.. نواب في وساطة بين القضاة والمحامين.. ولقاء هياكل الطرفين مع بن جعفر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

هل ينجح المجلس التأسيسي حيث فشل غيره؟

.. نواب في وساطة بين القضاة والمحامين.. ولقاء هياكل الطرفين مع بن جعفر

الأربعاء 5 مارس 2014
نسخة للطباعة

مبادرة وساطة جديدة تطرح لرأب الصدع بين القضاة والمحامين، تأتي هذه المرة من داخل المجلس التأسيسي بعد اقتراح تقدم به النائبان المحاميان بالمجلس التأسيسي محمد قحبيش عن التحالف الديمقراطي ورابح الخرايفي عن الحزب الجمهوري وتضم بادرة الوساطة من داخل المجلس التأسيسي حوالى 31 نائبا.

وفي تصريح لـ "الصباح" أشار رابح الخرايفى إلى أن اتصالات أجريت مع الهياكل الممثلة لجميع الأطراف، جمعية ونقابة القضاة والهيئة الوقتية للقضاء العدلي إلى جانب هيئة المحامين وجمعية المحامين الشبان.

وأكد أن جميع الأطراف تفاعلت بشكل إيجابي مع مبادرة المجلس التأسيسي.وينتظر أن يلتقي مصطفى بن جعفر ممثلي هياكل القضاة والمحامين للتباحث في كيفية انهاء الخلاف بين جناحي العدالة.

وبين الخرايفي أن لقاء بن جعفر سيكون في إطار إحتضان المجلس التأسيسي لحوار هادئ بين القضاة والمحامين يضع حدا للأزمة بين الطرفين التى أضرت بالقطاعين على حد السواء كما عطلت مصالح المتقاضين. واعتبر الخرايفي أن الحوار السبيل الوحيد لإدارة المشاكل والأزمات بعيدا عن خطاب التشنج والمشاحنات والاتهامات المتبادلة في البلاتوات التلفزية وعبر المنابر الإعلامية المختلفة التى أزمت الخلاف بين القضاة والمحامين في الآونة الأخيرة ولم تفسح المجال لنجاح مبادرات الوساطة وتقريب وجهات النظر التى عبر عنها عديد الأطراف منذ بداية الأزمة.

تجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين المحامين والقضاة اندلع بعد إقدام قاضي تحقيق على إيقاف محامية متهمة بالتحيل وتهجم عدد من المحامين على القاضي احتجاجا على قرار الإيقاف الذي اعتبروه مخالفا للإجراءات القانونية، في حين تمسك القضاة بسلامة الإجراءات وبحق رد الإعتبار والإعتذار على التهجم على القاضي وهو ما رفضته الهيئة الوطنية للمحامين.

وتميزت مواقف الطرفين بالتصعيد المتبادل على امتداد الأسبوع الفارط وبداية الأسبوع الجاري، بعد إعلان القضاة الإضراب في مناسبتين متتاليتين وعقد جلسات عامة طارئة من الجانبين (جمعية القضاة والهيئة الوطنية للمحامين) ودعوة المحامين إلى وقفة احتجاجية بالزي الرسمي اليوم أمام قصر العدالة بالعاصمة وأمام كافة الفروع الجهوية.

منى اليحياوي