كؤوس افريقيا: ادي ديديبيت الأثيوبي - النادي الصفاقسي (1-2): انتصار هام وصعب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 19 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

كؤوس افريقيا: ادي ديديبيت الأثيوبي - النادي الصفاقسي (1-2): انتصار هام وصعب

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

 تونس - الصباح الأسبوعي:جدّد النادي الصفاقسي العهد مع رابطة الأبطال الإفريقية بعد ظهر أمس الأحد بملعب أديس أبابا العاصمة الأثيوبية، فواجه منافسه نادي ديديبيت في إطار الجولة الثانية من الدور التمهيدي وذلك في غياب لاعبيه الأجانب يوسوفو ندونغ وإدريسا وأمير سعيود لأسباب مختلفة مما جعل الممرّن حمادي الدو يلتجئ إلى الاعتماد على المهاجم طه ياسين الخنيسي منذ البداية.

النادي الصفاقسي واجه منافسه دون أن يعلم عنه شيئا إلاّ ما عاينه من خلال بعض المباريات المسجّلة قبل اللقاء الذي دار أمام حوالي عشرة آلاف متفرّج. بداية المباراة شهدت بعض الضغط من قبل المحليين اعتمادا على الهجمات السريعة والمباغتة، بعدها ركّز أبناء الدو هجماتهم اعتمادا على ابن يوسف وطه ياسين الخنيسي والفرجاني ساسي لكنّها لم تأت بنتيجة وذلك في الدقائق 21 و26 27 إلى أن جاءت الدقيقة 30 التي نجح خلالها فخرالدين بن يوسف في افتتاح النتيجة إثر تمريرة محكمة من الفرجاني ساسي (0- 1)، بعدها وتحديدا

في الدقيقة 35 نجح أيانو في تعديل النتيجة (1-1)وذلك بسبب الثغرات الدفاعية في المحور في صفوف زملاء علي معلول.إثر ذلك تفطّن الأثيوبيون إلى هذه الثغرات فكثّفوا من هجماتهم السريعة والخطرة التي كادت تكلّف النادي

الصفاقسي غاليا إذ أتيحت له فرصتان ذهبيتان كاد بهما يحرز التقدّم لكنّه لم يستغلّهما وتجدر الإشارة إلى أنّ النادي الصفاقسي نجح هذه المرة في نصب فخّ التسلّل في أكثر من مناسبة ،وانتهت الفترة الأولى بنتيجة التعادل الإيجابي.

في الفترة الثانية ضغط نادي ديديبيت بكثافة على منافسه وكاد يحدث الفارق في عديد المناسبات لعلّ أبرزها في الدقائق 55 و60 و65 لكنّ الحارس رامي الجريدي كان لها بالمرصاد فتألّق أيّما تألّق. في الدقيقة 66 أقحم الدو صانع الألعاب محمد منصر مكان غازي شلّوف فأتى هذا التغيير أكله ففي الدقيقة 74 إثر تبادل كروي بين منصر ومعلول تمكّن زياد الدربالي من تحقيق الهدف الثاني (1-2).هذا الهدف منح لاعبي النادي الصفاقسي دفعا معنويا كبيرا فراحوا يكثّفون هجماتهم على مرمى المحليين بعد إرباك خطّهم الخلفي في مناسبات عديدة وكادوا يرفعون الحصيلة لأنّهم آمنوا بحقيقة إمكاناتهم وقبل نهاية الوقت القانوني مرّ دفاع النادي الصفاقسي بموقف حرج جدا كاد يمكّن المنافس من تحقيق هدف التعادل... عموما الانتصار يعدّ ثمنا جدا ولكن بالرغم من ذلك من الضروري الحذر من هذا المنافس في لقاء الذهاب في تونس بعد أسبوع فقط من هذه الرحلة الشاقة وعدم استسهاله...

 محمد القبي

كلمات دليلية: