في اجتماع الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي: مطالبة بتعليق العمل بـ«الكاباس» ورفض انفراد الوزير بملف النّقَل الإنسانية.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

في اجتماع الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي: مطالبة بتعليق العمل بـ«الكاباس» ورفض انفراد الوزير بملف النّقَل الإنسانية..

الجمعة 28 فيفري 2014
نسخة للطباعة

 جدد أساتذة الثانوي موقفهم الرافض للصيغة المقترحة من وزارة التربية  لمناظرة انتداب المدرسين لما تمثله حسب طرحهم المتداول من إعادة إحياء لـ"الكاباس"بصورة مشوهة تفتح الباب من جديد  للمحسوبية والتجاوزات.

في هذا الصدد أورد نجيب السلامي عضو المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الثانوي لـ"الصباح" المواقف التي تم طرحها في الجلسة ومنها رفض الطريقة الأحادية الجانب التي توختها وزارة التربية في التعاطي مع ملف الانتدابات دون تشريك أو تفاوض مع نقابات التربية. ودعت الهيئة إلى تعليق العمل بالقرار الصادر في الغرض وفتح مفاوضات جدية .

 وبتذكيره بتصريح وزير التربية فتحي الجراي خلال اللقاء الإعلامي المنتظم الأسبوع المنقضي والذي أكد فيه أنه" غير مؤهل لتعليق المناظرة مع الاستعداد لإخضاعها للتقييم والتعديل بعد تجربتها وتنفيذها.."

عقّب السلامي بأن المطلوب من وزير التربية بوصفه عضوا بالحكومة المكلفة بإيصال موقف النقابات الرافض بالإجماع  للصيغة المطروحة لقانون الانتداب وإبلاغ رئيس الحكومة بمآخذ القطاع عليه وتشريك مختلف ممثلي أسلاك التربية في التفاوض حول الصيغة البديلة التي يمكن اقتراحها. مشددا على أهمية معيار الكفاءة كمبدأ أساسي في عملية الانتداب لكنه طالب بتشريك النقابات بالرأي والتصور في وضع ملامح النظام الانتداب المطلوب بما يقطع كل منافذ العودة للتجاوزات.

 في جانب آخر من أشغال الهيئة الإدارية القطاعية تم تناول ملف النظار والمديرين والمطالبة بتوفير حد أدنى من الحماية  للمؤسسة التربوية. ومراجعة بعض المنح من قبيل منحة الوظيفة ومنحة الإشراف على الامتحانات الوطنية ومراجعة منحة السكن والتي لا تتجاوز 22700مي.

 ودعت الهيئة إلى تعميم خطة ناظر على المدارس الإعدادية ، وفتح مفاوضات حول مقاييس نقل المديرين والنظار للمراكز الشاغرة.

 وفي علاقة بحركة نقل المدرسين أفاد السلامي أنه تم الإجماع على إدانة الفصل 11 من الأمر الصادر في جويلية2013 ،والذي  يمنح وزير التربية الانفراد بالقرار فيما يتعلق بالنقل الإنسانية وفي ذلك ضرب للعمل النقابي حسب تعبيره- وبالنسبة لملف أساتذة التربية البدنية  دعت الجلسة إلى تفعيل كافة الاتفاقات المبرمة بين النقابة ووزارة الشباب والرياضة. وسحب المطالب المستجابة لأساتذة التعليم العام على أساتذة التربية البدنية.

  وبعد الجلسة التقييمة لواقع القطاع وتحديد الملفات المعنية بالطرح على مائدة الحوار مع وزارة التربية ينتظر أن تنطلق الأسبوع القادم جولة المفاوضات حول المسائل العالقة بما من شأنه إذابة جليد الخلافات القائمة.

 منية اليوسفي