتضان هذه العائلة وعدم تركها عرضة الى الدعوات الخارجية.

كما اعتبر الباحث ان منصر ادلى بتصريحاته باعتباره مؤرخا مما اوقعه في فخ الدعاية المضادة وبدل التدقيق في المعطيات التي قدمها ركن الى المعلومات العامة.

جهاد الكلبوسي

إضافة تعليق جديد