بوتين السوفياتي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

بوتين السوفياتي

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

 تونس - الصباح الأسبوعي:لم يفكرالرئيس الرّوسي فلاديمير بوتين كثيرا قبل أن يدعم حضور قواته في شبه جزيرة «القرم» جنوب أوكرانيا. فالتطورات الأخيرة في البلاد دفعت روسيا إلى اتخاذ موقف فعلي بالتدخل على الأرض بدل إصدارالمواقف الدبلوماسية.  

القرار يترجم بوضوح حنينا إلى أمجاد الماضي عندما تدخل الاتحاد السوفياتي في المجرّ من أجل إنقاذ الاشتراكية ليحسم المعركة هناك لصالحه في عشرة أيام فقط.

ولم يختلف المشهد كثيرا عام 1968 عندما تدخل الاتحاد السوفياتي مرّة أخرى بعد أن اجتاحت «تشيكوسلوفاكيا» احتجاجات عارمة ضدّ النظام الشيوعي.

ولكن تدخل «بوتين» هذه المرة لم يأت لقمع مظاهرات أو انتفاضات شعبية ضدّ الاشتراكية أوالنظام الشيوعي؛ فغالبية سكان «القرم» ذات الحكم الذاتي يتكلمون الرّوسية؛ وقد عبّروا عام 1991 عن رغبتهم في الالتحاق بـ«روسيا»؛ولكن المنطقة اليوم تابعة إلى أوكرانيا.

وهناك في «القرم» تحاول روسيا حماية مصالحها؛ فالجزيرة مقرأسطول البحر الأسود الرّوسي الذي يضم آلافا من عناصر القوة البحرية التي منحت روسيا حق الحفاظ عليها إلى حدود 2017 ما يعني أن التوقيت مناسب جدّا لتمديد هذا الحضور.   

يبدوالأسلوب الذي اعتمدته مُوسكو هذه المرّة أمريكي الصنع، فالتدخل في شؤون الآخرين أمر «يشرعه» الأمريكان إذا مسّ أي تطور سياسي أو اقتصادي بمصالحهم.

ولكن موسكو لم تستعر هذا الأسلوب من أمريكا بل أعادت إلى الأذهان صورة الدبّ الروسي المستعد دائما للتكشير عن أنيابه والتحرّك الفوري؛ إذا ما تعلق الأمر بدويلاته السابقة للعب دورالاخ الاكبر.

أروى الكعلي