من رماد الحرب تنبعث بذور السلام - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

أمين عام الأمم المتحدة بان كي - مون يكتب لـ«الصباح»:

من رماد الحرب تنبعث بذور السلام

الثلاثاء 11 مارس 2014
نسخة للطباعة
من رماد الحرب تنبعث بذور السلام

   تنتهي هذا الشهر عملية كانت بالأمس أكبر عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في العالم، ولعل أبرز ما في هذا التطور التاريخي هو أن القوات الدولية ليست الوحيدة التي تشد الرحال إلى خارج البلد، بل إن مواطني دولة كانت بالأمس ممزقة من جراء الحرب يرتدون اليوم خوذات زرقاء وهم في طريقهم للعمل مع الأمم المتحدة في أنحاء أخرى مضطربة من العالم. ولطالما كان اسم سيراليون مقترنا بالوحشية. فالحرب الهمجية التي عاشها هذا البلد طوال عقد من الزمن شهدت ارتكاب فظائع مروّعة في حق المدنيين. وقد سارع العالم، من هول الصدمة، إلى دعم سلسلة من عمليات حفظ السلام وعمليات السلام التابعة للأمم المتحدة. ومهّد المجتمع الدولي بذلك الطريق لإنجازات سيظل صداها يتردد خارج حدود سيراليون لسنوات عديدة. ولا بد هنا أن ننسب الفضل إلى أهله. فالسلام الذي شهدتُه بنفسي في الحفل الختامي المقام في فريتاون هذا الشهر هو أولا وقبل كل شيء إنجاز من إنجازات الشعب السيراليوني الذي أبدى إصرارا هائلا على لأم الجراح وإعادة بناء ما تهدم. والأمم المتحدة فخورة بما قدمته له من دعم، وهي مدينة له بالشكر على إثباته قيمة المنظمة. وقد حظيت سيراليون بالسبق في العديد من مبادرات الأمم المتحدة، فكانت أول بلد يستضيف عملية حفظ سلام أممية متعددة الأبعاد تشمل ولايتها الجوانب السياسية والأمنية والإنسانية والإنعاشية. كما أن لجنة بناء السلام للأمم المتحدة خصت سيراليون بأولى زياراتها على الإطلاق. وآخر بعثاتنا إلى هناك قادها أول مسؤول أممي يترأس كيانا سياسيا وإنمائيا موحدا. والأمم المتحدة فخورة بمساعدتها في إنشاء المحكمة الخاصة لسيراليون، بما يجعل هذا البلد أول بلد أفريقي ينشئ، بالاشتراك مع الأمم المتحدة، محكمة على أرضه للتصدي لأخطر الجرائم الدولية. وعندما أغلقت المحكمة الخاصة أبوابها العام الماضي، كانت أول محكمة تتم ولايتها بنجاح من بين المحاكم التابعة للأمم المتحدة أو التي تدعمها الأمم المتحدة. وكان الحكم الذي أصدرته المحكمة الخاصة على الرئيس الليبري الأسبق، تشارلز تايلور، أول إدانة لرئيس دولة أسبق منذ محاكمات نورمبرغ، إذ وجهت المحكمة بذلك رسالة تحذير شديدة اللهجة مفادها أن كبار الزعماء أنفسهم لا بد لهم أن يدفعوا ثمن ما اقترفوه من جرائم. وشهدت محاكمات أخرى إدانات، هي الأولى من نوعها، للضالعين في ارتكاب هجمات على حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة، وفي حالات الزواج القسري باعتباره جريمة ضد الإنسانية، وفي استخدام الأطفال جنودا. وجاءت هذه النجاحات الباهرة لتثري سجلا حافلا بالإنجازات. فقد قام الخوذ الزرق بنزع سلاح أكثر من 000 75 مقاتل سابق، بمن فيهم آلاف الأطفال الجنود، وتدمير أكثر من 000 42 قطعة من الأسلحة و1.2 مليون طلقة من الذخيرة. وساعدت الأمم المتحدة أكثر من نصف مليون سيراليوني من اللاجئين والمشردين داخليا على العودة إلى ديارهم، وقدمت الدعم اللازم لتدريب الآلاف من أفراد الشرطة المحلية. وساعدت الأمم المتحدة الحكومة في مكافحة أنشطة استخراج الماس غير المشروعة التي كانت سببا في تأجيج النزاع، وفي بسط سيطرتها على المناطق المتضررة. وتمكن مواطنو سيراليون، بمساعدة من الأمم المتحدة، من التصويت في سلسلة متعاقبة من الانتخابات الحرة والنزيهة للمرة الأولى في تاريخهم. وقام مكتب الأمم المتحدة المتكامل لبناء السلام بمساعدة سيراليون على ترسيخ ما أُحرز من تقدم، وذلك عبر معالجة أسباب التوتر التي كان من شأنها أن تعود بالبلد إلى ويلات النزاع، مع تدعيم المؤسسات وتعزيز حقوق الإنسان. وساعد المكتب الحكومة على دعم العملية السياسية، مشددا على أهمية الحوار والتسامح، وعمل على زيادة تعزيز قدرات الشرطة الوطنية، بل ودعم إنشاء أول وحدة لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود في غرب أفريقيا. وبينما تغادر آخر بعثاتنا سيراليون، سيبقى هناك فريق قطري للأمم المتحدة إلى أن تترسخ جذور التنمية الطويلة الأجل في هذا البلد، وسيعمل على دعم الحكم الرشيد والتعليم الجيد والخدمات الطبية وغيرها من الشروط الأساسية للتقدم. ويمكن للبلدان الأخرى التي ما زالت عالقة في مستنقع الاقتتال، والتي شتتت الكراهية شملها وأثخنتها جراح الفظائع، أن تجد في سيراليون ما يبعث على الأمل. فقد منح شعبها الأبيّ حفظ السلام أقصى ما يمكن من درجات الثقة بإرساله قوات للعمل في الأماكن التي يرفرف فيها علم الأمم المتحدة اليوم. ذلك أن هذا الشعب أدرك أن حسن النية الوطنية، مدعومة بمساندة دولية، من شأنه أن يجعل أتعس المناطق المنكوبة تنعم بسلام دائم.

 بان كي - مون

الأمين العام للأمم المتحدة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد