سيول وأمطار توقف الحياة ببنزرت - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

سيول وأمطار توقف الحياة ببنزرت

الخميس 6 مارس 2014
نسخة للطباعة

  مثلما انتظر فلاحو الجهة- رافقت دخول شهر مارس موجة من التقلبات الجوية أفرزت نزول كمية هامة من الأمطار توزعت بشكل عادل على كل معتمديات بنزرت وان كان بعضها مرفوقا بحجارة البرد خاصة في مركز الولاية..

وكالعادة حافظت البنية الأساسية في اغلب المناطق على تواضعها أمام السيول والأمطار فظهرت برك عديدة في نهج القنال في مدينة تينجة منعت رياض من الالتحاق بمحطة الحافلات في شارع بورقيبة الذي لم يكن حاله أفضل وحتى محاولته الوصول إلى مدينة منزل بورقيبة فقد اصطدمت بغياب محير للتاكسيات.. نفس الوضعية ولو بتفاصيل مختلفة وجد فيها احمد الماجري الذي استيقظ السادسة صباحا لينتقل من "سطيلة " غزالة إلى مدينة ماطر ومنها إلى بنزرت لاستخراج وثائق هامة فرحلته تأخر انطلاقها بسبب غياب سيارات النقل الريفي التي آثر أصحابها السلامة خوفا من الحالة السيئة للمسلك الفلاحي الذين لم يتمكن التلاميذ من عبوره للوصول إلى مدرستهم.. ولم يصل أول سائق مغامر إلا في حدود التاسعة نقله وجيرانه الى مركز المعتمدية ومنه تمكن احمد بسهولة من الوصول إلى ماطر التي غمرت فيها السيول بنسبة غير هامة حي العقارية للسكنى وحي الرجاء كما لم يسلم حي زروق وحي المنتزه لكن الأمور ظلّت تحت السيطرة..

لكن الأمور لم تكن كذلك في مدينة بنزرت حيث لم يتمكن احمد ومجموعة كبيرة من المواطنين العبور من منطقة الأقواس وسط المدينة حيث توقفت الحياة تماما لنصف ساعة في محيط ساحة عبد الرزاق بن الشاذلي بسبب السيول التي اجتاحتها ولم يجد البعض بدا من التضحية بملابسه للعبور .. الحالة كانت صعبة رغم أن مصالح التطهير وعلى خلاف العادة قامت بمجهود كبير مساء الاثنين وصبيحة الثلاثاء تحسبا لما قد يحصل..

اما في مدينة سجنان فقد تواصل نزول الغيث النافع طوال الثمان وأربعين ساعة الماضية مما عطل بصفة كبيرة التحاق التلاميذ بمدرسة "تمرة " حسب تأكيد بلقاسم السحباني احد متساكني المنطقة الذي أضاف أن حالة المسلك الذي يربطهم بالعالم أصبحت أكثر من رديئة مطالبا المجلس الجهوي بالتدخل سريعا قبل أن تعزل منطقته عن باقي البلاد..

ويذكر ان الطقس تحسن نسبيا مساء الثلاثاء ولكن ذلك لم يمنع العديد من الموظفين والعملة من الاسترخاص للعودة إلى منازلهم  باكرا لاتقاء شر غياب وسائل النقل الذي أصبح ملازما لنزول الأمطار...

 

ساسي  الطرابلسي

كلمات دليلية: