قرار ترحيل قسري لـ 600 مهاجر تونسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

تابعونا على

Nov.
24
2020

المحكمة الدستورية الاسبانية أصدرته

قرار ترحيل قسري لـ 600 مهاجر تونسي

السبت 21 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة
◄ رمضان بن عمر: «بإمكان الحكومة الاسبانية التكفير عن معاملتها اللاإنسانية للتونسيين عبر تمكينهم من فرصة تسوية وضعيتهم»

أقرت‭ ‬المحكمة‭ ‬الدستورية‭ ‬الاسبانية‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬الخميس،‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬عمليات‭ ‬الترحيل‭ ‬القسرية‭ ‬للمهاجرين‭ ‬غير‭ ‬النظاميين‭ ‬المتواجدين‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الاحتجاز‭ ‬في‭ ‬مليلة‭ ‬وسبتة‭. ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬الذي‭ ‬تعارضه‭ ‬منظمات‭ ‬حقوقية‭ ‬اسبانية‭ ‬ودولية‭ ‬ويشمل‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬منه‭ ‬حوالي‭ ‬الـ600‭ ‬مهاجر‭ ‬غير‭ ‬نظامي‭ ‬تونسي‭ ‬وصلوا‭ ‬الأراضي‭ ‬الاسبانية‭ ‬منذ‭ ‬حوالي‭ ‬السنة‭ ‬والنصف‭ ‬ومحتجزين‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬مليلة‭ ‬واتخذ‭ ‬في‭ ‬شانهم‭ ‬منذ‭ ‬فيفري‭ ‬الماضي‭ ‬قرار‭ ‬الترحيل‭.‬

‮ ‬ويوضح‭ ‬رمضان‭ ‬بن‭ ‬عمر‭ ‬منسق‭ ‬قسم‭ ‬الهجرة‭ ‬والمتحدث‭ ‬باسم‭ ‬المنتدى‭ ‬التونسي‭ ‬للحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬أن قرار‭ ‬المحكمة‭ ‬الدستورية‭ ‬الاسبانية‭ ‬استند‭ ‬إلى‭ ‬قانون‭ ‬موجود‭ ‬منذ‭ ‬2015،‭ ‬تعهد‭ ‬الجمهوريون‭ ‬الذين‭ ‬تسلموا‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬2018‭ ‬بعدم‭ ‬العمل‭ ‬به‭.‬‮ ‬‭ ‬ويبدو‭ ‬حسب‭ ‬بن‭ ‬عمر‭ ‬أن‭ ‬القرار‭ ‬الصادر‭ ‬بالترحيل‭ ‬الفوري‭ ‬القسري‭ ‬للمهاجرين‭ ‬التونسيين‭ ‬الموجودين‭ ‬بمليلية‭ ‬اعتمد‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬القانون‭ ‬المذكور‭ ‬الذي‭ ‬يتناول‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬منه‭ ‬عمليات‭ ‬الترحيل‭ ‬القسري‭ ‬للمهاجرين‭. ‬وتم‭ ‬اللجوء‭ ‬إليه‭ ‬بغرض‭ ‬حصول‭ ‬الحكومة‭ ‬الاسبانية‭ ‬على‭ ‬الغطاء‭ ‬القانوني‭ ‬فيما‭ ‬يهم‭ ‬تلك‭ ‬المشاهد‭ ‬‮ ‬اللاإنسانية‭ ‬التي‭ ‬تهم‭ ‬عمليات‭ ‬الترحيل‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬البرية‭ ‬الاسبانية‭ ‬المغربية‭ ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمهاجرين‭ ‬التونسيين‭ ‬المتواجدين‭ ‬هناك‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬ونصف‭.‬

ونبه‭ ‬بن‭ ‬عمر‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬السياق‭ ‬إلى‭ ‬انه‭ ‬سياسيا‭ ‬بإمكان‭ ‬الحكومة‭ ‬الاسبانية‭ ‬أن‭ ‬تعتمد‭ ‬نفس‭ ‬الملف‭ ‬كورقة‭ ‬تفاوضية‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬الترحيل‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتم‭ ‬اليوم‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬موافقة‭ ‬الطرف‭ ‬التونسي‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬المنظمات‭ ‬المدافعة‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬المهاجرين‭ ‬اليوم،‭ ‬مشكلتها‭ ‬ليس‭ ‬الترحيل‭ ‬القسري‭ ‬للتونسيين،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬الوضعية‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تحل‭ ‬عاجلا‭ ‬لما‭ ‬تحمله‭ ‬من‭ ‬تمييز‭ ‬وانتهاك‭ ‬ومعاملة‭ ‬سيئة‭ ‬وسلوك‭ ‬عنصري‭ ‬مبدئي‭ ‬على‭ ‬الجنسية‭ ‬واستثناء‭ ‬التونسيين‭ ‬دون‭ ‬بقية‭ ‬الجنسيات‭. ‬واعتبر‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يتطلب‭ ‬حلا‭ ‬سياسيا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحل‭ ‬الحقوقي‭ ‬تكون‭ ‬فيه‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬مطالبة‭ ‬بتقديم‭ ‬مطالب‭ ‬واضحة‭ ‬للجانب‭ ‬الاسباني‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ككل،‭ ‬يقضي‭ ‬بتعامل‭ ‬أكثر‭ ‬إنسانية‭ ‬مع‭ ‬التدفقات‭ ‬التونسية‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬تمر‭ ‬اليوم‭ ‬بظرف‭ ‬اقتصادي‭ ‬واجتماعي‭ ‬حرج‭ ‬والجانب‭ ‬الأوروبي‭ ‬ودوله‭ ‬يعترفون‭ ‬بهذا‭ ‬الوضع،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فـ‭ ‬الـ‭ ‬600‭ ‬مهاجر‭ ‬الموجودين‭ ‬في‭ ‬مليلة‭ ‬اليوم‭ ‬لن‭ ‬يشكلوا‭ ‬عبئا‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الأوروبي‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تم‭ ‬قبولهم‭. ‬وأضاف‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬كمجتمع‭ ‬مدني،‭ ‬نطالب‭ ‬بالمرور‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحل‭ ‬السياسي‭ ‬التونسي‭ ‬–الاسباني‭. ‬وهو‭ ‬حل‭ ‬يكون‭ ‬فيه‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬الجانب‭ ‬الاسباني‭ ‬قد‭ ‬كفر‭ ‬عن‭ ‬الخطإ‭ ‬المضاعف‭ ‬الذي‭ ‬ارتكبه‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬التونسيين‭ ‬المحتجزين‭ ‬في‭ ‬مليلة‭ ‬أين‭ ‬عرض‭ ‬حياتهم‭ ‬للخطر‭ ‬خلال‭ ‬أزمة‭ ‬كوفيد19‭ ‬ولم‭ ‬يمكنهم‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬الضرورية،‭ ‬فعلى‭ ‬الأقل‭ ‬يمكنهم‭ ‬من‭ ‬فرصة‭ ‬تسوية‭ ‬وضعياتهم‭.‬

وللإشارة شددت‭ ‬المحكمة‭ ‬الدستورية‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬قرارها‭ ‬الصادر‭ ‬أول‭ ‬أمس،‭ ‬‮ ‬أن‭ ‬عمليات‭ ‬الترحيل‭ ‬القسري،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتم‭ ‬مع‭ ‬احترام‭ ‬‮«‬الضمانات‮»‬‭ ‬المقدمة‭ ‬للأجانب‭ ‬بموجب‭ ‬المعايير‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬اعتمدتها‭ ‬إسبانيا‭ ‬مع‭ ‬‮«‬اهتمام‭ ‬خاص‮»‬‭ ‬بالأشخاص‭ ‬الأكثر‭ ‬ضعفا‭ ‬مثل‭ ‬القاصرين‭ ‬أو‭ ‬النساء‭ ‬الحوامل‭. ‬وتواجه‭ ‬عمليات‭ ‬الإعادة‭ ‬القسرية،‭ ‬انتقادات‭ ‬حادة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬تعتبرها‭ ‬انتهاكًا‭ ‬لحق‭ ‬المهاجرين‭ ‬في‭ ‬طلب‭ ‬اللجوء‭.‬

وكانت‭ ‬المحكمة‭ ‬الأوروبية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬ألغت‭ ‬في‭ ‬فيفري‭ ‬الماضي‭ ‬قرارا‭ ‬سابقا‭ ‬يدين‭ ‬اسبانيا،‭ ‬ووافقت‭ ‬بذلك‭ ‬على‭ ‬عمليات‭ ‬الإعادة‭ ‬القسرية‭ ‬التلقائية‭ ‬للمهاجرين‭.‬

ولا‭ ‬يشمل‭ ‬حسب‭ ‬قرار‭ ‬المحكمة‭ ‬الدستورية‭ ‬الترحيل‭ ‬سوى‭ ‬المهاجرين‭ ‬المتواجدين‭ ‬في‭ ‬سبتة‭ ‬ومليلية‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬المهاجرين‭ ‬الوافدين‭ ‬هناك‭ ‬قد‭ ‬انخفض‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬بنسبة‭ ‬70‮ ‬‭%‬‮ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭ ‬مقارنة‭ ‬بالفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬2019‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬حوالي‭ ‬1500‮ ‬مهاجر‭. ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬لا‭ ‬يطبق‭ ‬على‭ ‬جزر‭ ‬الكناري‭ ‬حيث‭ ‬وصل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬ألفا‭ ‬و700‭ ‬مهاجر‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الأرخبيل‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الأطلسي‭ ‬قبالة‭ ‬الساحل‭ ‬الشمالي‭ ‬الغربي‭ ‬للقارة‭ ‬الأفريقية،‭ ‬وهو‭ ‬عدد‭ ‬أكبر‭ ‬بـ11‭ ‬مرة‭ ‬عن‭ ‬الرقم‭ ‬الذي‭ ‬سجل‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.‬

 

◗‭ ‬ريم‭ ‬سوودي‮ ‬

إضافة تعليق جديد