محكمة إسرائيلية تمنع عرض فيلم «جنين جنين» وتصادر جميع نسخه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
15
2021

الاحتلال يمعن في سياسة القمع..

محكمة إسرائيلية تمنع عرض فيلم «جنين جنين» وتصادر جميع نسخه

الأربعاء 13 جانفي 2021
نسخة للطباعة

منعت المحكمة المركزية في مدينة اللد عرض فيلم «جنين جنين» في إسرائيل وأمرت بمصادرة جميع نسخ الفيلم المنتشرة في البلاد، كما أمرت القاضية هاليت سيليش الفنان الفلسطينيّ محمد بكري (67 عامًا)، وهو من داخل ما يُسّمى بالخّط الأخضر، بدفع تعويض بمبلغ 175 ألف شيكل وكذلك مصاريف قانونية بمبلغ 50 ألف شيكل. ونقلت صحيفة (هآرتس) العبريّة عن محامي الفنان بكري قوله إنّ هيئة الدفاع تدرس القرار، ولم يستبِعد أنْ يقوم بتقديم التماسٍ على القرار إلى المحكمة العليا الإسرائيليّة.

يُشار إلى أنّ الفيلم “جنين جنين” وثق بإفادات وشهادات حيّة، المجزرة التي ارتكبها الاحتلال بمخيم جنين استشهد فيها العشرات، خلال العملية المُسّماة إسرائيليًا بعملية «الدرع الواقي» والاجتياح العسكريّ للضفة الغربية في أفريل من العام 2002، والذي جاء ردًا على العمليات العسكريّة للتنظيمات الفلسطينيّة داخل إسرائيل، بحسب مزاعم تل أبيب.

ورفضت المحكمة ادعاءات الدفاع التي قدّمها بكري، وقضت المحكمة الإسرائيليّة بأنّ الفيلم يحتوي على تشهير ضد شخص «عادي» استدعته دولة إسرائيل للخدمة في جنين ووجد نفسه في الفيلم ينهب رجلاً مسنًا وعاجزًا.

وفي تعقيبها على قرار المحكمة قالت النائب عن الجبهة في القائمة المشتركة عايدة توما-سليمان: «قرار المحكمة المركزية في اللد القاضي بمنع فيلم «جنين جنين» للمخرج الرفيق محمد بكري ليس إلا حلقة إضافية  في سلسلة سياسة تكميم الأفواه. الاحتلال يرتعب من كشف وجهه الحقيقي، وهذه المرة يحارب حقيقته البشعة برعاية المحاكم والقضاة». وأضافت: «الرفيق محمد بكري عانى كثيرًا من الهجوم الذي شن عليه من قبل جنود الاحتلال ولمدة سنوات طويلة. سنبقى بجانبه وبجانب أبناء شعبنا القابعين تحت قمع الاحتلال».

ويشار إلى أن قضية بكري، وهو من قرية البعنة، في الجليل الغربيّ، شمال فلسطين، قد تحولّت لقضية جماهيرية وقضية رأي عام من الطراز الأوّل، بعد أنْ وثق الفيلم الّذي أخرجه شهادات حية لسكان المخيم الذي عاينوا وجه هذه الحرب، وبعد أنْ خاض بكري نضالًا لمدّة ما تزيد عن 18 عامًا في المحاكم الإسرائيلية.

وتحولت هذه المحاكم إلى ساحة فارغة يدور فيها الضباط لردع بكري عن مسيرته، لأنّه غنّى خارج السرب الذي تتوقعه حكومة الاحتلال التي ترفض أنْ تسمع حكاية أخرى تتعلق بالجانب الفلسطيني والانتهاكات ضده. وخاض بكري وعائلته عدة نضالات شخصية دفعوا ثمنها بالمضايقات المستمرة والمقاطعة غير العلنية وقطع الرزق، طالته في الساحة الفنية التي أقصت بكري وحرمته من متابعة مسيرته حتّى في الخارج. وشنّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي في جويلية عام 2020 ، هجومًا كلاميًا ضد د بكري، ممتعضًا من الفيلم، إذْ قال في محاولة تبرئة لجيش الاحتلال من دم الفلسطينيين: “ممنوع على حرية التعبير أنْ تسمح بحرية  ما أسماه “التحقير”، أن فيلم «جنين جنين» يسيء للجنود الذين قاتلوا هناك وذلك بذريعة حرية التعبير، حيث زعموا أنهم مجرمو حرب”. وادعى أنّ الفيلم ملتوٍ وقصته خاطئة ويشوه صورة الجنود، الذين «اتهموا» بتنفيذ مذبحة. قائلًا إنّ جنوده قاتلوا وفق معايير جيشه.

وزعم كذلك أنّ مخيم جنين كما مدن فلسطينية أخرى، أرسل مقاتلين ضدّ أهداف إسرائيلية استقروا في الصالونات أوْ في غرف الأطفال للتربص للجيش وذلك أرسلنا جنودنا لاقتلاعهم وقد فعلوا ذلك باحترافية. وأضاف: لقد أرسلنا جنودنا للدفاع عن إسرائيل، وعلى القانون الإسرائيلي حمايتهم بالمقابل.

 

إضافة تعليق جديد