في صورة إحالتهم على الإنعاش بالمصحات: «الكنام» لا تتكفل بمصاريف علاج فاقدي السند - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

في صورة إحالتهم على الإنعاش بالمصحات: «الكنام» لا تتكفل بمصاريف علاج فاقدي السند

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

تونس - الصباح الأسبوعي:بالتوازي مع المعهد الوطني لرعاية الطفولة، انتشرت ببلادنا مراكز لاحتضان الأطفال فاقدي السند ليبلغ عددها 12 مركزا : إثنان منها بالعاصمة .

هذه الجمعيات تقوم بعديد الأعمال الاجتماعية كمساعدة الأمهات العازبات لاسترجاع أبنائهنّ والتدخل بين الأبوين والسعي لإيجاد طريقة لإثبات وإقرار أبوة الأب لفاقد السند.

جمعية «ديارالأمل» الكائنة بالمنزه الثامن، ومنذ تأسيسها سنة 2006 وضعت على عاتقها مسألة حماية الأطفال فاقدي السند واعطتها الأهمية البالغة ؛ وقد أكدت لنا، رفيقة القصري، رئيسة الجمعية ، ان المركز يحتضن اليوم 18 طفلا من فاقدي السند .

وقد تمّت اعادة 60 طفلا من 300 الى أحضان عائلتهم بعد تدخل المركز كمنظمة مجتمع مدني ، وذلك بايجاد شغل للأب وتأثيث المسكن.إلخ...

ومع ذلك فإن عديد الصعوبات لاتزال تعرقل نشاط هذا المركز من بينها تعامل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مع الأطفال فاقدي السند والذين هم محضنو دولة إلا ان التكفل بعلاجهم من طرف الـ"كنام" في خصوص إحالة بعضهم على الإنعاش لا تتم تسويته اذا ما كان ذلك خارج المستشفيات العمومية، لأن كلفة الطفل الواحد بالمركز تصل الى حدود 900 دينار في الشهر.

اما المنحة المسندة من طرف وزارة الاشراف 15% فلم تعد تفي بالحاجة كما ان عديد المزوّدين لم يعد لهم الاستعداد لمعاملة الجمعية ؛ كما هو الحال قبل 14 جانفي 2011.

محدثتنا اشارت في خاتمة حديثها الى ان موافقة وزارة الاشراف على تمويل كراء شقة كمقر لـ«ديار الأمل» ستساعد على بلوغ أهدافنا كجمعيّة.

 غرسل بن عبد العفو