قفصة تستبق المجلس الوزاري المخصص للجهة بالاحتجاجات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 4 ديسمبر 2020

تابعونا على

Dec.
5
2020

قفصة تستبق المجلس الوزاري المخصص للجهة بالاحتجاجات

الأحد 22 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

شهدت أمس ولاية قفصة، وقفة احتجاجية تلتها مسيرة جابت الشوارع الرئيسية للولاية، تنديدا بتردي الوضع التنموي والمطالبة بتفعيل القرارات الوزارية السابقة الخاصة بالجهة ومنها قرارات المجلس الوزاري لسنة 2019 ولسنة، 2015، الوقفة جاءت بدعوة من الفرع الجهوي للمحامين بقفصة وفرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وبمشاركة نشطاء سياسيين ومكونات من المجتمع المدني.

واعتبر عضو الفرع الجهوي للمحامين بقفصة الشريف معمري، في تصريح لـ"الصباح"، "أن القرارات التي تم اتخاذها في المجالس الوزارية السابقة بقت حبرا على ورق والمتمثلة في بناء مستشفى جامعي بالولاية، مع تحسين الوضع الصحي، إضافة إلى تخصيص جزء من عائدات شركة فسفاط قفصة لفائدة المشاريع التنموية بالجهة، مشيرا إلى أن التحركات الاحتجاجية ستتواصل إلى حين الاستجابة لهذه المطالب".

كما شارك في الوقفة عدد من السياسيين على غرار النائب السابق، عمار عمروسية، وعدد من النشطاء السياسيين.

ونفذ كذلك عدد من المعطلين عن العمل بمعتمدية زانوش، وقفات احتجاجية للمطالبة بالتشغيل وتسهيل القروض الفلاحية خاصة، في ظل تقدم عدد من الشباب الجهة بمطالب للبنك التونسي للتضامن، إلا أنهم صدموا بعديد العراقيل.

إضافة إلى مطالبتهم بفتح مناظرات أخرى جديدة، وتمتيع منطقة زانوش بحصتها من مناصب التشغيل، كما طالب المحتجون ببعث إدارات فرعية لعديد الإدارات الحيوية.

يذكر أن رئيس الحكومة، هشام المشيشي، قرر عقد مجلس وزاري للنظر في الوضع التنموي بقفصة المقرّر ليوم 24 نوفمبر الجاري، حيث اعتبر الأهالي أنه الفرصة والشرط الوحيد لإعادة بناء الثقة ولاختبار مدى جدّية الحكومة الحالية في التعاطي مع مشاغل الجهة.

وأشار الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة، محمد الصغير ميراوي، إلى وجود أزمة ثقة بين مواطني الجهة وبين الحكومات التي تعاقبت على تسيير البلاد في السنوات الأخيرة، تعمّقت جرّاء عدم إيفاء هذه الحكومات بالتزامات وتعهّدات وقرارات أعلنتها خلال مجالس وزارية انعقدت بالخصوص خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2015 و2019.

صلاح الدين كريمي 

إضافة تعليق جديد