وزير الثقافة في أول لقاء إعلامي : وعود بالتأسيس والترميم.. تعهدات بالإصلاح وكثير من التنظير - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

وزير الثقافة في أول لقاء إعلامي : وعود بالتأسيس والترميم.. تعهدات بالإصلاح وكثير من التنظير

الأربعاء 12 مارس 2014
نسخة للطباعة

الندوة الصحفية التي عقدها وزير الثقافة مراد الصقلي صباح أمس الثلاثاء بمقر الوزارة اقتصرت على إعلان الإستراتيجية العامة والخطوط العريضة لعمل وزير الثقافة الجديد وما سيدخله من تغييرات في تسيير بعض سياسات وزارة الثقافة بصفة عامة والإصلاحات وإعادة التهيئة والترميم بعض القطاع.

أما الإعلان عن التعيينات ومدراء المهرجانات ومواعيدها فقد أرجأه الوزير إلى لقاءات أخرى مع وسائل الإعلام لأن بعضها غير جاهز ولأنه مازال يعقد اللقاءات في خصوصها مع ذوي الاختصاصات ويسعى جاهدا لان تكون الاختيارات موفقة حتى لا يضطر لاحقا إلى التدخل في تسيير المهرجانات وهو الذي رفض عندما عين مديرا لمهرجان قرطاج ان يتدخل وزير الثقافة السابق السيد مهدي مبروك في عمله واختياراته.

قال مراد الصقلي انه لا يعتبر نفسه وزيرا للثقافة وإنما هو المسؤول الأول عن الثقافة في حكومة تربط كل أعضائها لحمة وقاسم مشترك هو محاولة النهوض بتونس وإصلاح ما فسد ووضع القوانين والتشريعات وكراسات الشروط لترتكز عليها الحكومات القادمة في التسيير. وان سياسة وزار ة الثقافة ستتركز على المساهمة في توفير مناخ ملائم للحريات يحفز على الإبداع في مختلف الميادين المتصلة بالثقافة والفنون ويصلح العلاقة بين الفنان وهيمنة سلطة الدولة والتصرف في الحرية المطلقة التي لم يتعودها المستفيدون من الدعم .

مراجعة فلسفة الدعم وآلياته

 تسعة ملفات فتحها مراد الصقلي كان ملف الدعم من أهمها حيث تناقش حوله مع أهل الاختصاص واللجان المعنية وقد توصلوا إلى ضرورة حوكمة الدعم بالاستناد إلى مقاييس محددة وشفافة لإضفاء مزيد من النجاعة وضمان مردودية اكبر للمشاريع الفنية . وسيتم العمل على إخراج آليات الدعم من وزارة الثقافة ليتكفل بها تدريجيا المجتمع المدني ورجال الأعمال في حين تعمل الوزارة على إيجاد آليات دعم جديدة لمساعدة الفنان على انجاز إبداعه .

واذا كان دعم المهرجانات والتظاهرات الثقافية سيتم على أساس برامج واضحة ومستحدثة ووفق التوجهات الرئيسية للوزارة وعلى أساس التخصص وتشجيع التنوع الثقافي فان دعم الفنون سيكون مشروطا بتقديم الإبداع في كامل تراب الجمهورية ليتمتع به المواطن حيث وجد. وهو ما جعل "الصباح" تطرح سؤال مدى توفر اركاح العرض والتجهيزات ومن بينها وأهمها الصوتية في كل دور العرض ليتمكن المسرحيون من عرض مسرحياتهم والموسيقيون من تقديم العروض الفرجوية والموسيقى الكلاسيكية في كامل تراب الجمهورية ليكون هذا شرطا للحصول على دعم.

تفعيل المجالس الثقافية الجهوية

وزير الثقافة لم ينكر الصعوبات التي تعاني منها فضاءات العرض ان وجدت وذلك من حيث التجهيزات وخاصة منها الصوتية وقال انه ولتحقيق اللامركزية الثقافية وتأهيل المؤسسات تم النظر في مثل هذه الإشكاليات وانه توجد مشاريع نموذجية على مستوى التجهيزات التقنية.

وأكد الوزير على انه تم تحديد الحاجيات ومجالات العمل لإضفاء الحيوية والمردودية اللازمتين في أداء المؤسسات الثقافية بالاعتماد على بنية ثقافية ملائمة ومضامين مواكبة وقال ان: "خطة العمل تتضمن التدخل بعنوان التهيئة والتجهيز لفائدة 20 مؤسسة ثقافية الأكثر احتياجا ودعم المؤسسات الثقافية بالموارد البشرية وخلق شراكة مع القطاع الخاص والنسيج الجمعياتي وتفعيل المجالس الثقافية بالجهات في المندوبيات الجهوية للثقافة لتعاضد عمل المجلس الأعلى للثقافة الذي سيفعّل في نهاية 2014 ."

وأضاف الصقلي ان التظاهرات الثقافية والمهرجانات أيضا ستتم مراجعة تصنيفها وإعداد كراسات شروط لها وإدراجها في مسالك سياحية بالتنسيق مع وزارة السياحة لتعود بالنفع على المتساكنين وتساهم في التنمية.

الاستثمار في مجال الثقافة وتشجيعه والنهوض بالملكية الفكرية والأدبية شغل حيزا هاما من الندوة الصحفية حيث تبين من كلام الوزير انه تم التفكير في رصد حوافز جبائية لتشجيع المستثمرين وكذلك في تحقيق اللامركزية بتنويع مصادر التمويل للشأن الثقافي ولضمان مساهمة جهات فاعلة في المجتمع وفي ان تتموقع وزارة الثقافة كخبير وسيط بين المشاريع المطلوب تمويلها والراعي الممول.

ولتحقيق هذه الأهداف تمت دراسة وتحليل التشريعات المعمول بها حاليا في مجال تمويل القطاع الثقافي وستحرص الوزارة على مراجعة النصوص القانونية لاقتراح مشروع إطار قانوني جديد للاستثمار في مجالات الثقافة وربط الصلة بين كل الأطراف المعنية .

نشر ثقافة حقوق الملكية الأدبية والفنية

أما عن النهوض بحقوق الملكية الأدبية والفنية وهو الملف الأكثر تعقيدا فيبقى التحسيس والتوعية بأهمية هذا النوع من الملكية على مستوى المواطن العادي من أهم المراحل إذ لا بد حسب ما جاء في كلام وزير الثقافة من نشر ثقافة حقوق الملكية الأدبية والفنية وتطوير مستوى تطبيق القانون المتعلق بها وردع المخالفين وأضاف الصقلي :" سيتم تنظيم حملات تحسيسية وملتقيات وأيام دراسية وإعداد ومضة اشهارية للتعريف بالملكية الأدبية والفنية والتوعية بأهميتها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية وخاصة تكثيف التدخلات الميدانية لفريق الأعوان المؤهلين والمحلفين لردع المخالفين . كذلك سيتم العمل على إبرام اتفاقيات التمثيل المتبادل مع المؤسسات العاملة في مجال التصرف الجماعي في حقوق الملكية الأدبية والفنية."

من المشاريع التي سيعمل وزير الثقافة الجديد على تنفيذها تثمين التراث الوطني المادي ومواصلة حماية وتوظيف المواقع والمعالم الأثرية والاستفادة من العلامات المتوفرة بالنسبة للمواقع والمعالم المصنفة بالتراث العالمي لليونسكو والعمل على انجاز الخارطة الوطنية للتراث غير المادي بما يعزز الهوية الثقافية وتوثيق مكونات موروثنا قصد حمايته والتعريف به دوليا كما سيتم الحرص على وضع المسالك الثقافية في خدمة السياحة وكذلك إرساء وتعزيز الثقافة الالكترونية وتفعيل الدستور في مجال الثقافة . أما في خصوص متابعة مشروع مدينة الثقافة وإجابة عن سؤال توجهت به له الصباح عن مدى جاهزية الجانب التونسي لتحمل مسؤولية عدم احترام الآجال ( الثورة وما تبعها وتبخر ما رصد لها من اعتمادات) فقد أفاد الصقلي بان ملف مدينة الثقافة معقد على كل المستويات ولكن الأشغال ستنطلق نهاية 2014 وانه تم بعث خلية مشتركة بين وزارتي الثقافة والتجهيز لهذا الغرض.

استراتيجية عمل..مشاريع قوانين.. وكراسات شروط ..ومشاريع نموذجية..ووعود وتعهدات شبيهة بالأحلام لا تكفي سنة 2014 لتحقيقها أو انجاز نسبة منها وهذا لا يؤرق الصقلي كثيرا لانه مقتنع بان خلفه قد يواصل هذه المشاريع وقد يبدأ من جديد مثلما بدا هو وقد يأتي بما هو أحسن من تصوراته.

علياء بن نحيلة

إضافة تعليق جديد