تشخيص دقيق للواقع.. في انتظار وصفة علاج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

سياسيون وخبراء يقيمون «رسائل» مهدي جمعة في حواره التلفزي:

تشخيص دقيق للواقع.. في انتظار وصفة علاج

الأربعاء 5 مارس 2014
نسخة للطباعة

اثر اللقاء التلفزي لرئيس الحكومة المؤقت مهدي جمعة اتصلت "الصباح" بعدد من المحللين السياسيين والخبراء الاقتصاديين ونواب من اجل تجميع ردود افعال وتقديـم قراءة شاملة لما ورد في حديثـه من رسائـل أمنية ومواقف سياسية وحقائق اقتصادية للشعب التونسي.

 

نواب من «التأسيسي».. رئيس رابطة حقوق الانسان وباحث في علم الاجتماع: مصارحة.. حلول عاجلة منتظرة لمجابهة الوضع الصعب

 

 يبدو أن بوادر الانفراج وتجاوز جميع  الصعاب لا سيما على المستوى الاقتصادي لا يزال أمرا بعيد المنال، كما يبدو أن تجاوز الوضعية الحرجة لا يتطلب ضخ هبات وتكوين حكومة تكنوقراط بقدرما يحتاج الى وقفة من الجميع. هذا ما يمكن استخلاصه من الظهور الإعلامي الأول لرئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة.. ففي أول ظهور إعلامي له ومنذ تسلمه لمهامه بدا جمعة وفقا لبعض المضطلعين بالشان العام هادئا وواثقا من نفسه في استعراضه لجميع الاشكاليات التي ترزح تحت وطأتها البلاد على ان ابتسامته الدائمة مثلت ستارا مرر من خلالها الرجل" رسائل على غاية من الخطورة والاهمية...

في تقييمها لفحوى الحوار الإعلامي لرئيس الحكومة المؤقتة أوضحت عضو المجلس الوطني التأسيسي عن حركة النهضة سعاد عبد الرحيم في تصريح لـ "الصباح" أن رئيس الحكومة المؤقت مهدي جمعة قدم في خطابه المشاكل مؤكدا أن الحل يكمن في العمل وهو أمر يدركه الجميع.

ولاحظت أن الخطاب خال من أي إضافة ينتظرها المواطن التونسي بما أن الخطاب اتسم ببسطه للمشاكل والتعقيدات. مشيرة إلى أن الخطاب كان إنشائيا أكثر منه تقنيا ويفتقد إلى استراتيجية واضحة في مجابهة الوضع.

 وأوضحت عبد الرحيم في المقابل أن التقييم بعد شهر يعد فترة غير كافية وربما يكون رئيس الحكومة على مصداقية كلامه قد تسرع بالتصريح وكشف الوضع العام.

اعتبر عبد العزيز القطي عضو المجلس الوطني التأسيسي عن حركة نداء تونس في تصريح لـ "الصباح" أن اللقاء الإعلامي اتسم بمصارحة للشعب. وقال :" اتصاله الأولي مع الشعب بعد شهر من العمل يؤكد بان الترويكا خلفت وراءها وضعا كارثيا فضلا عن أن المعلومات التي كانت تقدم كانت تمثل مغالطة للشعب التونسي وهذا يتحمل مسؤوليته رئيس الحكومة ووزير المالية السابقين".

وأضاف  : "من المؤكد ان الايام القادمة ستكشف عن خبايا اخرى وعن وضع اخطر من هذا اما بشان الحلول فالرجل ادرى بما يجب ان يقوم به ".

صريح.. والمطلوب الحلول

أما عضو المجلس الوطني التأسيسي فؤاد ثامر فقد أكد لـ "الصباح" أن جمعة كان صريحا أمام الشعب وقدم جميع المؤشرات فيما يتعلق بخزينة وإمكانيات الدولة وهو ما يعد شيئا ايجابيا مشيرا في السياق ذاته إلى أن الانتظارات لن تكون كبيرة بالنظر الى أن عمر الحكومة لم يتجاوز خمسة اسابيع.

واضاف ان ما صرح به من إجراءات تندرج في إطار تطبيق خارطة الطريق وهو مجهود يحسب له على ان ما يطلب منه هو التسريع في مراجعة التعيينات لانها مقترنة بالانتخابات علاوة على ضرورة ايجاد حلول للعاطلين عن العمل.

تشخيص دون وصفة علاج

من جانب آخر ثمن رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الستار بن موسى في تصريح لـ "الصباح" المصارحة التي تميز بها اللقاء فيما يتعلق بالمشاكل لاسيما الاقتصادية منها، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة المؤقت قام بتشخيص الوضع الحالي دون تقديم وصفة علاجية له غير انه أكد في المقابل التزامه بخارطة الطريق وشروعه في تنفيذها لاسيما فيما يتعلق بتحييد المساجد رغم وجود تضارب بين الأرقام التي قدمتها وزارة الداخلية ووزارة الشؤون الدينية فيما يهم تحييد المساجد.

كما اعتبر بن موسى أن الخطاب موضوعي يتضمن مصارحة وتأكيدا على قيمة العمل فضلا عن عدم التعسف على الطبقات الضعيفة إلا أن ما كان ينقصه العلاج.

قدرة على التشخيص

من جهة أخرى يرى الباحث في علم الاجتماع السياسي طارق بلحاج محمد في تصريح لـ "الصباح" في تقييمه لأول ظهور اعلامي لمهدي جمعة، انه كان هادئا وسلسا كما اتسم بقدرة كبيرة على التشخيص وتهدئة الأمور من خلال تمريره لعديد الرسائل الكبيرة والخطيرة دون تشنج وهذا يعد -من وجهة نظره - درسا للطبقة السياسية في الاتصال السياسي لأنه اظهر الفرق الواضح بين رجل الدولة صاحب الكفاءة ورجال السياسة الهواة الذين لا يجيدون مخاطبة المجتمع.

وأضاف بلحاج أن الرجل تجنب اللغة الصدامية ولغة الإدانة والحديث بمنطق التركة التي تحدثت بها حكومة الترويكا مشيرا إلى انه قدم تشخيصا دقيقا للوضع الذي تمر به تونس اقتصاديا وامنيا. 

كما وضع التونسيين أمام واقعهم الصعب الذي تعيشه تونس : تجارة راكدة فلاحة في أزمة صناعة متهاوية ومتهالكة فضلا عن أن قيمة العمل في الحضيض.

وبين انه بقطع النظر عن الإجراءات الصعبة  التي ستتخذ فان الرجل كان منهجيا في عرضها والتي تتمثل أساسا في إعادة النظر في الدعم المالي للمؤسسات العمومية المفلسة وتعليق باب الانتداب في الوظيفة العمومية والدعوة للاكتتاب العام وهي إجراءات تدل على وجود أزمة خانقة.

واعتبر المتحدث أن الفرق يكمن في انه كان لجمعة من الشجاعة ما يكفي ليعلن عنها في حين صمت عنها الآخرون وغلفوها بلغة شعبوية او انكروا وجودها اصلا.

ما لم يقله جمعة..

وعرج بلحاج على ما تغافل عنه جمعة في خطابه حيث أوضح ان رجل القصبة لم يتطرق إلى من المسؤول عن هذه الوضعية ربما كان قصده تجنب الفتن والتركيز على مهمته الاقتصادية او عدم رغبته في السقوط في المستنقع السياسي.

◗منال حرزي

 

 

وزير المالية الأسبق حسين الديماسي لـ«الصباح»: جمعة كان شجاعا.. وما أحوجنا لمسؤول من طينته   

 

أكد وزير المالية الأسبق حسين الديماسي في تصريح لـ"الصباح"، أن مكاشفة مهدي جمعة بواقع الأمور الإقتصادية والإجتماعية للشعب التونسي كانت جرئية ومطلوبة من عموم المواطنين والملاحظين. وقال ان هذه "المكاشفة " تعطي صورة حقيقية خاصة من زاويتين إثنتين: أولا الوضعية السيئة للمالية العمومية ويبرز ذلك من خلال بعض المؤشرات كتصاعد العجز وتفاقم التداين بغاية الإستهلاك وليس الإنتاج وصعوبة الإقتراض، وثانيا في ملف آخر هام لم يتم الحديث عنه سابقا وهو يهم وضع عدد من المؤسسات العمومية التي فاق عجزها نحو 3 ألاف مليون دينار . الديماسي وصف صراحة جمعة بأنها "خروج عن اللغة الخشبية" . وأضاف أن إعلان جمعة تجميد إجراء الإنتدابات لهذا العام ليس قرارا إختياريا بل فرضه الواقع الذي هو نتيجة أخطاء الحكومة السابقة التي قال إنها إنتدبت بصفة عشوائية ولم تراع قدرات الدولة حيث تم إنتداب نحو 120 ألف خطة خلال السنوات الثلاث الاخيرة. من جهة أخرى بين محدثنا أن ما يقصده جمعة من تضحيات هو إقبال الجميع على نوع من الهدوء الإجتماعي ربما يكون ركيزته ثلاثي الأبعاد تجميد الأسعار وتجميد الأجور وتجميد الجباية ، موضحا أن ما أنهك المقدرة المالية للدولة حسب رأيه هو إرتفاع الإستهلاك وإنعدام الإنتاج ، ليبقى الحل -وفق تقدير محدثنا- لتجاوز معضلة عجز عدد من المؤسسات العمومية الكبرى هو تشخيص الإشكال الذي لم يتم سابقا على حد تعبيره وتم تجنبه والتضليل عنه بالشعوذة والشعبوية، وفق تعبيره. كما أشار الديماسي إلى ضرورة مراعاة الدولة للفئات الإجتماعية الضعيفة وتحمل مسؤوليتها تجاهها.

 

◗نوفل

 

خليل الزاوية القيادي في التكتل ووزير الشؤون الإجتماعية السابق لـ «الصباح»: ما نجحت فيه حكومة جمعة حسن تموقعها في الإعلام..    

 

بشيء من النقد نعت وزير الشؤون الإجتماعية السابق خليل الزاوية وسيلتي الإعلام اللتين حاورتا ليلة أمس الأول رئيس الحكومة بأنهما كانتا محايدتين للغاية حيث لم تتوجها لجمعة بوصفه "مؤقت " وذلك طيلة الحوار الذي بث مساء أمس الأول الإثنين ..  الزاوية أكد أيضا أن ما يحسب لحكومة مهدي جمعة إلى حد الآن هو حسن تموقعها في الساحة الإعلامية وقدرتها على "كسب" ود الإعلام الذي طالما -وفق الزاوية- نعت حكومة علي العريض بـ"المؤقتة". وتعليقا منه على قول جمعة أن باب الإنتداب في الوظيفة العمومية أغلق تماما لهذا العام نتيجة لغياب إمكانات الدولة المادية بين خليل الزاوية في تصريح لـ"الصباح " أن هذا الأمر غير صحيح لأنه لا يمكن تفادي عملية الإنتداب الضرورية في حال خروج موظفين للتقاعد وبمفعول المناظرات الوطنية التي برمجتها "التربية " وغيرها من المؤسسات العمومية .. أما عن مسألة إفلاس ومعاناة عدد من المؤسسات العمومية التي رأى البعض أن الحديث عنها يعد مستجدا بالنسبة لتصريحات مسؤول سام في الدولة، فقال القيادي في التكتل إنه كان أول من تحدث عن الوضعية الحرجة لمثل هذه المؤسسات لكن لم تول أي جهة حديثه الأهمية اللازمة على حد تعبيره. وعن إمكانية مرور البلاد بسنة بيضاء في باب المفاوضات الإجتماعية أكد الزاوية على أن هذا الأمر يستدعي ندوة إجتماعية كبرى تشارك فيها كل الأطراف إنطلاقا من روح ما يعرف بالعقد الإجتماعي الذي أمضته الحكومة مع شركاء إجتماعيين. وزير الشؤون الإجتماعية السابق وردا منه على سؤالنا المتعلق بتقييم حكومة جمعة في هذه الفترة الوجيزة التي لم تتعدى الشهر ، قال إنه ليس بالإمكان تقييم حكومة لم تقدم بعد برنامج عملها الذي لا يمكن وفق الزاوية تقديمه وإعلانه مفصلا ومدققا إلا بعد الرجوع إلى المنظمات والأحزاب التي "صعدتها" لتولي شؤون تسيير البلاد ، غير أنه لا يمكن -حسب محدثنا- إنكار النجاح الإعلامي الباهر لهذه الحكومة، وأضاف أنه رغم ما تطرق له جمعة من مكبلات وعوائق لا يمكن تأجيل الإنتخابات إلى فترة تتجاوز الحيز أو السقف الزمني الذي أقره دستور البلاد الجديد.

 

◗نوفل اليوسفي

 

أعلن عنه رئيس الحكومة في حواره التلفزي..

خبير محاسب يوضح أطر وسبل العمل بصندوق للاكتتاب الداخلي  

◄ قرار إيجابي.. يؤكد الوضع الاقتصادي الكارثي لتونس ولا يمكن تفعيله إلا بعد صدور قانون مالية تكميلي      

بعث صندوق للاكتتاب الداخلي تكون الحكومة اول المساهمين فيه، هو أحد النقاط التي اقرها رئيس الحكومة المهدي جمعة في ظهوره الإعلامي الاول بعد شهر من توليه منصبه..  وفي تفسير للاكتتاب قال الخبير المحاسب أنيس وهابي في تصريح لـ "الصباح" أنه يتم الالتجاء للاكتتاب عموما من قبل الشركات التي تكون في حاجة الى أموال من اجل تطوير رأسمالها أو نشاطها ومجال استثمار ولا ترغب أو لا يمكنها أن تستفيد من قروض بنكية فتقوم في هذه الحالة بالاكتتاب في قرض رقاعي. والرقاع، كما عرفها وهابي، هي سندات قرض بنسبة فائدة معلومة وتاريخ خلاص معلومة وعادة تكون على مدة متوسطة المدى تمتد بين 5 و7 سنوات. ويتم في هذه الحالة تقسيم قيمة القرض على عدد الرقاع التي يمكن عرضها في السوق والتفويت فيها قبل خلاصها. وفيما يهم صندوق الاكتتاب الذي تحدث عنه رئيس الحكومة مهدي جمعة، بين محدثنا أنه يتكون من سندات تصدرها الدولة مقابل قرض متوسط المدى له فائدة معلومة منذ البداية.. ويعتبر اكتتابا عمومي من حق كل التونسيين المساهمة فيه. واشار الى انها طريقة تعتمدها الحكومة من اجل تمكين المواطن من المساهمة في تنشيط الاقتصاد ولتجعل منه شريك فعلي في التنمية الاقتصادية..  يساهم في تمويل ميزانية الدولة التونسية وتغطية مستحقاتها العاجلة وتمويل الاستثمارات في كل القطاعات.  وراى ان بعث صندوق اكتتاب داخلي يعد قرارا ايجابيا، رغم أنه في جانب منه يؤكد ان البلاد تمر بوضعية اقتصادية صعبة حاول رئيس الحكومة أن يقدمها باسلوب جد لبق اثناء حواره التلفزي. وقال :" الالتجاء الى الاكتتاب يعني ان الحكومة غير قادرة على مزيد الاقتراض، ونحن نعلم أن 50 بالمائة من الميزانية هي نسبة الاقتراض و66 بالمائة من القروض خارجية.. كما ان مخاطر مزيد انزلاق الدينار التونسي في سوق الصرف تزيد الوضع حدة ( تراجع الدينار ب10 مليمات يؤدي الى الترفيع في حجم الديون بـ 30 مليار)." وذكر أنيس وهابي ان آلية الاكتتاب تم اعتمادها من قبل الكثير من الدول واثبتت نجاعتها.. وبامكانها في وضع تونس أن تخفف من كارثية الوضع الاقتصادي.. وتساءل: هل البنك المركزي والحكومة قد حددا حجم السيولة الموجودة في البلاد ويعلمان هل التونسي بإمكانه المساهمة في صندوق أو لا؟  وهل الدولة ستقوم بالاكتتاب من اجل تغطية حاجياتها (الأجور وتغطية صندوق الدعم ) أم من ستخصص قيمة القرض بصفة حصرية للاستثمار وانتاج الثروة؟  وهل ستتخذ الدولة إجراءات تشجيعية من اجل دفع المواطنين للمساهمة في صندوق الاكتتاب، على غرار اتخاذ قرار الاعفاء الجبائي للمساهمين خاصة انها تعلم ان 30 بالمائة من الاقتصادي هو اقتصاد مواز؟  واكد انيس الوهابي ان ما تم ذكره سلفا من اجراءات أو قرارات اقتصادية من قبل رئيس الحكومة لا يمكن الانطلاق في تطبيقها فعليا الا بعد اصدار قانون مالية

تكميلي.

 

◗ريم سوودي

 

هل ينجح المجلس التأسيسي حيث فشل غيره؟.. نواب في وساطة بين القضاة والمحامين.. ولقاء هياكل الطرفين مع بن جعفر   

 

مبادرة وساطة جديدة تطرح لرأب الصدع بين القضاة والمحامين، تأتي هذه المرة من داخل المجلس التأسيسي بعد اقتراح تقدم به النائبان المحاميان بالمجلس التأسيسي محمد قحبيش عن التحالف الديمقراطي ورابح الخرايفي عن الحزب الجمهوري وتضم بادرة الوساطة من داخل المجلس التأسيسي حوالى 31 نائبا. وفي تصريح لـ "الصباح" أشار رابح الخرايفى إلى أن اتصالات أجريت مع الهياكل الممثلة لجميع الأطراف، جمعية ونقابة القضاة والهيئة الوقتية للقضاء العدلي إلى جانب هيئة المحامين وجمعية المحامين الشبان. وأكد أن جميع الأطراف تفاعلت بشكل إيجابي مع مبادرة المجلس التأسيسي.وينتظر أن يلتقي مصطفى بن جعفر ممثلي هياكل القضاة والمحامين للتباحث في كيفية انهاء الخلاف بين جناحي العدالة. وبين الخرايفي أن لقاء بن جعفر سيكون في إطار إحتضان المجلس التأسيسي لحوار هادئ بين القضاة والمحامين يضع حدا للأزمة بين الطرفين التى أضرت بالقطاعين على حد السواء كما عطلت مصالح المتقاضين. واعتبر الخرايفي أن الحوار السبيل الوحيد لإدارة المشاكل والأزمات بعيدا عن خطاب التشنج والمشاحنات والاتهامات المتبادلة في البلاتوات التلفزية وعبر المنابر الإعلامية المختلفة التى أزمت الخلاف بين القضاة والمحامين في الآونة الأخيرة ولم تفسح المجال لنجاح مبادرات الوساطة وتقريب وجهات النظر التى عبر عنها عديد الأطراف منذ بداية الأزمة. تجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين المحامين والقضاة اندلع بعد إقدام قاضي تحقيق على إيقاف محامية متهمة بالتحيل وتهجم عدد من المحامين على القاضي احتجاجا على قرار الإيقاف الذي اعتبروه مخالفا للإجراءات القانونية، في حين تمسك القضاة بسلامة الإجراءات وبحق رد الإعتبار والإعتذار على التهجم على القاضي وهو ما رفضته الهيئة الوطنية للمحامين. وتميزت مواقف الطرفين بالتصعيد المتبادل على امتداد الأسبوع الفارط وبداية الأسبوع الجاري، بعد إعلان القضاة الإضراب في مناسبتين متتاليتين وعقد جلسات عامة طارئة من الجانبين (جمعية القضاة والهيئة الوطنية للمحامين) ودعوة المحامين إلى وقفة احتجاجية بالزي الرسمي اليوم أمام قصر العدالة بالعاصمة وأمام كافة الفروع الجهوية.

 

◗منى اليحياوي

مقالات ذات صلة