نتنياهو يأمر ببناء 800 وحدة استيطانية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
15
2021

قبل أيام على نهاية ولاية ترامب

نتنياهو يأمر ببناء 800 وحدة استيطانية

الأربعاء 13 جانفي 2021
نسخة للطباعة

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أول امس ببناء 800 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات مشيدة فوق أراضي الضفة الغربية المحتلة. ويأتي هذا القرار قبل أقل من 10 أيام من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن السلطة في واشنطن خلفاً لدونالد ترامب.

وقال مكتبه في بيان باللغة العربية: «أوعز رئيس الوزراء بدفع مشروع بناء حوالى 800 وحدة سكنية في مناطق يهودا والسامرة» في إشارة إلى الاسم التوراتي للضفة الغربية، مضيفاً: «من بينها في بلدتي نوفي نيحاميا وتال ميناشيه حيث سكنت إستير هورغن».

وهورغن مستوطنة وجدت مقتولة ليل 21 ديسمبر بالقرب من تلك المستوطنة غرب مدينة جنين.

ولفت البيان إلى «بناء ما يزيد على 200 وحدة سكنية في ريحاليم (جنوب مدينة نابلس) ونوفي نيحاميا (شرق محافظة سلفيت) وذلك كجزء من تنظيم» المستوطنتين.

وأشار إلى أن ما يسمى مجلس التخطيط الأعلى التابع للإدارة المدنية سيلتئم الأسبوع القادم من أجل إقرار إقامة هذه الوحدات الاستيطانية.

وكان الرئيس المنتخب جو بايدن الذي سيؤدي اليمين الدستورية الأسبوع المقبل، ألمح إلى أن إدارته ستعيد السياسة الأميركية التي تعارض التوسع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ومنحت إدارة ترامب دعماً أمريكياً غير مسبوق لمجموعات المستوطنين، وسلط الضوء عليه إعلان وزير الخارجية مايك بومبيو العام 2019 بأن واشنطن لم تعد تعتبر المستوطنات انتهاكاً للقانون الدولي.

كما أصبح بومبيو في نوفمبر أول دبلوماسي أمريكي كبير يزور مستوطنة في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل إبان حرب الخامس من حزيران العام 1967. وأكد بيان رئاسة الوزراء الإسرائيلية أن نتنياهو، أمر «برفع خطة لبناء حوالى 400 وحدة سكنية إضافية في كل من بيت إيل وإفياتار وشافي شومرون وشخونات هفاتيكيم والمنطقة الصناعية بركان وكرني شومرون وجفعات زئيف، إلى مجلس التخطيط الأعلى لتتم المصادقة عليها خلال جلسته المقبلة».وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان: «أوعز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بدفع مشروع بناء حوالى 800 وحدة سكنية في مناطق يهودا والسامرة (الضفة الغربية)».

وقال بيان صدر عن مكتب نتنياهو إن نحو 800 منزل ستُبنى في مستوطنات بيت إيل وجبعات زئيف شرق القدس وتل مناشي وريحاليم وشفي شومرون وبركان وكارني شومرون في شمال الضفة الغربية. ولم يحدد تاريخاً لبدء أعمال البناء.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لرويترز: «إقرار نتنياهو بناء 800 وحدة استعمارية جديدة على الأراضي الفلسطينية محاولة لمسابقة الزمن والاستفادة مما تبقى من أيام للإدارة الأميركية الحالية».وأضاف: «الاستيطان كله غير شرعي وإلى زوال».

وقالت جايل تالشير، أستاذة العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس، إن نتنياهو يريد بهذه الخطوة ترسيخ موقفه بهذا الشأن «قبل أن تتولى إدارة بايدن السلطة، وقد تغير التفاهمات الإسرائيلية - الأميركية الضمنية بشأن المستوطنات التي كانت قائمة في عهد ترامب».وأضافت تالشير إن نتنياهو يريد أيضاً أن يقول للناخبين إنه «القائد الوحيد الذي يمكنه الوقوف في وجه بايدن والتأكد من أنه لا يملي سياستنا في الأراضي (الفلسطينية)».

وعندما كان نائباً للرئيس باراك أوباما العام 2010 تعرض بايدن لموقف محرج، خلال زيارة لإسرائيل، حين أعلنت إسرائيل خططاً لبناء مستوطنة في منطقة القدس المحتلة. وبعد وصوله متأخراً 90 دقيقة لتناول العشاء مع نتنياهو أدان بايدن القرار وقال إنه يقوض الثقة الأميركية - الإسرائيلية.

 

إضافة تعليق جديد