مستشفيات عريقة تفقد بريقها والثقة في خدماتها !؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
22
2021

الأسباب عديدة والحلول غائبة

مستشفيات عريقة تفقد بريقها والثقة في خدماتها !؟

الاثنين 23 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة
◄ هل الحل في بناء مستشفيات خاصة بمنظوري كل قطاع مهني؟

‭ ‬رغم‭ ‬الجانب‭ ‬المضيء‭ ‬فيما‭ ‬أقرته‭ ‬الحكومة‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬من‭ ‬إجراءات‭  ‬لفائدة‭ ‬سلك‭ ‬القضاء‭ ‬سعيا‭ ‬منها‭ ‬لإنهاء‭ ‬إضرابهم‭ ‬القائم‭  ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الجاري‭ ‬والاستجابة‭ ‬إلى‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المطالب‭ ‬المشروعة‭ ‬لتعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬السلطة‭ ‬القضائية‭ ‬وتحسين‭ ‬ظروف‭ ‬الإحاطة‭ ‬بالقضاة‭ ‬والعاملين‭ ‬بالمحاكم‭  ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬التي‭ ‬حصدت‭ ‬أرواح‭ ‬الكثير‭ ‬منهم،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الإجراء‭  ‬الخاص‭ ‬بدعوة‭ ‬وزير‭ ‬العدل‭ ‬ووزير‭ ‬التجهيز‭ ‬والإسكان‭ ‬والتهيئة‭ ‬الترابية‭ ‬لإعداد‭ ‬دراسة‭ ‬لإنشاء‭ ‬مستشفى‭ ‬خاص‭ ‬بالقضاة‭ ‬وعائلاتهم‭ ‬وأعوان‭ ‬المحاكم‭ ‬يثير‭ ‬عديد‭ ‬نقاط‭ ‬الاستفهام‭ ‬وقد‭ ‬يفتح‭ ‬الباب‭ ‬على‭ ‬مصراعيه‭ ‬لجدل‭ ‬ومطلبية‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬قطاعات‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬المساواة‭ ‬في‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الصحة‭. ‬ولا‭ ‬يستبعد‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الوضعية‭ ‬المزرية‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬وقعها‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭ ‬جامعية‭ ‬أو‭ ‬جهوية‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬وزادتها‭ ‬كورونا‭ ‬مشاكل‭ ‬وتعقيدات،أن‭ ‬تهب‭ ‬بقية‭ ‬القطاعات‭ ‬مطالبة‭ ‬بالنسج‭ ‬على‭ ‬منوال‭ ‬القضاة‭ ‬وعملة‭ ‬المحاكم‭ ‬والضغط‭ ‬لتخصيص‭ ‬مستشفيات‭ ‬حكرا‭ ‬عليهم‭ ‬وعلى‭ ‬عائلاتهم‭.‬

طالب‭ ‬القضاة‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬تحركاتهم‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬وإضرابهم‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬وفاة‭ ‬القاضية‭ ‬سنية‭ ‬العريضي‭ ‬بعد‭ ‬رفض‭ ‬إيوائها‭ ‬في‭ ‬احد‭ ‬المصحات‭ ‬بتمتيعهم‭ ‬بالحق‭ ‬في‭ ‬المداواة‭ ‬في‭ ‬المستشفي‭ ‬العسكري‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬تعذر‭ ‬الاستجابة‭ ‬لطلبهم‭ ‬أفضى‭ ‬إلى‭ ‬مقترح‭ ‬بديل‭ ‬بإحداث‭ ‬مستشفى‭ ‬خاص‭ ‬بالقضاة‭ ‬وعملة‭ ‬المحاكم‭. ‬وتطرح‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إثارة‭ ‬حساسية‭ ‬ومطلبية‭ ‬بقية‭ ‬القطاعات‭ ‬جانبا‭ ‬مظلما‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بوضعية‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاستشفائية‭ ‬العمومية‭ ‬وفقدان‭ ‬بريقها‭ ‬والثقة‭ ‬في‭ ‬خدماتها‭ ‬وهي‭ ‬أزمة‭ ‬هيكلية‭ ‬مزمنة‭ ‬لن‭ ‬تحل‭ ‬ببناء‭ ‬مستشفيات‭ ‬قطاعية‭ ‬جديدة‭ ‬بل‭ ‬تنتظر‭ ‬وضوحا‭ ‬في‭ ‬الرؤية‭ ‬وبرنامج‭ ‬إصلاح‭ ‬عميق‭ ‬يقطع‭ ‬مع‭ ‬أسباب‭ ‬وصول‭ ‬مستشفيات‭ ‬عريقة‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬من‭ ‬النفور‭ ‬من‭ ‬خدماتها‭.‬

ميزانية‭ ‬محدودة‭ ‬

تشهد‭ ‬جل‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭  ‬ترديا‭ ‬في‭  ‬الأوضاع‭ ‬وتراجعا‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬الخدمة‭ ‬الصحية‭ ‬المقدمة‭ ‬ونقصا‭ ‬في‭ ‬التجهيزات‭ ‬والمعدات‭ ‬الطبية‭ ‬وغياب‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬من‭ ‬ظروف‭ ‬العمل‭ ‬والإحاطة‭ ‬بالمرضى‭. ‬وتعيش‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬العمومية‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭  ‬نقص‭ ‬الانتدابات‭ ‬وتواضع‭  ‬الميزانيات‭ ‬المرصودة‭ ‬للصحة‭ ‬مقابل‭ ‬تزايد‭ ‬الضغوط‭ ‬على‭ ‬منظومة‭ ‬الصحة‭ ‬العمومية‭ ‬مما‭ ‬عمق‭ ‬مأساة‭ ‬القطاع‭ ‬وحول‭ ‬عديد‭ ‬المستشفيات‭ ‬الجامعية‭ ‬المشهودة‭ ‬لها‭ ‬سابقا‭ ‬بتفوق‭ ‬خدماتها‭ ‬على‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬بوجود‭ ‬أقسام‭ ‬استشفائية‭ ‬رائدة‭ ‬ورؤساء‭ ‬أقسام‭ ‬أكفاء‭ ‬وطاقات‭ ‬عالية‭ ‬ورهيبة‭ ‬في‭ ‬مجالها‭ ‬واختصاصها،‭ ‬إلى‭ ‬مؤسسات‭ ‬صحية‭ ‬عاجزة‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬أبسط‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية،أحيانا،‭ ‬هجرها‭ ‬أطباؤها‭ ‬وإطاراتها‭ ‬الإدارية‭ ‬وشبه‭ ‬الطبية‭ ‬للقطاع‭ ‬الخاص‭ ‬أو‭ ‬للعمل‭ ‬بالخارج‭ ‬وتشهد‭ ‬نفورا‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬تعمق‭ ‬أكثر‭ ‬بسبب‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭. ‬

أزمات‭ ‬هيكلية‭ ‬وديون‭ ‬

تعانى‭ ‬المستشفيات‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬هيكلية‭ ‬حيث‭ ‬كشفت‭ ‬سابقا‭ ‬أحلام‭ ‬بالحاج‭ ‬الكاتبة‭ ‬العامة‭ ‬لنقابة‭ ‬الأطباء‭ ‬والصيادلة‭ ‬وأطباء‭ ‬الأسنان‭ ‬الاستشفائيين‭ ‬الجامعيين،‭ ‬‮«‬أن‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬سكان‭ ‬تونس‭ ‬يترددون‭ ‬على‭ ‬المستشفى‭ ‬العمومي،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬الصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للتأمين‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬CNAM‭ ‬لا‭ ‬يخصص‭ ‬لهذه‭ ‬المستشفيات‭ ‬سوى‭ ‬20‭ % ‬من‭ ‬ميزانية‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬وتستند‭ ‬المبالغ‭ ‬المالية‭ ‬المسترجعة‭ ‬إلى‭ ‬مراسيم‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تنقيحها‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬1996‮»‬‭.‬

وبينت‭ ‬بالحاج‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لها‭ ‬‮«‬‭ ‬أن‭ ‬المستشفى‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬8‭ ‬و10‭% ‬من‭ ‬الاعتمادات‭ ‬التي‭ ‬يدفعها‭ ‬الكنام‭ ‬نظير‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬للمواطنين‭ ‬الذين‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬أي‭ ‬تغطية‭ ‬اجتماعية،‭ ‬بينما‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬24‭% ‬نظير‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬لديهم‭ ‬بطاقات‭ ‬“تعريفة‭ ‬منخفضة‭ ‬ورعاية‭ ‬مجانيّة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تساهم‭ ‬الأسر‭ ‬المعيشية‭ ‬بنحو‭ ‬40‭% ‬في‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬الصحة‮»‬‭.‬

تثقل‭ ‬كذلك‭ ‬الديون‭ ‬المتراكمة‭ ‬كاهل‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاستشفائية‭ ‬على‭ ‬مما‭ ‬ينعكس‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬المسداة‭.‬

وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬الذكر‭ ‬تبلغ‭ ‬ديون‭ ‬مستشفى‭ ‬الرابطة‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬40‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬وتبلغ‭ ‬ديون‭ ‬مستشفى‭ ‬منجي‭ ‬سليم‭ ‬22‭ ‬مليارا‭ ‬من‭ ‬المليمات‭ .‬

الدكتور‭ ‬بالمستشفي‭ ‬العسكري‭  ‬ذاكر‭ ‬لهذيب‭ ‬أعرب‭ ‬في‭ ‬تدوينة‭ ‬له‭ ‬عقب‭ ‬إقرار‭ ‬بناء‭ ‬مستشفي‭ ‬للقضاة‭ ‬وعملة‭ ‬المحاكم‭ ‬عن‭ ‬تضامنه‭ ‬مع‭ ‬أصدقائه‭ ‬الأطباء‭ ‬في‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‮»‬‭ ‬الذين‭ ‬يقومون‭ ‬بعمل‭ ‬جبار‭ ‬لتخفيف‭ ‬معاناة‭ ‬وآلام‭ ‬الشعب‭ ‬المتمتعين‭ ‬منهم‭ ‬بالتغطية‭ ‬الصحية‭ ‬أو‭ ‬دونها‮»‬،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭.‬

ويضيف‭ ‬لهذيب‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬قطاع‭ ‬مهني‭ ‬يرغب‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬العلاج‭ ‬في‭ ‬مستشفياتنا‭ ‬العمومية‭ ‬رغم‭ ‬تمتعها‭ ‬بمستوى‭ ‬أخلاقي‭ ‬وعلمي‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬له‮»‬‭ ‬مستشهدا‭ ‬بالزعيم‭ ‬الحبيب‭ ‬بورقيبة‭ ‬عندما‭ ‬أصيب‭ ‬بمرض‭ ‬القلب‭ ‬وخير‭ ‬حينها‭ ‬المداواة‭ ‬بمستشفي‭ ‬الرابطة‭ ‬وشيد‭ ‬بالمناسبة‭ ‬قسما‭ ‬لأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والشرايين‭ ‬الذي‭ ‬يجري‭ ‬حاليا‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية‭ ‬في‭ ‬مجال‭  ‬أمراض‭ ‬الشرايين‭.‬

ودعا‭ ‬لهذيب‭ ‬عوض‭ ‬بناء‭ ‬المستشفيات‭ ‬لكل‭ ‬قطاع‭ ‬مهني‭ ‬الإنكباب‭ ‬على‭ ‬معالجة‭ ‬أزمة‭ ‬ديون‭ ‬المستشفيات‭ ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬الإطارات‭ ‬الطبية‭ ‬العاملة‭ ‬فيها‭ ‬قائلا‭:‬‮»‬‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬بناء‭ ‬الجدران‭ ‬في‭ ‬أشهر‭ ‬لكن‭ ‬قد‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬30‭ ‬سنة‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬كفاءة‭ ‬طبية‮»‬‭.‬

 

◗‭ ‬م‭.‬ي

إضافة تعليق جديد