حادث الطائرة الليبية بقرمبالية القائد عمل على تفادي التحطم في منطقة سكنية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

حادث الطائرة الليبية بقرمبالية القائد عمل على تفادي التحطم في منطقة سكنية

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

 

تونس -الصباح الاسبوعي

 

تواصلت حتى مساء أمس الأحد عمليات التحليل الجيني لضحايا الطائرة العسكرية الليبية بضواحي قرمبالية  فجر الجمعة المنقضي ويذكر أنه من جملة 11 ضحية تم التعرف على ثمانية والتأكد من مطابقة الأسماء للتحاليل بينما ظهرت التعقيدات بخصوص ثلاثة جثث أخرى منها اثنتان للشقيقين وليد الصيد ومحمد الحكيم الصيد.

وعلمت "الصباح الأسبوعي" أن عائلات الضحايا حلت بتونس حيث وقع اقتطاع عينات من الدم للتثبت من التحاليل الجينية للجثث المتفحمة بالكامل أو أشلاء لكن بينما عادت العائلات مساء أمس إلى ليبيا فقد حلت مكانها هيئة قضائية من ليبيا للتنسيق مع وزارة العدل التونسية وقد وقع اشعار هذه الهيئة بتوفير أكثر ما يمكن من المعطيات والوثائق حول الضحايا لمزيد التأكد من هوية الهالكين قبل تسليم الجثث للهيئة القضائية المذكورة لدفنها في ليبيا.. خاصة أن احدى الجثث إثبتت التحاليل الجينية أنها غير مطابقة للقائمة الاسمية للضحايا التي أمدت بها السلط الليبية بلادنا.. وقد طرحت هذه المسألة عدة تعقيدات في المقابل أثارت هذه المسألة عدة تساؤلات وتأويلات وأفادت مصادر مطلعة أن قائد الطائرة كان على اتصال ببرج المراقبة في تونس وأعلم أنه قادر على الوصول بمحرك يشتعل للمطار لكن في المكالمة الثانية لم تكتمل وانقطع الاتصال.
ولم يقع التعرف على الجثة موضع الجدل الى في حدود الساعة الثامنة من مساء امس بعد مطابقة التحليل  مع الوثائق الجديدة التي حملها الوفد القضاة الليبي وسيتم اليوم اصدار الاذون لنقل الجثث .
وحسب معطيات مؤكدة لأجهزة التحقيق فإن قائد الطائرة رحمه الله قد حاول تجنيب السكان في قرمبالية الكارثة حيث أسكت المحركات وحاول الاقتراب من أرض فلاحية محاولا الابتعاد عن المساكن المحيطة، ما عدا ذلك فإنه سيقع انتظار نتائج تحليل معطيات الصندوق الأسود للتأكد من مشكل المحرك ومخطط الطيران وكذلك للتأكد ما إن تم الانفجار أثناء الطيران او بعد سقوط الطائرة.
 

عبد الوهاب الحاج علي