نبهت إليها"الصباح" منذ فيفري الفارط : الإطاحة بإحدى أكبر شبكات تسفير"الجهاديين" إلى سوريا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
21
2018

نبهت إليها"الصباح" منذ فيفري الفارط : الإطاحة بإحدى أكبر شبكات تسفير"الجهاديين" إلى سوريا

الجمعة 14 مارس 2014
نسخة للطباعة
إيقاف 11 متشددا دينيا بينهم إمرأة عراقية وحجز هواتف محمولة وحواسيب وكتب دينية - عشرات المتعاطفين مع الموقوفين يحتجون.. ويغلقون الطريق بالعجلات المشتعلة
نبهت إليها"الصباح" منذ فيفري الفارط

 ألقت قوات مكافحة الإرهاب فجر أمس الخميس إثر سلسلة من المداهمات لعدد من المنازل بجهة منزل النور من ولاية المنستير بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالمنستير القبض على11 شخصا من المنتمين لتيار ديني متشدد بينهم إمرأة تحمل الجنسية العراقية يشتبه في مسؤوليتهم عن تجنيد عدد كبير من الشبان وتسفيرهم إلى سوريا من بينهم 11 شابا أصيلي نفس الجهة تم تسفيرهم خلال شهري جانفي وفيفري الفارطين.

وقال مصدر أمني مطلع لـ"الصباح" إن قوات مكافحة الإرهاب تعهدت بالبحث في الموضوع منذ نهاية الشهر الفارط وظلت تتحرى في كنف السرية وراقبت تحركات عدد من المشتبه بهم في سرية تامة على خلفية توفر معطيات حول اندماج متشددين دينيا في تجنيد شبان في مقتبل العمر والتغرير بهم وتسفيرهم إلى سوريا بالتنسيق مع عناصر متطرفة أخرى.

وإثر توفر معطيات مهمة حول هويات بعض العناصر المتشددة ونشاطها في سرية تامة أشعرت السلط القضائية بالمنستير وتلقت الأذون القضائية القانونية للقيام بمداهمات أمنية لعدد من المحلات السكنية التي يقطن فيها عدد من المشتبه بهم، ولذلك قام الأعوان فجر أمس بتنفيذ المهمة بكل نجاح- وفق وجهة نظر مصدرنا- والقبض على 11 شخصا كلهم من المنتمين لتيار ديني متشدد في العقدين الثالث والرابع من العمر بينهم إمرأة عراقية واقتيادهم إلى تونس العاصمة لمواصلة التحريات معهم، كما حجزوا مجموعة من الهواتف المحمولة والحواسيب المحمولة والكتب الدينية المتضمنة لخطاب ديني متشدد.

ردة فعل وغضب

إلى ذلك تجمهر أمس عشرات الأشخاص بوسط المدينة وأمام مقر مركز الحرس الوطني بالجهة للتنديد بطريقة المداهمات وبما اعتبروه استعمالا مفرطا للقوة واقتحام غير قانوني للمنازل والاعتداء على حرمة المواطنين وترهيبهم، وأغلقوا الطريق الرابطة بين صفاقس والمنستير وجمال بالإطارات المطاطية المشتعلة، إلا أن مصدرنا أكد أن العملية نفذت في كنف احترام القانون.

"الصباح" استبقت الأمن في التنبيه

يذكر أن جريدة "الصباح" كانت نبهت في شهر فيفري الفارط إلى خطورة بعض العناصر المحسوبة على تيارات دينية متشددة قامت بتجنيد عدد من شبان جهة منزل النور بولاية المنستير وتسفيرهم إلى سوريا وفق ما كان يتداوله عدد من متساكني الجهة، وجاء في المقال:"نجحت خلية ارهابية مستقرة بإحدى مناطق المنستير في تجنيد 11 شابا كلهم في العقدين الثاني والثالث وإرسالهم الى سوريا بدعوى"الجهاد" ضد الجيش النظامي.

ووفق معطيات يتداولها متساكنو منطقة منزل النور بولاية المنستير فان عددا من المتشددين دينيا الذين يرجح انتماءهم لما يعرف بتنظيم انصار الشريعة المحظور تمكنوا خلال الشهر الفارط(جانفي) والشهر الجاري(فيفري) (زمن نشر المقال) من تجنيد 11 شابا احدهم لا يتجاوز الثامنة عشرة من العمر وتسفيرهم الى تركيا ومنها الى سوريا للانضمام لما يعرف بجبهة النصرة وقتال الجيش النظامي السوري(..)".

صابر المكشر

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة