الغنوشي يتخلى عن سياسة «جلود الزعماء الخشنة»! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
15
2021

بعد أن «حجب ظله» اعترف بحق غيره في رئاسة النهضة

الغنوشي يتخلى عن سياسة «جلود الزعماء الخشنة»!

الخميس 26 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

اختار‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬منبر‭ ‬‮«‬قناة‭ ‬الجزيرة‮»‬‭ ‬ليحسم‭ ‬الشك‭ ‬باليقين‭ ‬ويعلن‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬واجباته‭ ‬احترام‭ ‬القانون‭ ‬الداخلي‭ ‬لحركة‭ ‬النهضة‭ ‬الذي‭ ‬يمنعه‭ ‬من‭ ‬الترشح‭ ‬لولاية‭ ‬ثالثة‭ ‬لرئاستها،‭ ‬بما‭ ‬يعني‭ ‬تراجعه‭ ‬عن‭ ‬فكرة‭ ‬الترشح‭ ‬التي‭ ‬أثارت‭ ‬داخل‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬عاصفة‭ ‬من‭ ‬الغضب‭ ‬والاستياء‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬قيادات‭ ‬تاريخية‭ ‬داخل‭ ‬النهضة‭ ‬باتت‭ ‬تعلن‭ ‬نقدها‭ ‬وعدم‭ ‬رضاها‭ ‬عن‭ ‬قيادة‭ ‬الحزب‭ ‬برئاسة‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬وترفض‭ ‬خرق‭ ‬القانون‭ ‬الداخلي‭ ‬للحركة‭..‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬أن‭ ‬خلافه‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬إشاعات،‭ ‬وان‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬انتخب‭ ‬بنسبة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬يتمتع‭ ‬بثقة‭ ‬كبيرة،‭ ‬وتأتي‭ ‬هذه‭ ‬المواقف‭ ‬المعدلة‭ ‬بعد‭ ‬الزيارة‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬أداها‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬لقطر،‭ ‬وغرّد‭ ‬على‭ ‬هامشها،‭ ‬أمير‭ ‬قطر‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد،‭ ‬قائلا‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬ستقف‭ ‬مع‭ ‬تونس‮ »‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬والتنمية‭ ‬والتوافق‮ «‬والحديث‭ ‬عن‭ ‬التوافق‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬مسألة‭ ‬داخلية‭ ‬بالأساس‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬دولة‭ ‬رسمية،‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬قطر‭ ‬تسعى‭ ‬للعب‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬تقريب‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬بين‭ ‬الفرقاء‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬ولعل‭ ‬المواقف‭ ‬الأخيرة‭ ‬لراشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬تتنزل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬التوافقي،‭ ‬ناهيك‭ ‬وأن‭ ‬المطروح‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬الوطني‭ ‬هو‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬حوار‭ ‬وطني‭ ‬لإنقاذ‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬الصراعات‭ ‬التي‭ ‬طحنتها‭ ‬سياسيا‭ ‬وعطلت‭ ‬عمل‭ ‬المؤسسات،‭ ‬ويتبنى‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬هذا‭ ‬الطرح‭ ‬كما‭ ‬وأن‭ ‬اتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬طرح‭ ‬مبادرة‭ ‬للحوار‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬القوى‭ ‬السياسية‭ ‬تكون‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭..‬

خطوة‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭..‬

منذ‭ ‬فترة‭ ‬إعلان‭ ‬الترشحات‭ ‬للانتخابات‭ ‬التشريعية،‭ ‬وراشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬ما‭ ‬انفك‭ ‬يواجه‭ ‬صعوبات‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الخلاف‭ ‬داخل‭ ‬حزبه،‭ ‬الذي‭ ‬عبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬قياداته‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬رضاهم‭ ‬آنذاك‭ ‬بالتدخل‮ ‬‭ ‬الـ»لا‭ ‬ديمقراطي‮ «‬في‭ ‬اختيار‭ ‬المترشحين‭ ‬لمجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الحركة،‭ ‬ولئن‭ ‬هدأت‭ ‬الخلافات‭ ‬إبان‭ ‬الانتخابات،‭ ‬فانه‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬كحزب‭ ‬فائز‭ ‬في‭ ‬التشريعية‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة،‭ ‬عادت‭ ‬أصوات‭ ‬الغضب‭ ‬والرفض‭ ‬لتعلو‭ ‬داخل‭ ‬الحركة‭ ‬منتقدة‭ ‬ومتهمة‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬انه‭ ‬انشغل‭ ‬برئاسة‭ ‬البرلمان‭ ‬وبالصراعات‭ ‬داخله‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬انشغاله‭ ‬بتثبيت‭ ‬الحركة‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬مبادرة‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬تذهب‭ ‬إلى‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭..‬

ولكن‭ ‬النقاش‭ ‬الغاضب‭ ‬داخليا‭ ‬تحول‭ ‬إلى‭ ‬رسائل‭ ‬وتصريحات‭ ‬غير‭ ‬معتادة‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬الحركة،‭ ‬التي‭ ‬بات‭ ‬بعضها‭ ‬ينتقد‭ ‬بشكل‭ ‬لاذع‭ ‬سياسيات‭ ‬الغنوشي‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬الحزب‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تداول‭ ‬خبر‭ ‬اعتزامه‭ ‬الترشح‭ ‬لولاية‭ ‬ثالثة‭.. ‬وحاول‭ ‬زعيم‭ ‬الحركة‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬تجاهل‭ ‬هذه‭ ‬الانتقادات‭ ‬وعدم‭ ‬الرد‭ ‬عليها‭ ‬أو‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬سجالات‭ ‬مع‭ ‬أصحابها،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬مسربة‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬سابقة‭ ‬أمضاها‭ ‬حوالي‭ ‬100‭ ‬قيادي‭ ‬من‭ ‬الحركة،‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬الغنوشي‭ ‬بمنطق‮ «‬الزعيم‭ ‬ذو‭ ‬الجلد‭ ‬الخشن‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يجوز‭ ‬له‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬لغيره‭ ‬حيث‭ ‬اعتبر‭ ‬الغنوشي‭ ‬أن‭ ‬الزعماء‭ ‬في‭ ‬الأحزاب‭ ‬الديمقراطية‭ ‬يمثلون‭ ‬الاستثناء‭ ‬من‭ ‬القاعدة‭ ‬لقدرتهم‭ ‬على‭ ‬الصمود‭ ‬بحكم‭ ‬جلودهم‭ ‬الخشنة‭ ‬وقدرتهم‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬الصدمات‭ ‬وهذه‭ ‬القاعدة‭ ‬التي‭ ‬قصدها‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬هي‭ ‬التداول‭ ‬الانتخابي‭ ‬والديمقراطي‭.. ‬هذه‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يتبناها‭ ‬الغنوشي‭ ‬وأكد‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬الغاضبين‭ ‬داخل‭ ‬الحركة‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬المكي‭ ‬صحتها،‭ ‬تؤكد‭ ‬إصرار‭ ‬رئيس‭ ‬الحركة‭ ‬على‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬الزعيم‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬تنقد‭ ‬تصرفاته‭ ‬ولا‭ ‬تناقش‭ ‬قراراته‭ ‬وان‭ ‬وجوده‭ ‬استثنائي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬محاجته‭ ‬بذات‭ ‬الآليات‭ ‬التي‭ ‬يحاجج‭ ‬بها‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬القيادة‭..‬

ولكن‭ ‬تعنت‭ ‬الزعيم‭ ‬ومكابرته‭ ‬تراجع‭ ‬مع‭ ‬تصريحه‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬‮«‬قناة‭ ‬الجزيرة‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬الغنوشي‭ ‬إن‭ ‬من‭ ‬واجباته‭ ‬احترام‭ ‬القانون‭ ‬الداخلي‭ ‬للحركة‭ ‬الذي‭ ‬يمنعه‭ ‬من‭ ‬الترشح‭ ‬لولاية‭ ‬ثالثة‭ ‬لرئاستها،‭ ‬وبذلك‭ ‬يكون‭ ‬رده‭ ‬صريحا‭ ‬وواضحا‭ ‬على‭ ‬رسالة
الـ‭ ‬100‭ ‬قيادي‭ ‬من‭ ‬الحركة‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي‭ ‬والتي‭ ‬طالبت‭ ‬الغنوشي‭ ‬بعدم‭ ‬الترشح‭ ‬لولاية‭ ‬ثالثة‭ ‬وحملت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬مستقبل‭ ‬النهضة‭ ‬بين‭ ‬مخاطر‭ ‬التمديد‭ ‬وفرص‭ ‬التداول‮»‬،‭ ‬وكانت‭ ‬ممضية‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬وزانة‭ ‬وتاريخية‭ ‬داخل‭ ‬الحزب‭ ‬موزعة‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬هياكل‭ ‬الحزب‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى‭ ‬والمكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬والكتلة‭ ‬البرلمانية،‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬عدل‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬موقفه‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬احترامه‭ ‬هو‭ ‬الفصل‭ ‬31‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬الأساسي‭ ‬لحركة‭ ‬النهضة‭ ‬والمتعلق‭ ‬بشروط‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬الحزب‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يحق‭ ‬لأي‭ ‬عضو‭ ‬أن‭ ‬يتولى‭ ‬رئاسة‭ ‬الحزب‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬دورتين‭ ‬متتاليتين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الحركة‭ ‬بدأ‭ ‬يقبل‭ ‬فكرة‭ ‬التنازل‭ ‬عن‭ ‬قيادة‭ ‬الحركة‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬منذ‭ ‬الثمانينات‭ ‬بما‭ ‬سيسمح‭ ‬بصعود‭ ‬قيادة‭ ‬جديدة‭ ‬وسيمنح‭ ‬فرصة‭ ‬تاريخية‭ ‬لقيادات‭ ‬‮«‬ظل‭ ‬الزعيم‮»‬‭ ‬بالتعبير‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬وعلى‭ ‬رؤيتها‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬بقيادة‭ ‬الحزب‭ ‬المثير‭ ‬للجدل‭ ‬والذي‭ ‬لم‭ ‬يجد‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬طريقه‭ ‬كحزب‭ ‬مدني‭ ‬يستطيع‭ ‬الظفر‭ ‬بأكبر‭ ‬إجماع‭ ‬شعبي‭ ‬حوله‭. ‬

التخلي‭ ‬عن‭ ‬القيادة‭ ‬وليس‭ ‬الزعامة‭..‬

لكن‭ ‬حتى‭ ‬هذا‭ ‬التنازل‭ ‬من‭ ‬الغنوشي‭ ‬على‭ ‬مواقف‭ ‬التعنت‭ ‬السابقة‭ ‬يمكن‭ ‬تنزيله‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬أدوار‭ ‬وصورة‭ ‬الزعيم‭ ‬الذي‭ ‬يسعى‭ ‬إليها‭ ‬دائما،‭ ‬فهذا‭ ‬التراجع‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬رئيس‭ ‬الحركة‭ ‬تسويقه‭ ‬كخيار‭ ‬تلقائي‭ ‬وعفوي،‭ ‬يأتي‭ ‬تحت‭ ‬منطق‮ «‬بيدي‭ ‬ولا‭ ‬بيد‭ ‬عمرو‮»‬،‭ ‬بمعنى‭ ‬انه‭ ‬الزعيم‭ ‬الذي‭ ‬يقبل‭ ‬التنازل‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬قيادات‭ ‬حزبه،‭ ‬ورفاق‭ ‬نضاله‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬موقعه‭ ‬الزعاماتي‭.. ‬ناهيك‭ ‬وأن‭ ‬زعامة‭ ‬الغنوشي‭ ‬بدورها‭ ‬وُضعت‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬محك‭ ‬النقد‭ ‬والاتهام‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬تاريخية‭ ‬داخل‭ ‬الحركة،‭ ‬وتم‭ ‬اتهامه‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬يهتم‭ ‬بمسألة‭ ‬التجميع‭ ‬داخل‭ ‬حزبه‭ ‬كما‭ ‬يجدر‭ ‬بأي‭ ‬زعيم‭ ‬أن‭ ‬يفعل،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تصريحه‭ ‬المثير‭ ‬للجدل‭ ‬عندما‭ ‬تحدث‭ ‬أن‭ ‬لحركته‭ ‬النهضة‭ ‬‮ »‬باب‭ ‬يدخل‭ ‬منه‭ ‬الناس‭ ‬وباب‭ ‬يخرجون‭ ‬منه‭..‬‮ «‬وذلك‭ ‬على‭ ‬اثر‭ ‬إعلان‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬مورو‭ ‬استقالته‭ ‬من‭ ‬الحركة‭ ‬وهو‭ ‬القيادي‭ ‬التاريخي‭ ‬داخلها‭.. ‬ولعل‭ ‬ذلك‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬الغنوشي‭ ‬–ودحضا‭ ‬لهذه‭ ‬الاتهامات‭- ‬يتوجه‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬الغاضبين‭ ‬والمنشقين‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الحركة‭ ‬ويطالبهم‭ ‬بالعودة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬مع‭ ‬رياض‭ ‬الشعيبي‭..‬

وبدت‭ ‬مواقف‭ ‬الغنوشي‭ ‬الأخيرة‭ ‬منسجمة‭ ‬مع‭ ‬محاولة‭ ‬أنصاره‭ ‬والقيادات‭ ‬الموالية‭ ‬له‭ ‬لرأب‭ ‬الصدع‭ ‬داخل‭ ‬الحزب‭ ‬وتطويق‭ ‬الخلاف‭ ‬وابرز‭ ‬هذه‭ ‬القيادات‭ ‬نجد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬شورى‭ ‬الحركة‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الهاروني‭ ‬ووزير‭ ‬الخارجية‭ ‬وصهره‭ ‬رفيق‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬بعد‭ ‬إعلانهما‭ ‬عن‭ ‬مبادرة‭ ‬تحمل‭ ‬عنوان‭ ‬‹›من‭ ‬أجل‭ ‬مؤتمر‭ ‬توافقي‭ ‬يجدد‭ ‬مشروع‭ ‬النهضة‭ ‬ويحقق‭ ‬التداول‭ ‬القيادي››‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬الماضي‭ ‬وهي‭ ‬المبادرة‭ ‬التي‭ ‬حاول‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬الهاروني‭ ‬ومن‭ ‬معه‭ ‬إيجاد‭ ‬موقع‭ ‬للغنوشي‭ ‬أكبر‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬الرئاسة‭ ‬داخل‭ ‬النهضة‭ ‬وهو‭ ‬موقع‭ ‬و’’دور‭ ‬الزعيم‭ ‬المؤسّس’’‭ ‬كما‭ ‬أكدت‭ ‬المبادرة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬الفصل‭ ‬بين‭ ‬رئاسة‭ ‬الحركة‭ ‬والترشّح‭ ‬للمناصب‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬بعد‭ ‬انتخابات‭ ‬2024‭.. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬فُهم‭ ‬منها‭ ‬محاولة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الموالين‭ ‬لتمهيد‭ ‬الطريق‭ ‬لزعيم‭ ‬الحركة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الترشح‭ ‬للانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬القادمة‭.. ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لها‭ ‬وقعا‭ ‬ولا‭ ‬تأثيرا‭ ‬على‭ ‬الغاضبين‭ ‬داخل‭ ‬النهضة‭ ‬الذين‭ ‬ردوا‭ ‬أن‭ ‬الزعيم‭ ‬هو‭ ‬منصب‭ ‬رمزي‭ ‬ومعنوي‭ ‬وانه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬منصبا‭ ‬يسمى»زعيما‮«‬‭..‬

غير‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬منصب‭ ‬الزعيم‭ ‬لم‭ ‬يثن‭ ‬راشد‭ ‬الغنوشي‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الزعيم‭ ‬حتى‭ ‬ولو‭ ‬تخلى‭ ‬عن‭ ‬الرئاسة،‭ ‬لأن‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬رئاسة‭ ‬الحركة‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬قيادتها‭!‬

 

◗‭ ‬منية‭ ‬العرفاوي

إضافة تعليق جديد