وفاء بوكيل لــ«الصباح»: الفنان يصنع الأمل من الألم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 6 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
7
2021

وفاء بوكيل لــ«الصباح»: الفنان يصنع الأمل من الألم

السبت 20 فيفري 2021
نسخة للطباعة
◄ رغم الوضع العالمي المتأزم أطرح قريبا ألبومي الجديد «وفاء 2021»

تشتغل الفنانة وفاء بوكيل على عدد من الأغاني الجديدة بعد عودتها للكويت مقر إقامتها الحالية وصرحت لـ»الصباح»أنها طرحت مؤخرا أغنية وطنية بعنوان «جيت أنهي»من كلماتها وألحان عبد الله مشاري بمناسبة أعياد الكويت المتزامنة مع شهر فيفري الحالي.

وأوضحت وفاء بوكيل أنها عبرت من خلال كلمات الأغنية عن صدق حبها للكويت البلد، الذي تعتبره «مسقط روحها»مشددة في السياق أنها حرصت على حضور العلم التونسي إلى جانب العلم الكويتي في العمل حتى تدعم رسالتها الفنية الهادفة لخلق تعاون ثقافي بين وطنها تونس وبلد إقامتها الكويت.

وعن مشاريعها الغنائية القادمة، كشفت الفنانة التونسية لـ»الصباح»عن عقدها جلسات عمل مع الملحن أحمد الحمدان وعبد الله مشاري المشرف على تجاربها الخليجية والذي وصفته وفاء بوكيل بـ»العراب».

وأكدت محدثتنا أنها ستطرح قريبا ألبومها «وفاء2021»والذي يضم مجموعة من الأغاني كانت صورت عددا منها في تونس في زيارتها الأخيرة مشيرة إلى الأصداء الإيجابية بعد طرح فيديو كليب «وردك الأحمر»وهي من كلمات فهد الرويضان، ألحان وتوزيع عبد الله المشاري.

وقالت وفاء بوكيل في السياق أنها تعاملت مع أهم صناع الأغنية الكويتية والخليجية في ألبومها القادم دون أن تنسى ترك بصمتها التونسية على هذا المشروع الغنائي الجديد.  ومن بين الأسماء الحاضرة في الألبوم ذكرت محدثتنا الشاعر نيشان ويضم الالبوم ثنائيات غنائية جمعتها بكل من عادل الرويشد وعادل الماس ومن بين أغاني هذا الألبوم، نذكر «مو غريب إنت»وهي من كلماتها و»أنا إنسان»ذات اللحن الخليجي ومن كلمات تونسية للشاعر رضا الشعير.

وتابعت الفنانة التونسية قولها: «الألبوم عرف كثافة على مستوى التحضير اعتمدت خلالها على ورشات للكتابة والتلحين مع عبد الله مشاري ثم سجلنا الأغاني ليتم بعد ذلك تصوير عدد منها في تونس وقد منحت هذا المشروع الكثير من الجهد والوقت والإمكانيات المادية. ورغم  الظروف الصعبة  الحالية في كل العالم،  مازالت أؤمن بأن الفنان يصنع الأمل من الألم».

ووجهت وفاء بوكيل الشكر للإعلام التونسي لدعمه الكبير لأعمالها الفنية الأخيرة ومواكبته لجديدها الغنائي مضيفة أنها ستظل تعمل دوما على الترويج لصورة تونس الثقافة والفن.

وعلى صعيد متصل، أقرت وفاء بوكيل بأهمية الصورة في الترويج لتونس في الخارج، لذلك حرصت على إبراز جمال عدد من المناطق التونسية في اغانيها المصورة التي يضمها الالبوم الجديد، على غرار    سيدي بوسعيد (في أغنية «وردك الأحمر»)، وجزيرة جربة وموطنها مدينة زغوان التي سبق أن كانت حاضرة في أغانيها.

 وأضافت في هذا الإطار قائلة: «سعيت لتسليط الضوء على الموروث الثقافي على مستوى اللباس في تصوير الأغاني لذلك اخترت إطلالات بأزياء تونسية تقليدية مع مسحة معاصرة تشجيعا للمبتكرين والمصممين الشباب في بلادي كما ارتديت «البشت»الكويتي تحية لبلد احتضن صوتي بكل ما يحمله من طموحات فنية.»

 

نجلاء قموع

 

إضافة تعليق جديد