الخراب يهدد معالم القـيـروان في ظل غياب الصيانة والترميم‎ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 6 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
7
2021

الخراب يهدد معالم القـيـروان في ظل غياب الصيانة والترميم‎

السبت 20 فيفري 2021
نسخة للطباعة

نظّم  عدد من النشطاء في المجتمع المدني بالقيروان،  وقفة احتجاجية، يوم الاربعاء الفارط أمام مقر التفقدية الجهوية للتراث بالقيروان، تنديدا بالوضعية الكارثية التي أصبحت عليها المعالم الأثرية بالجهة. وطالب المحتجّون السلطات المعنية بالتدخل لحماية المعالم الأثرية بالجهة والمصنفة ضمن التراث العالمي. ومن المعلوم أنّ منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم، أدرجت المدينة العتيقة بالقيروان ضمن التراث العالمي منذ سنة 1988 لما تتضمنه من نفائس تراثية عتيقة من المعمار والهندسة والزخارف، جعلت منها تراثا عالميا ومزارا ملهما.

غير أن هذه التحف المعمارية أصبحت مهددة اليوم  بعديد المخاطر نتيجة ضعف الصيانة والبناء العشوائي واخلالات الأشغال، وهي في حاجة إلى صيانة شاملة لتحافظ على قيمتها السياحية والثقافية والجمالية ودورها الاقتصادي. ولتسليط الضوء على واقع المدينة العتيقة اتصلت «الصباح»  بأحد المحتجين  الناشطين في المجتمع المدني  عبد الرحمان  الماجري الذي أفادنا بأن من أهم الإخلالات الموجودة اليوم في المدينة العتيقة هي إهمال المباني المتداعية للسقوط و كذلك طريقة إعادة البناء بخلاف الخصوصيات المعمارية المصادق عليها .وأضاف محدثنا بوجود خطر على المعالم العتيقة بالقيروان خصوصا على مستوى القباب البالغ عددها قرابة 100 قبة لزوايا عتيقة ذات قيمة تراثية وهي في حاجة الى الصيانة والترميم ومهددة بالانهيار. وحذّر الماجري من  مخاطر الانزلاقات الأرضية داخل المدينة العتيقة نتيجة اهتراء شبكات التطهير والمياه بالرغم من  اتمام إنجاز مشروع تهيئة بقيمة 5.5 مليون دينار التي انتهت الأشغال منذ عامين تقريبا ولكنها  لم تخلف سوى اخلالات جديدة حسب قوله.

معالم القيروان تنتظر في مكتب دراسات!!

وفي نفس السياق منحت المملكة العربية السعودية للجمهورية التونسية منحة بقيمة  15 مليون دولار أي ما يعادل 40 مليون دينار،  عن طريق الصندوق السعودي للتنمية ، وفقا لمذكرة تفاهم التي أبرمت بين البلدين بتاريخ 27 جويلية 2017 ، والتي سيقع تخصيصها للمساهمة في مشروع ترميم الجامع الأعظم بالقيروان( تآكل في المبنى واهتراءات ومنافذ ماء المطر في السقف)، وصيانة المدينة العتيقة وترميم وتثمين الأحواض الأغلبية بالقيروان وللإشارة فقد تمّ فتح مطالب العروض الفنية والمالية بمقر المعهد الوطني للآثار بتونس العاصمة ، يوم 14 ديسمبر 2020 بعد إعلان طلب العروض يوم غرة نوفمبر 2020. هذا وقد تمّ الإعلان عن مشاركة 07 مكاتب دراسات ممن تتوفر فيهم المؤهلات اللازمة المحددة بكراس الشروط وتمّ قبول 06 مكاتب دراسات أحدهم مكتب أجنبي وسيتمّ إعلان الفائز بعد 120 يوما للتثبت من مدى جدية مكاتب الدراسات المشاركة مع التأكيد على أن الفائز لا يتم قبوله حسب المعتاد (السعر الأدنى) بل حسب السعر ودراسة ملف المشارك وخبرته وما قدمه من معطيات تخص المعالم الأثرية المبرمجة للدراسة.

 

مروان الدعلول

 

إضافة تعليق جديد