ارتفاع تاريخي في قيمة رصيد الذهب وفي حجم الأوراق والقطع النقدية المتداولة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 4 ديسمبر 2020

تابعونا على

Dec.
5
2020

كشفه ميزان الحسابات للبنك المركزي التونسي

ارتفاع تاريخي في قيمة رصيد الذهب وفي حجم الأوراق والقطع النقدية المتداولة

الأحد 22 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

كشف ميزان الحسابات للبنك المركزي التونسي الصادر بتاريخ 20 أكتوبر 2020، ارتفاعا تاريخيا وغير مسبوق للقيمة المالية لرصيد الذهب وصل إلى 695.141 مليون دينار، بفارق ايجابي عن قيمة نفس الرصيد المحقق قبل عشرة أشهر، ويقدر بأكثر من 125.65 مليون دينار، (قيمة رصيد الذهب بتاريخ 31 ديسمبر 2019 بلغت 569.491 مليون دينار.)

ويعود هذا الارتفاع الايجابي المحقق في رصيد الذهب، إلى عدة عوامل منها، ارتفاع سعر الذهب في الأسواق العالمية بنسق تصاعدي منذ بداية العام الجاري بنسبة تفوق 30 بالمائة، متأثرا بتباطؤ الاقتصاد العالمي وخاصة الأمريكي بفعل جائحة كورونا، وأيضا بسبب انخفاض قيمة الدولار مقارنة مع بقية العملات الرئيسية.

كما يفسر ارتفاع الزيادة بملغ يفوق 125 مليون دينار المسجلة في موجودات الذهب بتطور سعر الأوقية في السوق العالمية.

وتتم إعادة تقييم الموجودات من السبائك في آخر يوم عمل من كل شهر بسعر السوق باستعمال سعر الإقفال للجلسة الصباحية لبورصة لندن. علما أن موجودات البنك المركزي من الذهب بلغت في 31 ديسمبر 2019، 6.8 طن من الذهب الخالص بقيمة 569.5 مليون دينار، موزعة يبين 4.136 طنا سبائك تقريبا، فيما قدرت قيمة القطع التذكارية من الذهب الموجودة بالبنك المركزي التونسي بما قيمته 2.6 طن..

وبلغ احتياطي الذهب لدى البنك المركزي التونسي نحو 8ر6 طن، موفى ديسمبر 2018، مقابل 782ر6 طنا سنة 2017، وفقا للقوائم المالية التي نشرها البنك، الخميس.
 وأوضح البنك أن قيمة هذا الاحتياطي تناهز 512 مليون دينار، مقابل 424 مليون دينار سنة 2017، مفسرا ذلك أساسا "بتطور سعر صرف الدينار مقابل الدولار".

وارتفع سعر صرف الدولار مقابل الدينار بنسبة 45ر2 بالمائة، موفى 2017 وبنسبة 99ر2 بالمائة موفى 2018، "لتحتوي، بذلك، انخفاض سعر الذهب بنسبة 1ر1 بالمائة خلال الفترة الفاصلة بين 2017 و2018".

ارتفاع حجم الأوراق النقدية المتداولة

وفي سياق متصل، ووفق ميزان الحسابات للبنك المركزي التونسي الصادر بتاريخ 20 أكتوبر 2020، ارتفع حجم الأوراق والقطع النقدية المتداولة لتصل إلى أكثر من 15.414 مليون دينار محققة ارتفاعا جمليا بما يقارب ملياري دينار تقريبا مقارنة بحجم الأوراق النقدية المتداولة خلال كامل سنة 2019، وبأكثر من ثلاثة مليار دينار مقارنة بحجم الأموال النقدية المتداولة لكامل سنة 2018. 

علما أن التقرير السنوي للقوائم المالية للبنك المركزي التونسي المنشور بالرائد الرسمي المؤرخ في 8 ماي 2020، سجلت الأوراق والقطع النقدية في التداول – وفقا لما جاء في التقرير- ارتفاعا بـ1.054.8 مليون دينار (1.054 مليار دينار) أو بنسبة 8.5 بالمائة، لتبلغ في نهاية السنة 13.508.4 مليون دينار (13,5 مليار دينار) مقابل 12.453.6 مليون دينار في سنة 2018، مع حصة غالبة للأوراق النقدية (97.1 بالمائة) موزعة بين أكثر من 13.112 مليار دينار أوراق نقدية، وأكثر من 396.145 مليون دينار قطع نقدية.

وحسب ما ورد في ذات التقرير، فقد خصّص البنك المركزي في سنة 2019 اعتمادات مالية لصنع الأوراق والقطع النقدية بعنوان البرنامج الذي يمتد انجازه على مدى ثلاث سنوات 2017-2019، ما قدره 6.6 مليون دينار عند إقفال حسابات السنة المالية 2019 مقابل 36.3 مليون دينار في سنة 2018.

رفيق

 

إضافة تعليق جديد