الجامعة الجهوية لمنتجي الطماطم تدعو الفلاحين إلى التعامل بعقود الانتاج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 27 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
28
2021

نابل..

الجامعة الجهوية لمنتجي الطماطم تدعو الفلاحين إلى التعامل بعقود الانتاج

الثلاثاء 12 جانفي 2021
نسخة للطباعة

دعت الجامعة الجهوية لمنتجي الطماطم بولاية نابل الفلاحين إلى التعامل بعقود الانتاج المبرمة بين المنتجين وأصحاب وحدات التحويل وجعلها ملزمة بين الطرفين لضمان ترويج الانتاج.

وأشار كاتب عام الجامعة الجهوية لمنتجي الطماطم بولاية نابل، محمد بن حسن، امس الاثنين، في تصريح لـ (وات)، ان الفلاحين متخوفين من الموسم القادم نظرا لنقص الترويج والتصدير خلال الموسم الفارط وما نتج عنه فائض في الطماطم المحوّلة والتي قدّر إنتاجها بــ 140 ألف طن.

ودعا بن حسن الصناعيين الى الاسراع بخلاص باقي مستحقات الفلاحين للموسم الفلاحي 2020، مشدّدا على ضرورة مراجعة السعر المرجعي للكغ الواحد من الطماطم المعدة للتحويل، على ان لا يقل عن 200 مليم الكغ الواحد أي بزيادة 10 مليمات مقارنة بالموسم الفارط.

ودعا الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري للتحرك والعمل على تنظيم جلسة عمل بحضور الاطراف المهنية بهدف الاستعداد الجيد للموسم القادم، لافتا إلى أنه لم يتم تنظيم أي جلسة عمل مع الصناعيين والسلط المحلية والجهوية للنظر في برنامج زراعة الطماطم، لاسيما وأن الزراعة تنطلق في أواخر شهر فيفيري من كل سنة.

وأبرز أن عددا من الفلاحين تقدّموا بشكاية لدى القضاء بعد تضررهم من نقص جودة المشاتل، ما أثر على المردودية وكبّدهم خسائر كبيرة خلال المواسم الفارطة، مشددا، في هذا الصدد، على ضرورة تكثيف المراقبة على المنابت ومتابعة عمليات التوريد العشوائي، وعلى اعتماد خطة وطنية لتوفير المشاتل والبذور المحلية من خلال تطوير البحث العلمي لخدمة الفلاحة والقيام بدراسات لتطوير منظومة زراعة الطماطم بهدف المحافظة على ديمومتها.

وأكد بن حسن على ضرورة إدخال الميكنة نظرا لغياب اليد العاملة وارتفاع تكلفتها، معتبرا تطوير منظومة الإرشاد الفلاحي وتفعيل كراس شروط الخاصة بمراكز تجميع الطماطم من بين المقترحات التي يجب أخذها بعين الاعتبار لتحسن جودة الانتاج.

و من جهة أخرى، طالب بفتح تحقيق في الاداءات المفروضة على الفلاحين والمتمثلة في اقتطاع 5 مليمات على الكغ الواحد من الطماطم في كل موسم على اساس إحداث صندوق لدعم الفلاحين الذي لم يتم تفعيله إلى حد الآن. وبيّن أن الفلاحين المنتجين للطماطم يواجهون عديد الصعوبات المتعلقة بارتفاع كلفة الإنتاج ونقص المردودية مما اضطر العديد منهم إلى العزوف عن ممارسة النشاط الفلاحي، وهو ما يستوجب تظافر جهود كافة الأطراف للنهوض بالقطاع وضمان ديمومته.

 

إضافة تعليق جديد