قابس «ضحية» في نظر قانون العدالة الانتقالية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
16
2021

في ظلّ غياب الحلول.. والإنذار بالتصعيد

قابس «ضحية» في نظر قانون العدالة الانتقالية

الخميس 26 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

رغم‭ ‬بلوغ‭ ‬اعتصام‭ ‬‮«‬الصمود2‮»‬‭ ‬يومه‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬بمدينة‭ ‬قابس،‭ ‬فلا‭ ‬أحد‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الحنّاء‭ ‬يعلم‭ ‬ماذا‭ ‬يُخطّط‭ ‬في‭ ‬أروقة‭ ‬السلطة‭ ‬من‭ ‬سعي‭ ‬لإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬لشباب‭ ‬طالت‭ ‬بطالتهم‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ولأزمة‭ ‬باتت‭ ‬تلقي‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬بحكم‭ ‬نقص‭ ‬التزوّد‭ ‬الطاقي‭ ‬من‭ ‬قوارير‭ ‬الغاز‭ ‬المنزلي‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬يشهد‭ ‬توسّعا‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الاحتكار‭ ‬والترفيع‭ ‬المشط‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬هذه‭ ‬المادة،‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬المصالح‭ ‬الجهوية‭ ‬للتجارة‭ ‬بقابس‭ ‬اعتماد‭ ‬أقصى‭ ‬العقوبات‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الحرمان‭ ‬من‭ ‬التزويد‭ ‬والعقوبات‭ ‬الإدارية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تزويد‭ ‬الجهة‭ ‬بهذه‭ ‬المادة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منصّات‭ ‬وطنية‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الولاية‭ ‬لكلّ‭ ‬المعتمديات‭.‬

في‭ ‬غياب‭ ‬التجاوب‭ ‬الرسمي‭.. ‬المنظّمات‭ ‬تصدر‭ ‬بيانات

أمضت‭ ‬المنظّمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬ممثّلة‭ ‬في‭ ‬الإتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للشغل‭ ‬بقابس‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الفرعين‭ ‬الجهويّين‭ ‬للمحامين‭ ‬والرابطة‭ ‬التونسية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬الإتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للصناعة‭ ‬والتجارة‭ ‬والصناعات‭ ‬التقليدية‭ ‬والإتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والصيد‭ ‬البحري،‭ ‬بيانا‭ ‬بتاريخ‭ ‬22‭ ‬نوفمبر‭ ‬الجاري‭ ‬ضمّنوه‭ ‬مساندتهم‭ ‬التامة‭ ‬لمطالب‭ ‬الاعتصام‭ ‬و‮»‬رفضهم‭ ‬المعالجة‭ ‬الأمنية‭ ‬لما‭ ‬قد‭ ‬يؤدّي‭ ‬إلى‭ ‬تأجيج‭ ‬الاحتقان‭ ‬وزعزعة‭ ‬الاستقرار‭ ‬بالجهة‮»‬‭.‬

‭ ‬البيان‭ ‬الصادر‭ ‬والذي‭ ‬تضمّن‭ ‬إمضاء‭ ‬النائب‭ ‬عن‭ ‬حركة‭ ‬الشعب‭ ‬كمال‭ ‬الحبيب‭ ‬فراج‭ ‬ممثّلا‭ ‬عن‭ ‬نواب‭ ‬الجهة‭ ‬بمجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب،‭ ‬عبّرت‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬جميع‭ ‬المكّونات‭ ‬الممضية‭ ‬عن‭ ‬‮«‬استغرابهم‭ ‬من‭ ‬صمت‭ ‬الحكومة‭ ‬إزاء‭ ‬الاعتصام‭ ‬ومطالبه‮»‬،‭ ‬داعين‭ ‬الحكومة‭ ‬‮«‬إلى‭ ‬التعجيل‭ ‬بفتح‭ ‬حوار‭ ‬جدّي‭ ‬حول‭ ‬استحقاقات‭ ‬الجهة‭ ‬تجنّبا‭ ‬لمزيد‭ ‬الاحتقان‮»‬‭ ‬محمّلينها‭ ‬‮«‬مسؤولية‭ ‬كلّ‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬بسبب‭ ‬التأخير‭ ‬في‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬افتتاح‭ ‬الحوار‮»‬‭.‬

‮«‬إمّا‭ ‬تشكيل‭ ‬وفد‭ ‬وزاري‭..‬

وإمّا‭ ‬التصعيد‮»‬

بدورها‭ ‬فإنّ‭ ‬تنسيقية‭ ‬الاعتصام‭ ‬أصدرت‭ ‬بيانا‭ ‬ثانيا‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬توجّهت‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬من‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬قابس‭ ‬وبقية‭ ‬الولايات‭ ‬التي‭ ‬وصفها‭ ‬بيانهم‭ ‬بـ«المتضرّرة‮»‬‭ ‬من‭ ‬حراكهم‭ ‬السلمي‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬التفهّم‮»‬‭ ‬وان‭ ‬يكون‭ ‬لومهم‭ ‬وغضبهم‭ ‬موجّه‭ ‬للحكومة‭ ‬لا‭ ‬للشباب‭ ‬المعتصم‭ ‬ودعوهم‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬قضيّتهم‭. ‬كما‭ ‬طالب‭ ‬المعتصمون‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬‮«‬الإسراع‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬وفد‭ ‬وزاري‭ ‬صاحب‭ ‬قرار‭ ‬ليحلّ‭ ‬بالجهة‮»‬،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يلتجئوا‭ ‬إلى‭ ‬التصعيد،‭ ‬ويأتي‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬ما‭ ‬اعتبرته‭ ‬التنسيقية‭ ‬عدم‭ ‬تجاوب‭ ‬الحكومة‭ ‬مع‭ ‬الشباب‭ ‬المعتصم‭ ‬وتجاهل‭ ‬مطالبهم‭ ‬المشروعة‭ ‬كما‭ ‬حمّل‭ ‬المعتصمون‭ ‬الطرف‭ ‬الحكومي‭ ‬المسؤولية‭ ‬الكاملة‭ ‬في‭ ‬تواصل‭ ‬غلق‭ ‬جميع‭ ‬الشركات‭ ‬المنتصبة‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬معامل‭ ‬الغاز‭.‬

قابس‭ ‬لم‭ ‬تنصفها‭ ‬العدالة‭ ‬الانتقالية

شمل‭ ‬تعريف‭ ‬‮«‬الضحيّة‮»‬‭ ‬طبقا‭ ‬للقانون‭ ‬الأساسي‭ ‬عدد‭ ‬53‭ ‬لسنة‭ ‬2013‭ ‬مؤرخ‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬2013‭ ‬والمتعلّق‭ ‬بإرساء‭ ‬العدالة‭ ‬الانتقالية‭ ‬وتنظيمها‭ ‬في‭ ‬بابه‭ ‬الرابع‭ ‬المتعلّق‭ ‬بـ»جبر‭ ‬الضرر‭ ‬ورد‭ ‬الاعتبار‮»‬‭ ‬في‭ ‬فصله‭ ‬العاشر‭ ‬‮«‬كل‭ ‬منطقة‭ ‬تعرضت‭ ‬للتهميش‭ ‬أو‭ ‬الإقصاء‭ ‬الممنهج‮»‬‭.‬

ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬فإنّ‭ ‬الدولة‭ ‬ووفقا‭ ‬لالتزاماتها‭ ‬تجاه‭ ‬ولاية‭ ‬قابس‭ ‬وعلى‭ ‬غرار‭ ‬بقية‭ ‬الجهات‭ ‬التي‭ ‬ينطبق‭ ‬عليها‭ ‬هذا‭ ‬التعريف،‭ ‬مطالبة‭ ‬بجبر‭ ‬ضرر‭ ‬الجهة‭ ‬التي‭ ‬همّشتها‭ ‬الوعود‭ ‬وأنهكها‭ ‬التلوّث‭ ‬البيئي‭ ‬وغابت‭ ‬عنها‭ ‬التنمية‭ ‬الحقيقية‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تُنتِج‭ ‬منوالا‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬استيعاب‭ ‬بطالة‭ ‬الشباب‭ ‬وتشغيلهم‭ ‬صلب‭ ‬المنشآت‭ ‬الصناعية‭ ‬أو‭ ‬إيجاد‭ ‬مناخ‭ ‬ملائم‭ ‬للاستثمار‭ ‬ودفع‭ ‬المبادرة‭ ‬الخاصة‭ ‬لمن‭ ‬لهم‭ ‬خبرة‭ ‬وكفاءة‭ ‬مهنية‭ ‬من‭ ‬خرّيجي‭ ‬مراكز‭ ‬التكوين‭ ‬والتشغيل‭. ‬

الحكومة‭ ‬ليست‭ ‬مطالبة‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬تحتمل،‭ ‬ولكنها‭ ‬مطالبة‭ ‬بالمضي‭ ‬نحو‭ ‬تطبيق‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬في‭ ‬الباب‭ ‬الخامس‭ ‬منه‭ ‬والمتعلّق‭ ‬بـ»إصلاح‭ ‬المؤسسات‮»‬‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬الفصل‭ ‬14‭  ‬الذي‭ ‬يعني‭ ‬بإصلاح‭ ‬المؤسسات‭ ‬‮«‬تفكيك‭ ‬منظومة‭ ‬الفساد‭ ‬والقمع‭ ‬والاستبداد‭ ‬ومعالجتها‭ ‬بشكل‭ ‬يضمن‭ ‬عدم‭ ‬تكرار‭ ‬الانتهاكات‭ ‬واحترام‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وإرساء‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ .‬ويقتضي‭ ‬إصلاح‭ ‬المؤسسات‭ ‬خاصة‭ ‬مراجعة‭ ‬التشريعات‭ ‬وغربلة‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬ومرافقها‭ ‬ممن‭ ‬ثبتت‭ ‬مسؤوليته‭ ‬في‭ ‬الفساد‭ ‬والانتهاكات‭ ‬وتحديث‭ ‬مناهجها‭ ‬وإعادة‭ ‬هيكلتها‭ ‬وتأهيل‭ ‬أعوانها‭ ‬وذلك‭ ‬طبقا‭ ‬لأحكام‭ ‬الفصل‭ ‬43‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القانون‮»‬‭.‬

بمعنى‭ ‬أنّ‭ ‬شباب‭ ‬جهة‭ ‬قابس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يتلمّس‭ ‬رؤية‭ ‬ووضوحا‭ ‬على‭ ‬مبدإ‭ ‬المعاملة‭ ‬بالمثل‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬المتعلّق‭ ‬بالإعلان‭ ‬عن‭ ‬المناظرات‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬ا‭ ‬الفساد‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭ ‬وكثر‭ ‬عنها‭ ‬الحديث‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬المحاباة‭ ‬ما‭ ‬أقصى‭ ‬عديد‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬الالتحاق‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصناعية‭ ‬المنتصبة‭. ‬هذا‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أحقية‭ ‬الأهالي‭ ‬في‭ ‬مرافق‭ ‬صحية‭ ‬ترتقي‭ ‬والواقع‭ ‬الأليم‭ ‬الذي‭ ‬يعيشه‭ ‬المواطن‭ ‬بجميع‭ ‬معتمديات‭ ‬قابس‭ ‬خاصة‭ ‬الملف‭ ‬الحارق‭ ‬بغياب‭ ‬مرفق‭ ‬عمومي‭ ‬بالجهة‭ ‬يعنى‭ ‬بتوزيع‭ ‬الأدوية‭ ‬الخصوصية‭ ‬التي‭ ‬يتكبّد‭ ‬أصحابها‭ ‬مشقّة‭ ‬التنقّل‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المجاورة‭ ‬دوريا‭ ‬لجلبها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أسطول‭ ‬نقل‭ ‬متهرئ‭ ‬ومضطرب‭ ‬المواعيد‭ ‬والحكومة‭ ‬مدعوة‭ ‬لمعالجة‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬بشكل‭ ‬عاجل‭. ‬قابس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬مراجعة‭ ‬جذرية‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬دون‭ ‬استثناء‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬رغبت‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬معادلة‭ ‬‮«‬المصالحة‮»‬‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭.‬

 

◗‭ ‬صابر‭ ‬عمري

إضافة تعليق جديد