« نريد منافسة عادلة في الرئاسية .. وهناك اطراف تمتلك المال والنفوذ» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

مصطفى بن جعفر لـ«الصباح الأسبوعي»

« نريد منافسة عادلة في الرئاسية .. وهناك اطراف تمتلك المال والنفوذ»

الاثنين 10 مارس 2014
نسخة للطباعة
«اليوم جلسة حول ضوابط وشروط منع عودة الاستبداد» *

   تونس - الصباح الأسبوعي

 

اكّد مصطفى بن جعفرامين عام حزب التكتّل الديمقراطي من أجل العمل والحريات ورئيس المجلس الوطني التأسيسي أمس بصفاقس خلال اجتماع نظّمته جامعة صفاقس للتكتّل أنّ ماهو مطروح في هذه المرحلة هو تجميع القوى الوسطية اكثر منه مسألة التحالفات وأنّه ليس بإمكان أيّ حزب قيادة البلاد بمفرده خلال السنوات الخمس المقبلة.  كما أكّد بن جعفر أنّ صفاقس كانت ضحية المركزية المفرطة لاتخاذ القرار مضيفا أنّه بتكريس اللامركزية في الدستورالتي هي أساس الديمقراطية التشاركية يجب الخروج من منطق المدينة ومنطق الولاية باعتبار أنّ صفاقس لها الإمكانات التي تجعلها قاطرة و قطبا تنمويا إشعاعه أوسع بكثير من المنطقة بذاتها.  الاستقطاب الثنائي خطر يتهدّد البلاد وأضاف بن جعفر"أخطرما تهدّد البلاد بعد 14جانفي2011 هي مسألة الاستقطاب الثنائي التي تقسّم البلاد من حيث التنافروبث الكراهية، وهو ما يستدعي وجود مسؤولين سياسيين بالبلاد يتّسمون بالرصانة حيث قال: "سنعمل من هذا الجانب على تقريب وجهات النظر بين هذه القوى الوسطية."  كما بيّن أمين عام التكتل صعوبة وجود منوال تنموي يجمع في آن واحد بين تشجيع الإستثمار والمبادرة و من جهة أخرى تحقيق العدالة الإجتماعية بين الجهات و توزيع الثروة.  التكتّل الديمقراطي من أجل العمل والحريات ومثلما أفاد به بن جعفر بصدد ترتيب بيته والتحضير إلى المجلس الوطني القادم الذي سيضبط استراتيجيته مع التوجّه نحومسألة ترشيح شخصية من التكتل إلى الانتخابات الرئاسية القادمة وشخصيات أخرى للانتخابات التشريعية في إطار برنامج سيقع التوافق عليه. الانتخابات الرئاسية والقانون الانتخابي و جوابا عن سؤال "الصباح الأسبوعي" بخصوص الترشّح للرئاسية؛ أفاد بن جعفر"أن دخول هذه المنافسة يجب أن يكون بشروط المنافسة العادلة ويجب على جميع الأطراف أن تنطلق من نفس الظروف في ظل وجود أطراف تمتلك امكانات مالية ونفوذا، وهي مسألة يجب النظر فيها من حيث تمويل الأحزاب و يبقى المبدأ هوالإنطلاق من نفس الخط و بإمكانيات متقاربة". أمين عام حزب التكتّل تحدّث عن القانون الإنتخابي معتبرا إيّاه بالمسألة المهمّة التي تستوجب المصادقة عليها في أقرب وقت، مبيّنا أنّ الانتخابات يجب أن تتمّ قبل موفّى2014 مثلما ينص على ذلك المشروع.  و أضاف بن جعفرأن "فلسفة القانون الانتخابي و الإصلاحات التي يجب أن تدخل عليه هي إصلاح ما طرأ على القانون القديم من أخطاء متعلّقة بمسألة التمثيلية والإرادة الشعبية في ظل الأصوات المهدورة.  ومن الديمقراطية يجب إصلاح هذا العيب بالتصدّي للتشتّت غير المشروع في عديد الجهات وذلك لا يعتبرمن باب المشاركة في الشأن العام؛ ولكن من اجل الانتفاع بالمال الانتخابي، لذلك يجب النظر في مسألة العتبة وضبط شروط التمويل أوالتزكية دون ان يُظلم أحد؛وذلك بهدف الوصول إلى تمثيلية حقيقية و إعطاء مجلس الشعب القادم الاستقرار.  وعن الفصل 15 قال بن جعفر: "الفصل15 ومنذ مدة أفادنا بالإسراع بالعدالة الانتقالية حتى نبقى في ظل دولة القانون ونحن أمام معادلة صعبة في وقت قدّم الشهداء أرواحهم فداء لهذا الوطن، ومن أجل الكرامة والحرية و كذلك حتى يقع وضع حدّ للتسلّط و الإنفراد بالحكم.  والحلول تتطلّب تقنيات وتوافقا و اليوم(أي الاثنين) ستنعقد جلسة للنظر في النقاط الخلافية المتعلّقة بضبط شروط و موانع عودة منظومة الاستبداد."  و وصف بن جعفرالهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين بانّها "الصورة المصغّرة للمحكمة الدستورية" التي سيبعثها المجلس القادم لنوّاب الشعب و انطلاقا من يوم المصادقة على الدستور يجب أن تجد جميع القوانين مشروعيتها والمسألة تقنية ويفرضها الدستورالنافذ. انتقادات متواصلة بعد انتخابات 23اكتوبر و انتقد بن جعفر من يصوّبون سهامهم صباحا مساء مباشرة بعد انتخابات 23أكتوبرو أخرجوا أنفسهم من المشهد؛ في وقت يرى فيه المحللون من خارج تونس أنّ الوضع بالبلاد أفضل من الصورة التي يعكسها المحلّلون من داخل تونس" المسيّسون".  و أكّد بن جعفرأنّه لا يمكن لأيّ حزب قيادة البلاد بمفرده خلال الـ5سنوات المقبلة قائلا:" البلاد بحاجة لجميع كفاءاتها في الداخل والخارج، و يجب إيجاد الأطراف التي نتوافق معها على نموذج تنموي يقطع مع المنوال الذي همّش البلاد لعقود فترة الاستبداد"

 

 صابرعمري

كلمات دليلية: