قضاة يتحدثون لـ«الصباح»: 2020 سنة الانتصارات وصحوة القضاء.. و2021 سيكون سنة الانعتاق والتطهير - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 3 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
3
2021

قضاة يتحدثون لـ«الصباح»: 2020 سنة الانتصارات وصحوة القضاء.. و2021 سيكون سنة الانعتاق والتطهير

الخميس 31 ديسمبر 2020
نسخة للطباعة
◄ رئيس المحكمة الابتدائية بالكاف لـ«الصباح»: سنة 2020 شهدت انتصار القضاة.. وفتح ملفات فساد كانت «نائمة» في الرفوف

ساعات‭ ‬قليلة‭ ‬تفصلنا‭ ‬عن‭ ‬رحيل‭  ‬2020‭ ‬سنة‭ ‬الأحداث‭ ‬المثيرة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الأصعدة‭ ‬وفي‭ ‬جميع‭ ‬القطاعات‭ ‬واستثنائيا‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬القطاعات‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬القضاء‭ ‬الذي‭ ‬خاض‭ ‬إضرابا‭ ‬اعتبر‭ ‬سابقة‭ ‬في‭ ‬تاريخه‭.. ‬إضراب‭ ‬دام‭ ‬خمسة‭ ‬أسابيع‭ ‬ناضل‭ ‬فيه‭ ‬القضاة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مطالب‭ ‬اعتبروها‭ ‬مشروعة‭ ‬وانتهى‭ ‬تعليق‭ ‬الإضراب‭ ‬باتفاق‭ ‬أبرمته‭ ‬في‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬التونسيين‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬واعتبره‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬أنس‭ ‬الحمادي‭ ‬اتفاق‭ ‬تاريخي‭ ‬تزامن‭ ‬مع‭ ‬ذكرى‭ ‬ثورة‭ ‬17‭ ‬ديسمبر‭ ‬2010‭ -‬14‭ ‬جانفي‭ ‬2011‭ ‬ثم‭ ‬اتفاق‭ ‬ثان‭ ‬أبرمته‭ ‬نقابة‭ ‬القضاة‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬ولم‭ ‬يخرج‭ ‬مضمونه‭ ‬للعلن‭ ‬ما‭ ‬فتح‭ ‬باب‭ ‬التأويلات‭ ‬داخل‭ ‬سلك‭ ‬القضاء‭ ‬وقد‭ ‬طالبت‭ ‬الجمعية‭ ‬نقابة‭ ‬القضاة‭ ‬بنشر‭ ‬مضمون‭ ‬الاتفاق‭.‬

‭ ‬كما‭ ‬اعتبر‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬استثنائيا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للقضاء‭ ‬التونسي‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تجميد‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‭ ‬عضوية‭ ‬‮«‬كبير‭ ‬القضاة‮»‬‭ ‬الطيب‭ ‬راشد‭ ‬الرئيس‭ ‬الأول‭ ‬لمحكمة‭ ‬التعقيب‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تعلقت‭ ‬به‭ ‬شبهات‭ ‬فساد‭ ‬كان‭ ‬منطلقها‭ ‬تقرير‭ ‬أرسله‭ ‬بشير‭ ‬العكرمي‭ ‬وكيل‭ ‬الجمهورية‭ ‬السّابق‭  ‬بمحكمة‭ ‬تونس‭ ‬1‭ ‬الى‭ ‬التفقدية‭ ‬العامة‭ ‬بوزارة‭ ‬العدل‭.‬

وحول‭ ‬تقييم‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬بالنسبة‭ ‬للقضاء‭ ‬كان‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬اتصال‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬منهم‭ ‬تحدثوا‭ ‬عن‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬الاستثنائية‭..‬

محمد‭ ‬الخليفي‭ ‬رئيس‭ ‬المحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بالكاف‭ ‬أفاد‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬ان‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬كانت‭ ‬سنة‭ ‬استثنائية‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬أولا‭ ‬في‭ ‬خصوص‭ ‬جائحة‭ ‬كورنا‭ ‬التي‭ ‬عطلت‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭ ‬المرفق‭ ‬القضائي‭ ‬والبلاد‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬لمدة‭ ‬تجاوزت‭ ‬الشهرين‭ ‬وقد‭  ‬أثر‭ ‬ذلك‭  ‬على‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬العادي‭ ‬للقضاء‭ ‬مضيفا‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬أيضا‭ ‬سنة‭ ‬استثنائية‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬ملفات‭ ‬فساد‭ ‬هامة‭ ‬منشورة‭ ‬أمام‭ ‬القضاء‭.‬

‭ ‬ويضيف‭ ‬أن‭ ‬نهاية‭ ‬السنة‭ ‬القضائية‭ ‬شهدت‭ ‬اتجاهين‭ ‬خطيرين‭ ‬وهامين‭ ‬الأول‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬فتح‭ ‬ملفات‭ ‬فساد‭ ‬كبيرة‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬نائمة‮»‬‭  ‬في‭ ‬الرفوف‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ملفات‭ ‬رجال‭ ‬أعمال‭ ‬كبار‭ ‬وملفات‭ ‬فساد‭ ‬في‭ ‬الموانئ‭ ‬وقد‭ ‬انتهت‭ ‬تلك‭ ‬الملفات‭  ‬بإيقافات‭  ‬هامة‭ ‬طالت‭ ‬وزراء‭ ‬ورؤساء‭ ‬أحزاب‭ ‬أما‭ ‬الاتجاه‭ ‬الثاني‭ ‬فكان‭ ‬انتصار‭ ‬للقضاة‭ ‬في‭ ‬المطالبة‭ ‬بتحسين‭ ‬مرفق‭ ‬العدالة‭ ‬وضمان‭ ‬استقلالية‭ ‬القضاة‭ ‬بتحسين‭ ‬الوضع‭ ‬المادي‭ ‬العام‭ ‬للمحاكم‭ ‬والقضاة‭.‬

انتفاضة‭ ‬داخلية‭ ..‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬القضاء‭ ‬شهد‭ ‬كذلك‭ ‬انتفاضة‭ ‬داخلية‭ ‬لتطهير‭ ‬نفسه‭ ‬بنفسه‭ ‬ممن‭ ‬حامت‭ ‬حولهم‭ ‬شبهات‭ ‬فساد‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والضغط‭ ‬الذي‭ ‬مارسه‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬وأدى‭ ‬الى‭ ‬تجميد‭ ‬عضوية‭ ‬قاض‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‭ ‬كما‭ ‬أدى‭ ‬الى‭ ‬عزل‭ ‬قاضيين‭ ‬حامت‭ ‬حولهما‭ ‬شبهة‭ ‬التواطؤ‭ ‬في‭ ‬ملفات‭ ‬فساد‭ ‬ضخمة‭ ‬وقد‭ ‬يشهد‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬القادمة‭ ‬حسب‭ ‬رأيه‭ ‬انعتاقا‭ ‬سيؤدي‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬القضاء‭ ‬أكثر‭ ‬حزما‭ ‬في‭ ‬معالجته‭ ‬لقضايا‭ ‬الفساد‭ ‬الكبرى‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الداخلي‭ ‬او‭ ‬العام‭.‬

وعبّر‭ ‬محمد‭ ‬الخليفي‭ ‬عن‭ ‬آماله‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬سنة‭ ‬2021‭  ‬موفقة‭ ‬بالتخلص‭ ‬اولا‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬ثم‭ ‬معالجة‭  ‬القضاء‭ ‬للملفات‭ ‬الهامة‭ ‬مثلما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬دائرة‭ ‬المحاسبات‭ ‬وما‭ ‬قد‭ ‬يترتب‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬تنقية‭ ‬المناخ‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬ممن‭ ‬وظفوا‭ ‬المال‭ ‬السياسي‭ ‬الفاسد‭.‬

‭ ‬وأن‭ ‬تواصل‭ ‬رقابة‭ ‬فعاليات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬القضاء‭ ‬بدوره‭ ‬الطبيعي‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬السياسي‭ ‬والمالي‭ ‬وتطهير‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬الداخل‭.‬

سنة‭ ‬مصيرية‭..‬

أما‭ ‬عبد‭ ‬الستار‭ ‬الخليفي‭ ‬رئيس‭ ‬دائرة‭ ‬بمحكمة‭ ‬استئناف‭ ‬بصفاقس‭ ‬فقد‭ ‬اعتبر‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭  ‬ان‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬كان‭ ‬عام‭  ‬مصيري‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬القضاة‭ ‬اتحدوا‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬معركة‭ ‬استقلال‭ ‬السلطة‭ ‬القضائية‭ ‬وأنه‭ ‬في‭ ‬الالتفاف‭ ‬هذا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬معنى‭ ‬وبالتالي‭ ‬كانت‭ ‬انطلاقة‭ ‬نحو‭ ‬تكريس‭ ‬مشهد‭ ‬جديد‭ ‬للقضاء‭ ‬يتلاءم‭ ‬مع‭ ‬أهداف‭ ‬الثورة‭ ‬ودعم‭ ‬لتكريس‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بالبلاد‭. ‬وعبّر‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تحقّق‭ ‬المحطات‭ ‬المقبلة‭ ‬كل‭ ‬تطلعات‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬نحو‭ ‬سلطة‭ ‬قضائية‭ ‬مستقلة‭. 

من‭ ‬جهته‭ ‬اعتبر‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬القاضي‭ ‬أحمد‭ ‬براهمي‭ ‬مستشار‭ ‬بمحكمة‭ ‬الاستئناف‭  ‬بالمنستير‭ ‬أن‭ ‬القضاء‭ ‬عرف‭ ‬في‭  ‬2020‭ ‬أحداثا‭ ‬هامة‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المرفق‭ ‬الحيوي‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الإعلام‭ ‬والرأي‭ ‬العام‭ ‬عموما‭ ‬وكان‭ ‬انتشار‭ ‬عدوى‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬داخل‭ ‬المحاكم‭  ‬وما‭ ‬نتج‭  ‬عنه‭ ‬من‭ ‬إصابات‭ ‬ووفيات‭ ‬بين‭ ‬الإطار‭ ‬القضائي‭ ‬والإداري‭ ‬فرصة‭  ‬هامة‭ ‬للوقوف‭ ‬عند‭ ‬الوضع‭ ‬الكارثي‭ ‬لظروف‭ ‬العمل‭ ‬بالمحاكم‭ ‬من‭ ‬حيث‭  ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬المهترئة‭ ‬وغياب‭ ‬الإمكانيات‭ ‬المادية‭ ‬واللّوجستيّة‭ ‬مما‭ ‬أثر‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬المسداة‭  ‬لطالبيها‭. ‬

كما‭ ‬تميزت‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬حسب‭ ‬رأيه‭  ‬بالتحرك‭ ‬الاحتجاجي‭ ‬غير‭ ‬المسبوق‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬القضاء‭ ‬التونسي‭ ‬للمطالبة‭ ‬بإرساء‭ ‬سلطة‭ ‬قضائية‭  ‬فعلية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الإطار‭ ‬القانوني‭ ‬المنظم‭ ‬لها‭ ‬وإقرار‭ ‬سلّم‭ ‬تأجير‭ ‬مستقل‭ ‬ومتحرّك‭ ‬وتوفير‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحيّة‭ ‬للقضاة‭ ‬بما‭ ‬يتماشى‭ ‬ومكانته‭ ‬واعتبارها‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬صلبة‭ ‬وإمكانيات‭ ‬مادية‭ ‬وبشرية‭ ‬ولوجستية‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬إرساء‭ ‬العمل‭ ‬وتحقيق‭ ‬جودة‭ ‬العدالة‭ ‬وقد‭ ‬اتخذت‭ ‬هذه‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬منحى‭ ‬تصاعديا‭ ‬وانتهت‭ ‬بالدخول‭ ‬في‭ ‬إضراب‭ ‬عام‭ ‬لمدة‭ ‬فاقت‭ ‬الشهر‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬بالسلطة‭ ‬التنفيذية‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬الطرف‭ ‬الحكومي‭ ‬الى‭ ‬التفاوض‭ ‬مع‭ ‬الهياكل‭ ‬الممثلة‭ ‬للقضاة‭ ‬والتوصل‭ ‬بعد‭ ‬مسار‭ ‬طويل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬يجسد‭ ‬في‭ ‬حده‭ ‬الأدنى‭ ‬الطلبات‭ ‬المشروعة‭ ‬للقضاة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬إقرار‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والتأجير‭ ‬المجزي‭ ‬وتوفير‭ ‬متطلبات‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬والشروع‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬الإطار‭ ‬التشريعي‭ ‬المتعلق‭ ‬بالقانون‭ ‬الأساسي‭ ‬للقضاة‭ ‬والقوانين‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭.‬

وتابع‭ ‬محدثنا‭ ‬بالقول‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭  ‬شهدت‭ ‬كذلك‭  ‬حدثا‭ ‬هاما‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬القضاء‭ ‬التونسي‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬فتح‭ ‬أبحاث‭ ‬تأديبية‭ ‬وجزائية‭ ‬ضد‭ ‬الرئيس‭ ‬الأول‭ ‬لمحكمة‭ ‬التعقيب‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬شبهة‭ ‬فساد‭ ‬أفضت‭ ‬إلى‭ ‬تجميد‭ ‬عضويته‭ ‬صلب‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬ويعكس‭ ‬صحوة‭ ‬حقيقية‭ ‬للقضاء‭ ‬كما‭ ‬تميزت‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬بفتح‭ ‬ملفات‭ ‬الفساد‭ ‬وجرأة‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬إيقاف‭ ‬شخصيات‭ ‬سياسية‭ ‬نافذة‭ ‬ومسؤولين‭ ‬حكوميين‭ ‬مرموقين‭  ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭ ‬فعليا‭ ‬تعافي‭ ‬الجسد‭ ‬القضائي‭ ‬وتكريس‭ ‬استقلال‭ ‬القضاء‭ ‬عن‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭  ‬وانخراط‭  ‬القضاة‭ ‬الجدي‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬رغم‭ ‬تزامن‭ ‬هذه‭ ‬القرارات‭ ‬مع‭ ‬خوض‭ ‬القضاة‭ ‬لإضراب‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬مطالب‭ ‬داعمة‭ ‬للاستقلالية‭.‬

إضافة تعليق جديد