مطالبة الدول العربية بإرجاع الأموال التي نهبها بن علي وأقاربه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

في لجنة الاصلاح الاداري ومكافحة الفساد بـ«التأسيسي»

مطالبة الدول العربية بإرجاع الأموال التي نهبها بن علي وأقاربه

الجمعة 7 مارس 2014
نسخة للطباعة
◄ تجاهل السعودية وقطر والامارات طلبات تسليم بن علي وليلى الطرابلسي وصخر الماطري وسليم شيبوب

 ندّد نوّاب لجنة الإصلاح الاداري ومكافحة الفساد بتجاهل الدول العربية والعديد من الدول الغربية، طلب تونس في استرجاع الأموال المنهوبة المهربة إليها من قبل المخلوع وأقاربه، وطلبات تسليم هؤلاء خاصة بن علي وليلى الطرابلسي وصخر الماطري وسليم شيبوب وبلحسن الطرابلسي قصد محاكمتهم في تونس.

وقالوا إن ساسة هذه الدول يتشدقون بدعمهم الثورة التونسية، لكنهم في المقابل لم يتفاعلوا بإيجابية مع تلك المطالب، وهي إن أرادت فعلا مساعدة تونس في انجاح مسارها الانتقالي فعليها إعادة أموال الشعب التونسي لتوظيفها في التنمية وبعث مواطن الشغل ومد الطرقات وتشييد الجامعات والمصانع.

واستمع النواب خلال جلستهم المنعقدة أمس بقصر باردو إلى رياض بلقاضي المدعي العام للشؤون الجزائية والصادق العماري المدعي العام بإدارة المصالح العدلية ومحمد العسكري المدعي العام المستشار لدى وزير العدل بخصوص متابعة الانابات القضائية الدولية ذات العلاقة باسترجاع الاموال المنهوبة والمهربة إلى الخارج وآخر المستجدات المتصلة بهذا الملف وحصيلة الاتصالات بمختلف الدول التي تلقت طلبات تعاون قضائي دولي لاسترجاع الممتلكات والأموال المنهوبة.

وأفاد ممثلو وزارة العدل أن الديبلوماسية التونسية تبذل ما بوسعها من جهود لحث الدول المعنية على إعادة ثروات التونسيين المنهوبة إليهم لكن لا بد من دعم سياسي وإعلامي ولا بد أيضا من أن تتحول قضية استرجاع الأموال المهربة إلى قضية وطنية.

وأشاروا إلى أن عدد قضايا الفساد المالي ترتفع من شهر إلى آخر وبلغ عددها موفى شهر فيفري أكثر من 1100 قضية منشورة لدى القضاء منها 660 قضية تتعلق بعائلة بن علي فقط. وتتوزع قضايا الفساد على 3 محاور كبرى أولها الصفقات العمومية التي استشرى فيها الفساد قبل الثورة بصفة كبيرة وكان هذا القطاع منفذا للاستيلاء على الأموال العمومية ورغم وجود لجنة عليا للصفقات العمومية فإن القرارات كانت لا تتخذ إلا بعد أن يصادق عليها بن علي. أما المحور الثاني فيتمثل في تغيير صبغة الاراضي من فلاحية إلى صناعية أو سياحية لبيعها. بينما يتمثل المحور الثالث في شركات الاستيراد والتصدير التي كانت بدورها منفذا كبيرا للفساد.

وفيما يتعلق بالإنابات القضائية الدولية الصادرة ضد بن علي ومن معه فقد بلغت 81. وبينوا أن هناك دولا تفاعلت مع هذه الانابات خاصة فرنسا وبريطانيا وسويسرا في حين كان تعامل البلدان العربية سلبيا، ولم تكلف هذه الدول نفسها حتى الرد عليها.

وتتوزع هذه الانابات الدولية على البلدان العربية وعددها 27 وهذه البلدان قطر والسعودية والجزائر ولبنان والبحرين وموريتانيا ومصر والمغرب وليبيا والامارات. والبلدان الاوروبية وعددها 39 وهذه البلدان هي فرنسا وسويسرا والمانيا والمملكة المتحدة وامارة موناكو واسبانيا وايطاليا ومالطا واللكسمبورغ وقبرص وبلجيكا. وتبلغ عدد الانابات بالنسبة للبلدان الامريكية 13 وهي تتوزع على امريكا وكندا والارجنتين، وعلى البلدان الافريقية وعددها 2 وتتعلق بالكنقو وغانا.

تسليم

وقدم ممثلو وزارة العدل للنواب قائمة في الاشخاص الذين تم طلب تسليمهم في إطار القضايا الجارية بتونس ضدهم. وتوجهت تونس منذ 15 أفريل 2011 بطلبين إلى السعودية قصد تسليم بن علي وليلى الطرابلسي لكنها لم تجب رغم التذاكير الأخرى. وتوجهت في 13 اكتوبر 2011 إلى ايطاليا بطلب تسليم معز الطرابلسي وكان ردها بالموافقة على طلب التسليم وانتظار نتيجة مطلب اللجوء السياسي. وتوجهت يوم 14 افريل 2012 بطلب الى كندا قصد تسليم بلحسن الطرابلسي وكان ردها ان الملف موضوع نظر سلطاتها وردت فرنسا على طلب تسليم السيدة العقربي بالرفض مع امكانية توجيه مطلب جديد من أجل جرائم أخرى. وطلبت تونس في الثالث من جانفي 2013 من تركيا تسليمها السيدة العقربي فكان ردها أنها غادرت في نفس تاريخ الطلب.

وفي ما يتعلق بصخر الماطري فتوجهت تونس يوم 27 اوت 2012 إلى قطر بطلب تسليمه وكان رد قطر أن الماطري غادرها وتوجهت سنة 2013 إلى السيشال بطلب تسليمه فكان جواب السيشال أن المعني بالأمر غادرها نحو قطر.

ولم تكلّف دولة الامارات نفسها أي جهد للرد على طلب تسليم سليم شيبوب رغم تواتر التذاكير.

 

سعيدة بوهلال