الكاتب العام للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالقيروان: استيلاؤنا على مقر هيئة الانتخابات لا أساس له من الصحّة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

الكاتب العام للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالقيروان: استيلاؤنا على مقر هيئة الانتخابات لا أساس له من الصحّة

الاثنين 3 مارس 2014
نسخة للطباعة

 تونس - الصباح الأسبوعي :فوجئ متساكنو القيروان المدنية ليلة أول أمس بتغيير جذري على مقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فرع القيروان وذلك بوضع لافتة جديدة تحمل عنوان "إدارة الأمن الوطني" هذا الإجراء المفاجئ جعل عديد الأطراف من المجتمع المدني تتحرك لمعرفة حقيقة ما جرى، ومع مرور الساعات تطورت الأمور وجاء الرفض والتشبث بعودة الأمور إلى ما كانت عليه وهو ما تم فعلا في حركة أولى بأن وقع تغطية اللافتة بالراية الوطنية في انتظار ما ستؤول إليه الأمور في الساعات القادمة..

ولمعرفة ما جرى على امتداد اليومين الأخيرين كان لنا اتصال بالكاتب العام للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالقيروان والذي أكد في إجابة عن سؤال يتعلق بكيفية الحصول على مقر تابع للهيئة المستقلة للانتخابات فأجاب بالقول "أن ذلك تم بعد الاتصال بالعضوة المسؤولة على المقر وقد طلبنا منها السماح لنا باستغلال جزء من المقر الذي يحتوي على طابقين وبه 50 مكتبا فما كان منها إلا الموافقة ومع تأكيدها على المحافظة على الأثاث والتجهيزات الخاصة بالهيئة وهو ما تم فعلا دون أي اعتراض على أن يكون هذا الاستغلال وقتيا خاصة ان الإدارة العامة للأمن قد أمدتنا بكل التجهيزات والسيارات لعدة مناطق بالجهة (حفوز سيدي عمر بوحجلة) وقد طلبت منا توفير المقرات لذلك ولئن تمكنا من توفير محل بكل من الجهتين فإن صعوبة إيجاد مقر جعلنا نلتجئ إلى هذا المقر القريب من عدة مراكز حساسة كالبنوك والادارات. هذا الاجراء جاء كحلّ إلى حين إحداث وبناء إقليم للأمن الوطني بالقيروان، هذا كل ما حدث أما في خصوص ادعاء البعض ان المقر قد تم الاستلاء عليه من طرف النقابة فهذا كلام مردود لأن مقر النقابة موجود فعلا داخل منطقة الأمن الوطني للشرطة.

ولمعرفة المزيد حول ما حدث حاولنا الاتصال والحديث بالسيد رئيس منطقة الأمن الوطني بالقيروان إلا أن هذا الأخير اعتذر بكل لطف مشيرا أن وزارة الاشراف ستصدر بيانا في هذا الغرض يتضمّن كل التوضيحات.

 غرسل