بلادنا في حاجة إلى حوار وطني اقتصادي واجتماعي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

الخبير الاقتصادي والنائب بـ«التأسيسي» المنصف شيخ روحه:

بلادنا في حاجة إلى حوار وطني اقتصادي واجتماعي

السبت 8 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

قال الخبير الاقتصادي والنائب بالمجلس الوطني التأسيسي المنصف شيخ روحه ان خطاب رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة تضمن تشخيصا وتدقيقا للوضع العام الذي تشهده البلاد لكن في المقابل لم يقدم الحلول الممكنة للخروج من الوضع الاقتصادي الصعب ولم يوجه رسالة طمأنة للشعب بل اكتفى بدعوة التونسيين الى التحلي بالصبر.
واعتبر شيخ روحه في تصريح لـ"الصباح" ان بلادنا اعطت درسا في الديمقراطية للعالم من خلال المرور من الشرعية الانتخابية الى الشرعية التوافقية عبر الية الحوار الوطني، حيث كان الحوار بين الفرقاء السياسيين عنوان وفاق بشان العديد من المسائل والنقاط الخلافية في المسارات التأسيسية والحكومية، مضيفا ان التوافق السياسي بين القوى السياسية أثمر نتائج ايجابية منها المصادقة على الدستور وتكوين حكومة جديدة مستقلة لادارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية.
وبيّن الخبير الاقتصادي ان خطاب رئيس الحكومة المؤقتة كان صريحا بخصوص الوضع الاقتصادي والذي دعا فيه الجميع للعمل على انقاذ البلاد في الفترة القادمة مبينا ان دعوة جمعة موجّهة للجميع من احزاب ومنظمات وجمعيات ومواطنين والحاجة في المرحلة الراهنة تقتضي تكوين حوار وطني اقتصادي اجتماعي لايجاد حلول جذرية للازمة الاقتصادية التي تشهدها بلادنا، مشيرا الى ان الاختلاف بين الفرقاء السياسين أفضى الى بديل سياسي نتج عنه ارساء لديمقراطية توافقية بين الفرقاء السياسيين خدمة للمصلحة العامة.
وبخصوص البديل الاقتصادي للخروج من الوضعية الاقتصادية الصعبة ذكر الخبير الاقتصادي ان بلادنا نجحت في ارساء منوال سياسي بعد انجاح المسارين التأسيسي والحكومي رغم الاختلاف القائم بين التونسيين في ظل وجود مرجعيات ايديولوجية متعددة، وبالتالي فالبلاد في حاجة الى كل المرجعيات الايديولوجية لارساء جهاز اقتصادي واجتماعي بما يمكن تونس من تكوين أكبر عدد من الثروة الممكنة وتوزيعها بصفة عادلة بين مختلف جهات الجمهورية حسب تعبيره.
وفي نفس السياق أكد شيخ روحه على ضرورة قيام الحكومة باستشارة وطنية تجمع مختلف الاحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني والخبراء الاقتصاديين لايجاد حلول توافقية لتجاوز الازمة الاقتصادية الراهنة بالاضافة الى مراجعة العديد من الملفات العالقة منها المتعلقة بالاصلاح الجبائي ومجلة الاستثمارات مضيفا ان الحوار الاقتصادي والاجتماعي يعتبر الية من الاليات الضامنة للخروج من المأزق الاقتصادي.

 

نزار الدريدي