الامين العام لحركة الشعب:نطالب بإعادة العلاقات الديبلوماسية مع سوريا.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

الامين العام لحركة الشعب:نطالب بإعادة العلاقات الديبلوماسية مع سوريا..

الجمعة 28 فيفري 2014
نسخة للطباعة
◄التحالف مع الحزب الجمهوري والتحالف الديمقراطي وارد..

 طالب الامين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي  حكومة مهدي جمعة بإعادة العلاقات الديبلوماسية مع سوريا والاسراع بمراجعة ما اسماها ب"القرارات المرتجلة واللامسؤولة" التي اتخذتها الحكومات السابقة في ما يتعلق بملف العلاقات الديبلوماسية مع سوريا، واصفاً أياها  بـ"الحماقات".

ودعا المغزاوي خلال  ندوة صحفية لحركة الشعب أمس رئيس الحكومة المؤقتة الى تقديم توضيحات حول الوضع العام بالبلاد خاصة في المجال الاقتصادي والإجتماعي والأمني مؤكدا أن المطلوب اليوم هو تقديم رسائل طمأنة تعيد للشعب الثقة وذلك من خلال صياغة قانون ماليّة تكميلي والشروع في إجراءات عاجلة للعدالة الاجتماعية تخفّف العبء على الطبقات المتوسّطة والفقيرة والجهات المهمّشة والتعجيل بتفعيل مبدإ التمييز الإيجابي لصالح المناطق الداخليّة والمهمشة.

وشدّد المغزاوي على ضرورة ربط المسار الاجتماعي  بالمسار السياسي الذي تشهده البلاد، مضيفا ان حكومة جمعة مطالبة بإيلاء الجانب الاجتماعي العناية اللازمة بإتخاذ اجراءات للحد من غلاء المعيشة وبعث رسائل طمأنة ومصارحة الشعب التونسي وليس العكس برفع الدعم عن المواد الاساسية خاصة بعد الترفيع في سعر الطماطم المعلبة وغيرها من المواد الاستهلاكية.

تحالف سياسي وارد

وذكر الامين العام لحركة الشعب ان الامانة العامة لحزبه قررّت خوض غمار الانتخابات التشريعية والرئاسية المرتقبة وأنّ الحديث عن الاستحقاق الانتخابي  القادم يجب أن يكون مسبوقا بإجراءات تهدف إلى تهيئة المناخ الملائم لانتخابات نزيهة وشفّافة وديمقراطية وذلك عبر العمل على تحييد الإدارة ومراجعة التعيينات ومراقبة المال السياسي الفاسد وعدم استعمال المساجد في الحملة الانتخابية وأن يكون الإعلام محايدا ولا ينحاز لطرف على حساب آخر.

وفيما يتعلق بالتحالفات القادمة بيّن المغزاوي أن المشاورات والاتصالات بين حركة الشعب والحزب الجمهوري والتحالف الديمقراطي والتيار الاصلاحي ما زالت متواصلة من أجل تشكيل جبهة سياسية وانتخابية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة مؤكدا في هذا الاطار وجود نقاط التقاء بين الأحزاب المذكورة خاصة في النقاط المتصلة بالشأن الوطني والاقتصادي والاجتماعي.

غموض في حياد حكومة جمعة

وتساءل المغزاوي عن حياد أعضاء الحكومة الجديدة من عدمه معتبرا ان فكرة حياد الفريق الحكومي الجديد يكتنفها بعض الغموض خاصة في ظل ارتباط وزارء في الحكومة المؤقتة بعقود عمل مع الشركات والمؤسسات الاجنبية على غرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا الاتصالات ووزارء الفلاحة والاقتصاد والمالية وهو الامر الذي يحتاج الى توضيحات بشأن سيادة القرار الوطني في بلادنا، على حد تعبيره.

ومن جهة اخرى اعتبر الامين العام لحركة الشعب ان حكومتي الترويكا لم تتعاملا بجدية مع ملف الفساد وعجزت عن التصدي  للفساد والمفسدين وهو ما فتح المجال لعودة رؤوس النظام السابق الى المشهد السياسي  مطالبا الحكومة المؤقتة بالشروع في كشف  ملفات الفساد منها المتعلقة بخوصصة المؤسسات العمومية والتفريط فيها.

بالاضافة الى ملف خوصصة الشركات العمومية والتفريط فيها تطرق المغزاوي الى ملف الموارد الطبيعية والثروات النفطية  معتبرا ان صفقات شركات النفط والبترول في بلادنا من الملفات المسكوت عنها داعيا حكومة جمعة الى كشف النقاب عن ملف الانشطة البترولية وخاصة حصة بلادنا من رخصة زعفران لاستكشاف النفط في احدى ولايات الجنوب. 

نزار الدريدي