سامي الطاهري: إعفاء ألفة الحامدي اتخذته الحكومة وليس الاتحاد وخلافنا معها له دوافع غير مخفية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 6 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
7
2021

سامي الطاهري: إعفاء ألفة الحامدي اتخذته الحكومة وليس الاتحاد وخلافنا معها له دوافع غير مخفية

الثلاثاء 23 فيفري 2021
نسخة للطباعة

أثار قرار إقالة الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية الفة الحامدي العديد من ردود الأفعال المختلفة بين مؤيد ورافض، وفي هذا السياق ذهبت الآراء إلى اتهام الاتحاد العام التونسي للشغل بالوقوف وراء هذا القرار وذلك بالنظر الي التحركات التي خاضها مؤخرا داخل مؤسسة الغزالة والى مواقف قياداته الرافضة لما اعتبروه سعي ألفة الحامدي لخصخصة المؤسسة وارتهانها لأطراف خارجية، إضافة إلى موقف المديرة العامة من اتحاد الشغل وتوتر العلاقة بين الطرفين في الآونة الأخيرة. في هذا الاطار قال الامين المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري في تصريح لـ»الصباح» ان قرار اعفاء الفة الحامدي من منصبها على رأس الخطوط التونسية اتخذته الحكومة ولم تتخذه المركزية النقابية، وكل من يقول ان الاتحاد يقف وراء هذه الخطوة عليه أن يثبت ذلك بالفعل، لأن المركزية النقابية لا تتدخل في مثل هذه الشؤون لا من بعيد ولا من قريب، ويعلم الجميع أن خلافنا مع المديرة المقالة كانت له دوافع وأسباب واضحة غير مخفية وكشفناها للرأي العام وقمنا بالتحركات النقابية اللازمة في إطار ما يكفله الدستور والقانون، كما أن رفضنا القطعي للبرامج التخريبية للناقلة الوطنية التي كانت من بين أهداف الفة الحامدي جعل العديد من الأطراف تقحم الاتحاد في اقالة المعنية بالأمر، في المقابل موقفنا مبدئي في كل ما يتعلق بمحاولات ضرب المؤسسات العمومية من قبل أي طرف كان. على صعيد متصل أكد الطاهري ان ملف الخطوط التونسية لا يحل بمثل ما ذهبت اليه الفة الحامدي التي تركت ما يعنيها وتجندت لمهاجمة اتحاد الشغل والادعاء بالباطل على قياداته خدمة لأجندات باتت معروفة، وذلك على خلفية كشفنا للمخططات التخريبية التي كانت تنتظر الناقلة الوطنية، وما قرار إقالتها الا دليل على تواطؤها، مؤكدا أن المركزية النقابية تبقى منفتحة على جميع مبادرات الحوار لإصلاح المؤسسات العمومية بعيدا على المحاولات المشبوهة للتفويت فيها بطريقة أو بأخرى.

 

◗وجيه الوافي

 

إضافة تعليق جديد