في لقاء حسين العباسي بمهدي جمعة غدا: التحضير لتفعيل اللجنة العليا للتفاوض.. فهل يتم التراجع رسميا عن المنشور عدد 2؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

في لقاء حسين العباسي بمهدي جمعة غدا: التحضير لتفعيل اللجنة العليا للتفاوض.. فهل يتم التراجع رسميا عن المنشور عدد 2؟

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

علمت "الصباح" ان مهدي جمعة رئيس الحكومة المؤقتة سيتراجع عن المنشور الذي اثار حفيظة المركزية النقابية مما دفع الامين العام لاتحاد الشغل حسين العباسي الى توجيه رسالة لرئاسة الحكومة وهددها بمقاضاتها لدى منظمة العمل الدولية بتهمة خرق مبادئ الحريات النقابية وحق التفاوض الجماعي. وبعد الجدل الذي خلفه المنشور بين اتحاد الشغل والحكومة وموقف المنظمات النقابية الاخرى كالجامعة العامة التونسية للشغل واتحاد عمال تونس اكد نور الدين المباركي الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح لـ"الصباح" ان المنشور الذي صدر مؤخرا لم تعده حكومة جمعة بل حكومة علي العريض المستقيلة. واضاف ان "التعددية النقابية تضبطها قوانين الشغل ومعايير دولية وهو ما لا يتطابق مع المنظمات الموجودة الان في تونس والتي تم رفضها من المنظمات الدولية." ومن المنتظر ان يلتقي جمعة غدا الاثنين بالامين العام لاتحاد الشغل حسين العباسي.

 وقد اكد المباركي ان اللقاء سيتضمن مسالة التحضير لتفعيل اللجنة العليا للتفاوض 7 زائد 7 والتي تضم سبعة اعضاء من المكتب التنفيذي للاتحاد مثلهم من اعضاء الحكومة التي توقّف نشاطها منذ مدة. واكد المباركي ان المفاوضات الاجتماعية ستنطلق قريبا حيث يجري حاليا اعداد برنامج للتفاوض حول عدة قطاعات وحول المشاكل داخل بعض المؤسسات.وللتذكير فان العباسي في افتتاحه لمؤتمر الاتحاد الجهوي بالمهدية منذ اسبوعين، اكد ان الوقت حان لاعلان انطلاق المفاوضات الاجتماعية نتيجة تدهور الاجور وتراجع القدرة الشرائية.

السحباني يرفض..

رفض اسماعيل السحباني الامين العام لاتحاد عمال تونس التعليق على تراجع حكومة مهدي جمعة على المنشور قائلا "لن افصح عن موقف اتحاد عمال تونس الا في حال علمنا رسميا من ان جمعة قد تراجع عن ما جاء في المنشور لاننا الى الان لم يبلغنا اي موقف رسمي بذلك".

واعتبر السحباني ان الدستور التونسي الجديد يكرس التعددية النقابية وفقا للفصل 35 مشيرا الى ان منظمته تضم اكثر من 150 الف منخرط. ويبقى قبول بعض الاطراف ورفض الاخرى لمبدا التعددية النقابية في تونس ما بعد الثورة الا ان اشكال من يمثل الشغالين في المفاوضات الاجتماعية يبقى قائما الى الان خاصة وان اتحاد الشغل المركزية النقابية واقدم منظمة تمثل الشغالين في تونس هي الاكثر تمثيلية. ووفقا لقوانين الشغل والعقد الاجتماعي الممضى بين الاطراف الاجتماعية الثلاثة يخول لها ان تمثل العمال في مختلف المفاوضات الاجتماعية.

 جهاد الكلبوسي