بسبب «منحة الإخلالات الجبائية»..شلل يعم وزارة المالية.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

بسبب «منحة الإخلالات الجبائية»..شلل يعم وزارة المالية..

الأربعاء 12 مارس 2014
نسخة للطباعة

 دخل أمس إطارات الإدارات المركزية وأعوانها بوزارة المالية في اعتصام مفتوح ليلتحقوا بأعوان القباضات حيث شُلّت بالكامل حركتها منذ 6 مارس الفارط بعد دخولهم في إضراب مفتوح تسبب في خسارة مالية لخزينة الدولة قدرت بالمليارات وعطلت مختلف مصالح المواطنين أبسطها اقتناء الطوابع الجبائية، فخلفت ضجة كبيرة في صفوفهم حيث أن عددا منهم ارتبطت مصالحهم وملفاتهم الشخصية بتواريخ مضبوطة ونهائية.  وقد طالب إطارات الإدارات المركزية وأعوانها بوزارة المالية بتعميم منحة الاخلالات الجبائية بعد استثنائهم من الاتفاق الذي شمل أعوان الجباية والاستخلاص المتمسكين بمواصلة إلى حين تنفيذ بنود اتفاق 7 فيفري الفارط المبرم بين الجامعة العامة للمالية للتخطيط والمالية ووزارة المالية ووزارة الشؤون الاجتماعية حيث نص الاتفاق على إسناد منحة متابعة الاخلالات الجبائية والمخالفات لأعوان الجباية والاستخلاص، الانطلاق في إحداث تعاونية لأعوان المالية بداية من شهر افريل2011، إصدار الامتحان المهني بالملفات لادماج العملة ضمن سلك الموظفين، تفعيل المنشور عدد 11بتاريخ 20ماي2011 والأمر عدد 483 لسنة2011المتعلق بالاقدمية في التعاقد طبقا للتراتيب الجاري بها العمل، النظر في إعادة تكوين المسار المهني وتنظير الشهائد العلمية لأعوان سلك المراقبة الجبائية والاستخلاص وتضمينها بالنظام الأساسي الخاص بهذا السلك المزمع إعداده بعد المصادقة على تنقيح الفصل 2 من القانون العام للوظيفة العمومية.

 دخول إطارات وأعوان 14 إدارة مركزية بوزارة المالية أمس في اعتصام مفتوح يعود إلى تمتيع زملائهم في الإدارتين المركزيتين للإدارة العامة للآداءات والإدارة العامة للمحاسبة العمومية والاستخلاص بمنحة الاخلالات الجبائية حيث أكد لـ"الصباح" فاتح بالحاج علي متفقد رئيس للمصالح المالية وكاهية مدير بالإدارة العامة للدراسات والتشريع الجبائي بوزارة المالية أن هذه المنحة المقدرة بـ20 بالمائة من مجمل المداخيل خطايا الاخلالات شملت أعوان واطارات الإدارتين السالفتي الذكر واعتبر تدخلهم غير مباشر في متابعة الاخلالات وهو ما يستدعي تطبيق الاتفاقية وتعميمها على بقية أعوان الوزارة.

 

  إيمان عبد اللطيف

إضافة تعليق جديد