بنبلة: بذور مريضة تتسبب في إتلاف 681 بيتا مكيفا من الفلفل.. وخسائر بـ 2.383 م. د - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
15
2021

بنبلة: بذور مريضة تتسبب في إتلاف 681 بيتا مكيفا من الفلفل.. وخسائر بـ 2.383 م. د

الأربعاء 13 جانفي 2021
نسخة للطباعة

ظهر نهاية شهر نوفمبر 2020، على مشاتل الفلفل في معتمدية بنبلة من ولاية المنستير، مرض غير مالوف تسبب في ذبول النبتة تدريجيا من الاعلى وصولا الى الجذور. امر دفع بفلاحي الجهة للتوجه الى المندوبية الجهوية للفلاحة بالجهة من اجل بيان اصل المشكل.

وبعد تلكؤ ومماطلة امتدت على حوالي الشهر ونصف حسب ما افاد «الصباح» حسان لسود احد فلاحي المنطقة، قامت مصالح الإدارة العامة لحماية المنتجات الفلاحية بوزارة الفلاحة برفع عينات للقيام بالتحاليل اللازمة تبين على إثرها وجود العديد من أنواع الفيروسات غير المعروفة سابقا ضمن الآفات الفلاحية وطبقا لذلك اقرت وزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية بالرجوع الى تقارير المختصين والمهندسين، معتمدية بنبلة كمنطقة موبوءة مع اتلاف كامل المحصول.

وطبقا لهذا القرار تم رسميا اتلاف حوالي ال681 بيت مكيفة من نبتة الفلفل تعود لفائدة حوالي ال400 فلاح. وافاد حسان لسود ان الواحدة منها تتكلف على الفلاح 3.5 الف دينار. ليتسبب بالتالي الفيروس في تكبد فلاحي الجهة لخسائر بحوالي 2 مليون دينار و383 الف دينار.

وتقدر المناطق السقوية في ولاية المنستير ب 1846 منطقة بين خاصة وعمومية وتعتبر الولاية صاحبة أعلى إنتاج للباكورات في تونس وذلك بنسبة 47 % من المنتوج الوطني.

وللإشارة انه وامام عدم صدور اي اجراء واضح عن وزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية لفائدة الفلاحين في معتمدية بنبلة، تساءل حسان لسود عن مصيرهم بعد حجم الخسارة التي تكبدوها. محلا في نفس الوقت الدولة كل المسؤولية للوضع الذي وصلت اليه المنطقة وجزء كبير من فلاحة الجهة. فالدولة ومن ورائها وزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية هي المكلفة بمهمة مراقبة كل منتوج او بذور يتم توريدها من الخارج.

وقد اوضح حسان لسود في تصريحه ل»الصباح» ان نفس المشكل قد تعرض له، هو و4 فلاحين اخرين سنة 2018، وتسبب ان ذاك ايضا في اتلاف لكامل المحصول وقام المتضررون بالتقدم بقضية امام المحكمة في المنبت الذي باعهم بذور الفلفل والى غاية الان لم يتم الفصل فيها والمحكمة بصدد تاجيل القضية على امتداد السنتين الماضيتين

واليوم تعتبر المنطقة السقوية ببنبلة الأكثر تضرراً بهذا الفيروس لكنها ليست الوحيدة ان ان نفس المشكل طرح في منطقة البقالطة وطبلبة لكن باقل حدة من معتمدية بنبلة

وتجدر الاشارة ان «الصباح» حاولت من اجل مزيد تفكيك مشكل بذور الفلفل الاتصال بمدير الانتاج الفلاحي بوزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، غير انه تعذر علينا ذلك.

 

ريم سوودي

 

إضافة تعليق جديد