بوادر انفراج بـ«ليوني» بانتداب 600 عاطل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

ماطر: بعد أزمة خانقة..

بوادر انفراج بـ«ليوني» بانتداب 600 عاطل

السبت 8 مارس 2014
نسخة للطباعة

ما حدث يوم الخميس الماضي بمدينة ماطر يجب أن يكون عبرة لباقي مناطق الجمهورية في كيفية الحفاظ على المكاسب رغم الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد من جهة بل ودافع من أجل تطوير الذات والقفز على الصعوبات من اجل الفوز بمشاريع جديدة توفر الشغل للعاطلين الذي يعد مطلبا أساسيا قامت عليه الثورة التونسية وقدمت له قربانا دماء الشهداء.
هذه المقدمة تأتي بمناسبة توقيع عقد رسمي بين الشركة الألمانية ليوني وفرعها في ماطر مما يمكنه من صناعة ألاف الموصلات الكهربائية إلى حرفاء العملاق الألماني من صانعي السيارات عبر العالم ومن نتائج الاتفاق إحداث 600 موطن شغل جديد إضافة إلى توفير مناخ اجتماعي ممتاز في المدينة التي عاشت أزمة اقتصادية خانقة سنة 2012 وبداية 2013 بعد تلويح رؤوس أموال الأجانب بوقف استثماراتهم في المنطقة الصناعية نتيجة تصاعد الحركات الاحتجاجية المطلبية مما أدى إلى توقف العمل عديد المرات في المصانع وكاد يطيح بسمعة الشركات العاملة ويحرمها من دخول أسواق جديدة..
ومثلما أشارت "الصباح" منذ مدة فان الاتفاق يأتي كتتويج لبرنامج عمل مضني قام بتنفيذه وإدارته إطارات الشركة بمساندة من الأغلبية من العمال...
البرنامج كان له بعدان الأول إداري صارم يعنى بتحسين المناخ الاجتماعي في المؤسسة إذ تم القطع مع حالات التسيب في العمل والتعامل بصرامة مع المطلبية المجحفة من بعض الهياكل النقابية والثاني عملي ميداني إذ عكفت الإطارات المحلية على تطوير جودة منتجات الشركة واستنباط حلول تقنية فريدة أصبحت متعبة في العديد من فروع الشركة الألمانية خاصة في روسيا الفيدرالية..
حفل التوقيع كان مناسبة ليؤكد العربي رويس رئيس مجمع ليوني تونس ثقته في اسرة ليوني ماطر على النجاح في الاختبارات القادمة وتقديم منتج يحافظ على سمعة الشركة العالمية واعدا بإمكانية تطور نسق الانتدابات ليصل الى 1000 عون وإطار تمنى الحاضرون أن يكون اغلبهم من المدينة التي تعاني من نقص حاد في عروض الشغل(2.5 للألف ساكن في حين أن الطلب في حدود 20 للألف ساكن حسب دراسة وزارة التنمية الجهوية والتخطيط الصادرة في سبتمبر 2012).
والي بنزرت الذي اشرف على الاحتفال من جهته أثنى كذلك على مكونات المصنع من عملة وإطارات وأكد أن السلطات الجهوية ساهمت بقسط كبير في تخفيف الاحتقان في المصنع بجمعها للأطراف الإدارية والنقابية على مائدة الحوار لكن في المقابل ينتظر العاملون في المنطقة الصناعية تدخل رئيس المجلس الجهوي لتحسين البنية الأساسية فيها بعد تلكأ البلدية وعجزها عن إصلاح الطرقات وتنويرها رغم أنها كانت سببا مباشرا في سقوط عديد من ضحايا "الخبزة " أخرهم شاب يدعى محمد النفزي توفي يوم 2 مارس الجاري تاركا زوجة مكلومة وابنة يتيمة..
ولابد من الاشارة ان البرنامج الصارم الذي اعتمدته المؤسسة كان من ضحاياه العديد من العمال الذين تم إيقافهم عن العمل لأسباب مختلفة وقد علمنا أن الفرصة مواتية في الأيام القادمة لإعادة انتدابهم شرط التعهد بالمحافظة على المناخ الاجتماعي سليما داخل المصنع من جهة وعدم مشاركاتهم سابقا في أي احتجاجات مطلبية غير قانونية.
 

ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: