محامي عائلة رحمة لحمر لـ«الصباح»: هذه تفاصيل الحكم على القاتل بـ10 سنوات سجنا في قضية قتل ثانية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 28 فيفري 2021

تابعونا على

Mar.
1
2021

محامي عائلة رحمة لحمر لـ«الصباح»: هذه تفاصيل الحكم على القاتل بـ10 سنوات سجنا في قضية قتل ثانية

الأحد 21 فيفري 2021
نسخة للطباعة

مازالت‭ ‬قضية‭ ‬مقتل‭ ‬الفتاة‭ ‬رحمة‭ ‬لحمر‭ ‬منشورة‭ ‬أمام‭ ‬أنظار‭ ‬احد‭ ‬قضاة‭ ‬التحقيق‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬فيما‭ ‬صدر‭ ‬خلال‭ ‬الأسبوع‭ ‬الجاري‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬المتهم‭ ‬فيها‭ ‬وهو‭ ‬شاب‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬سنة‭ ‬1995‭ ‬ومن‭ ‬ذوي‭ ‬السوابق‭ ‬العدلية‭ ‬حكم‭ ‬بالسجن‭ ‬مدة‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬لتورطه‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬قتل‭ ‬أخرى‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬ذكر‭ ‬الأستاذ‭ ‬بلال‭ ‬التازني‭ ‬محامي‭ ‬عائلة‭ ‬الضحية‭ ‬رحمة‭ ‬لحمر‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬بأن‭ ‬الدائرة‭ ‬الجنائية‭ ‬المختصة‭ ‬بالنظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬الأطفال‭ ‬بمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬بتونس‭ ‬قضت‭ ‬بالسجن‭ ‬مدة‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬قاتل‭ ‬رحمة‭ ‬لتورطه‭ ‬في‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬أخرى‭ ‬جدت‭ ‬اطوارها‭ ‬سنة‭ ‬2018‭  ‬بليبيا‭ ‬وقد‭ ‬نظرت‭ ‬الدائرة‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬عمر‭ ‬المتهم‭ ‬زمن‭ ‬ارتكاب‭ ‬الجريمة‭ ‬لم‭ ‬يتجاوز‭ ‬حينها‭ ‬14‭ ‬عاما‭.‬

وأكد‭ ‬التازني‭ ‬بأنه‭ ‬تم‭ ‬الحكم‭ ‬على‭ ‬المتهم‭ ‬بعشر‭ ‬سنوات‭ ‬سجنا‭ ‬باعتباره‭ ‬كان‭ ‬قاصرا‭ ‬زمن‭ ‬ارتكابه‭ ‬للجريمة‭ ‬وذلك‭ ‬أقصى‭ ‬حكم‭ ‬يمكن‭ ‬تسليطه‭ ‬عليه‭ ‬مؤكدا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تورط‭ ‬المتهم‭ ‬في‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬ثانية‭ ‬يؤكد‭ ‬على‭ ‬النزعة‭ ‬الإجرامية‭ ‬الموجودة‭ ‬لديه،‭ ‬اما‭ ‬في‭ ‬خصوص‭ ‬آخر‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬رحمة‭ ‬فاكد‭ ‬محدثنا‭ ‬بأن‭ ‬الملف‭ ‬مازال‭ ‬منشورا‭ ‬أمام‭ ‬أنظار‭ ‬قاضي‭ ‬التحقيق‭ ‬المتعهد‭ ‬بالقضية‭ ‬ومازالت‭ ‬الأبحاث‭ ‬متواصلة‭ ‬فيه‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬إلى‭ ‬حدود‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفارط‭ ‬مواصلة‭ ‬سماع‭ ‬الشهود‭ ‬في‭ ‬القضية‭.‬

وكانت‭ ‬والدة‭ ‬الضحية‭ ‬رحمة‭ ‬تقدمت‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬2020‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬الأمن‭ ‬واعلمت‭ ‬عن‭ ‬اختفاء‭ ‬ابنتها‭ ‬فتم‭ ‬ترويج‭ ‬برقية‭ ‬تفتيش‭ ‬في‭ ‬شأنها‭ ‬وبتاريخ‭ ‬25‭ ‬سبتمبر‭ ‬2020‭ ‬وردت‭ ‬مكالمة‭ ‬هاتفية‭ ‬على‭ ‬قاعة‭ ‬العمليات‭ ‬بمنطقة‭ ‬الأمن‭ ‬بقرطاج‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬عمال‭ ‬الحضائر‭ ‬بجهة‭ ‬عين‭ ‬زغوان‭ ‬الشمالية‭ ‬أعلم‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬عثوره‭ ‬على‭ ‬جثة‭ ‬آدمية‭ ‬لفتاة‭ ‬وبالتنقل‭ ‬على‭ ‬عين‭ ‬المكان‭ ‬تبين‭ ‬بأن‭ ‬الجثة‭ ‬تعود‭ ‬للفتاة‭ ‬المختفية‭ ‬رحمة‭ ‬فأذنت‭ ‬النيابة‭ ‬العمومية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬بفتح‭ ‬بحث‭ ‬تحقيقي‭ ‬في‭ ‬الغرض‭ ‬تم‭ ‬اثره‭ ‬إيقاف‭ ‬الجاني‭ ‬والاحتفاظ‭ ‬به‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬الابحاث‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تصدر‭ ‬في‭ ‬شأنه‭ ‬بطاقة‭ ‬إيداع‭ ‬بالسجن‭.‬

◗‭ ‬فاطمة‭ ‬الجلاصي

إضافة تعليق جديد