قنابل مسيلة للدموع وتعزيزات أمنية في بن قردان..احتجاجات.. ومطالبة بانجاز المشاريع المعطلة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 21 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
22
2018

قنابل مسيلة للدموع وتعزيزات أمنية في بن قردان..احتجاجات.. ومطالبة بانجاز المشاريع المعطلة

الخميس 13 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

أقدم عدد كبير من شباب بنقردان في حدود الساعة الخامسة من مساء اول امس إلى غلق الطريق الوطنية على مستوى مفترق المغرب العربي ومفترق جرجيس وذلك بإشعال النار في العجلات المطاطية..

 وأمام هذه الوضعية التي تعطلت خلالها حركة المرور بصفة شبه كلية تدخلت وحدات الأمن لتفريقهم باستعمال القنابل المسيلة للدموع مما انجر عنها مصادمات بين المحتجين وقوات الأمن تواصلت حتى ساعات متأخرة من الليلة الماضية اذ تم الاعتداء على مؤسسة مالية بتكسير البلور الخارجي وآلة السحب الآلي كما قام المحتجون بإشعال النار بالعجلات المطاطية بالمفترقات الرئيسية بالمدنية مما جعل الوحدات الامنية تطلق القنابل المسيلة للدموع من اجل تفريقهم.

 وتأتي الاحتجاجات حسب ما افاد به عدد من المحتجين كردة فعل على ما اعتبروه "تهميشا للجهة" وضرب مورد رزقهم الوحيد المتمثل في التجارة الموازية عبر الحدود التونسية الليبية، وان "عملية غلق المعبر عملية مدبرة من طرف المصالح التونسية لوضع حد لتدفق السلع" متهمين رئيس الحكومة بأن زيارته الأخيرة لولاية مدنين والمعبر الحدودي كانت "من اجل تضييق الخناق عليهم دون أن يقدم إليهم البديل التنموي ولا أي إيضاحات حول المشاريع المعطلة..".

وأكد المحتجون إنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى ينالوا ما يطالبون به وهو الانطلاق بصفة فورية في المشاريع المعطلة والمتمثلة في إعادة هيكلة سبخة لعذيبات، وإحداث المنطقة الصناعية والمنطقة الوجستية، بالتوازي مع إعادة حركة العبور إلي سالف نشاطها بالمعبر في اقرب الآجال مع تنظيم الحركة التجارية.

 وتجددت صباح أمس الاحتجاجات وعرفت اشتباكات ومناوشات بين المحتجين والوحدات الأمنية على مستوى مفترق المغرب العربي تم خلالها رشق الوحدات الأمنية بالحجارة وهذه الأخيرة ردت الفعل بقوة وقامت بإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة وبكل الاتجاهات مما ينذر بمزيد من تأزم للوضع..

 رغم المعلومات التي تمكنا من الحصول عليها والتي تفيد بان السلطات الليبية أشعرت نظراءها بالمعبر الحدودي برأس جدير من الجانب التونسي فان عودة الحركة لهذا المعبر ستكون يوم الأحد القادم الا ان كل من تحدثنا إليهم ظهر امس من المحتجين أكدوا ان مطالبهم لم تعد عودة المعبر الى سالف نشاطه بل أصبحت تهم الاستثمار بالجهة وتفعيل القرارات وانجاز المشاريع المعطلة وهي المنطقة الصناعية والمنطقة اللوجستية ومنطقة التبادل الحر وتثمين سبخة لعذيبات التي يعتبرها أهالي بنقردان ثروة منهوبة..

 العوني لعجيل

إضافة تعليق جديد