«أيروليا» تعدل عن قرار مغادرة البلاد... - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
14
2018

المفاوضات تحسم الموقف...

«أيروليا» تعدل عن قرار مغادرة البلاد...

السبت 8 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

في الوقت الذي ينتظر فيه التونسيّون تركيز اكثرما يمكن من الاستثمارت والمشاريع في بلادنا، تعتزم بعض المؤسسات الصناعية خاصة الأجنبية منها من حين الى آخر المغادرة ، وهو ما يؤدّي الى تعميق الأزمة الاقتصادية الوطنية على جميع المسارات؛ لاسيما التي تتعلق بالتشغيل والقيمة المضافة التي يوفرها هذا النوع من الاستثمارات في البلاد. ومن بين هذه المؤسّسات التي تنوي المغادرة نهائيا هي شركة "ايروليا" لصناعة قطع الطائرات بمنطقة ''المغيرة '' من ولاية بن عروس على اثر الاضطرابات التي عرفتها المؤسّسة في بحر الأسبوع الجاري بسبب طرد عدد من العمال.
ويذكر أن الشركة تشغل أكثر من الف عامل قبل ان يتمّ تسريح 200 منهم بسبب الصّعوبات المالية التي عرفتها الشركة إبان الثورة، والتي اثرت بشكل مباشر على وضعيّتها المادية. وكانت الشركة قد انطلقت براس مال يقدر بنحو الـ 30 مليارا. ومن جهته لم يستغرب خليل الغرياني، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، ان تغادرهذه المؤسسة البلاد في الايام القليلة القادمة،اذا ما تواصلت الإضرابات والاحتجاجات، مبينا ان المستفيدة من هذه الخطوة هي البلدان المجاورة وبالخصوص المغرب التي توجّهت اليها العشرات من الملايين، قيمة الاستثمارات التي كانت متجهة بالأساس إلى بلادنا. كما اشار الى ان هذه الإضطرابات مجانية لأن الاتفاقية الجديدة المُبرمة بين العمال وأصحاب المؤسسة تعتبر شاملة ويتمتع فيها العمّال بامتيازات هامة، مضيفا ان سياسة ليّ الذراع  التي ينتهجُها المحتجُّون  نتائجُها وخيمة على البلاد. بالمقابل، افاد الغرياني ان بلادنا تتمتع بقاعدة قانونية صلبة تدافع على الطلبات المشروعة للعمال خاصة ان عادة النقابات قد ألفناها منذ الستينات، وبالتالي لا خوف على قوانين الشغل وحق العمال مهما كانت صفة أرباب العمل، مؤكدا على ضرورة التوجّه في مثل هذه المواقف الى طاولة التفاوض والحوار وبالتالي الى المصالحة.
اما من جهته، فقد اعتبر محمد علي بوغديري، الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس ان التحرّكات الاحتجاجية جاءت على خلفية  تسجيل الاتحاد لحالات طرْد تناهز الـ 10 حالات من بينهم 3 نقابيّين من مؤسسة "ايروليا"، مبيّنا ان الجانب النقابي مطالب بحماية العمّال ودعمهم.
وافاد الكاتب العام انه تمّ التوصل بعد جملة من المفاوضات بين الجانب النقابي واصحاب المؤسسة يقضي بعودة 6 عاملات للعمل بالشركة بداية من يوم الاثنين القادم؛ وقد تعذر إرجاع البقية وذلك يعود الى قرار اداري  مكنهم من تعويضات محترمة تقدر قيمتها بـ30 الف دينار.
وردّا على الاتهامات التي وُجهت لتصرّفات الاتحاد من قبل العديد من الجهات المدنية في البلاد، وضّح  الغديري ان الجانب النقابي لا يكرّس مظاهر الاحتجاجات المجانية؛ بل هو يدافع عن الطبقة الشغيلة، مضيفا ان الاتحاد يدعم التواجد المكثف للمؤسسات على اختلاف اختصاصاتها في بلادنا لدفع الاقتصاد الوطني شريطة ان تحترم حقوق العمال والاتفاقات البينيّة.

 

وفاء بن محمد

كلمات دليلية: