هل تتوج فاطمة الرياحي بجائزتي أفضل فيلم وأفضل إخراج؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 4 ديسمبر 2020

تابعونا على

Dec.
5
2020

«الغياب» يعرض في الدورة 5 لمهرجان الفيلم الوثائقي بزوريخ

هل تتوج فاطمة الرياحي بجائزتي أفضل فيلم وأفضل إخراج؟

الجمعة 20 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

بعد ان توّج بالتانيت البرونزي في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة خلال فعاليات أيام قرطاج السينمائية 2019، وتُوّج بجائزة «أنهار» لأفضل فيلم لحقوق الإنسان، خلال فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان المنتظمة بالعاصمة الأردنية عمّان 2019 تم اختيار فيلم «الغياب» للمخرجة التونسية فاطمة الرياحي لمسابقة افضل فيلم وأفضل اخراج في الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم الوثائقي بمدينة زوريخ السويسرية والذي انطلقت فعالياته مساء امس الخميس 19 نوفمبر 2020 وستتواصل الى غاية يوم 29 من هذا الشهر.

و«الغياب» هو الفيلم الطويل الاول لفاطمة الرياحي ومدته 90 دقيقة انتجته لها قناة الجزيرة الوثائقية سنة 2018 قدمت خلاله شهادات حية عن معاني الصمود والتشبث بالحياة رغم العذاب والقهر والقمع.

تدور احداث فيلم «الغياب» في ريف ولاية سيدي بوزيد وتروي جزءا من حياة توفيق رجل يشتبه في كونه متشددا دينيا وبناته يمينة وخديجة وإيمان وقد تخلت عنهن امهن البوسنية وهربت بعد دخوله الى السجن لمدة ست سنوات على اثر وشاية خلال حكم الرئيس الأسبق الراحل زين العابدين بن علي، بدعوى انضمامه إلى تنظيم مسلح في البوسنة في حربها مع صربيا في تسعينات القرن الماضي. وتوفيق شاب كان يستعد للزواج من فتاة من قريته حين قرر سنة 1991 الذهاب إلى إيطاليا للعمل ولكنه توجه للقتال في صفوف البوسنيين الذين اراد الصرب ابادتهم آنذاك ليتزوج بعدها من امرأة بوسنية ويستقر في اللوكسمبورغ.

القصة حقيقية ورأي المخرجة قابل للنقاش

ومن هناك بعث توفيق لوالده رسالة يروي له فيها مسيرته منذ خرج من القرية بتفاصيل وصلت الى الامن التونسي الذي كان وراء ترحيله وإرجاعه الى تونس ليتم ادخاله الى السجن. وعندما يخرج توفيق يجد نفسه مسؤولا عن تربية بناته في ظروف قاسية تتداخل فيها صراعاته مع اخوته وغياب زوجته والشعور بالظلم من أجهزة أمن الدولة سابقا التي ظلت تؤجج فيه دافع الانتقام في كل مرة.

انطلقت فاطمة الرياحي من قصة حقيقية كانت شاهدة على اجزاء منها قبل ان تقرر تصويرها وإرجاع الحق الى اصحابه على طريقتها هي حيث ان البطل عندما ادخل الى السجن ترك بناته الثلاث في منزل والديه في العاصمة الى ان خرج ورجع معهن الى مسقط رأسه وانقطعت عنها كل اخبارهم الى ان قررت ان تزورهم سنة 2016 زيارة شجعتها على توثيق حكايتهم وسر غيابهم بالصوت والصورة. وقد ساعدها على ذلك امتلاكها لفيديوهات قديمة للبنات الثلاث بعد ان امنهن والدهن لدى عائلتها اكملتها بما صورته خلال سنتي 2016 و2018.

ضحايا القمع تأرجح بين العفو والخوف الساكن في أعماقهم

ركزت المخرجة كثيرا على ابراز نمط عيش يمينة وخديجة وإيمان وقد اجبرن على العيش مع والدهن في غرفة في منزل جدهن المناضل الدستوري الذي يعتز بانتمائه وببطاقة انخراطه وانخراط والده فيه. ثقة البنات في فاطمة جعلتهن يبحن لها بما قاسينه من غياب امهن وصبرهن على المحن وإصرارهن على المثابرة في الدراسة املا في ان يتغير واقعهن يوما ما ولكن الظروف تجبر الفتاة الكبرى على مغادرة مقاعد الدراسة لتعتني بشؤون سكان الدار وجدتها المريضة ولتعين وتعمل في جمع الزيتون والطماطم ولتزيد من حظوظ اختيها في الدراسة والتحصيل العلمي.

شهادة الفتيات تضمنت ايضا ما عانينه من تشتت عائلتهن واقتحام البوليس (الحرس الوطني) لمحل سكناهن لترهيبهن.. صور لم تغادر يوما مخيلاتهن كما تضمنت احلامهن بان يتغير واقعهن القاسي والظروف التي جعلت منهن ضحايا دون أي ذنب اقترفنه وهذا هو بيت القصيد في فكرة فاطمة الرياحي عندما قررت ان تنجز فيلمها لان غايتها لم تكن اظهار بطولات توفيق بقدر رغبتها في اظهار ما كانت تعانيه عائلات هؤلاء الذين يدخلون السجن بتهمة المشاركة في العمل السياسي في تونس او النزاعات المسلحة في الخارج.

فقد ظهر توفيق شخصية مهزوزة متأرجحة بمواقف متناقضة في ما يخص زوجته الهاربة فمن ناحية هو يحبها ومن ناحية اخرى لا يمكن له ان يسامحها اذا رجعت كذلك في ما يخص جلاديه فمن ناحية هو يحقد عليهم ومن ناحية اخرى هو مستعد للعفو عنهم اذا قدموا اعتذارا.. وتتأرجح مواقف توفيق ايضا بين التشدد الديني والقبول بان تتعلم بناته في المدارس العصرية ويتلقين تعليما عصريا والقبول بالآخر المختلف عنه في التفكير والميولات والانتماءات السياسية.

وقد تمكنت المخرجة من ابراز هذا التأرجح والتناقض حتى خيل للمشاهد ان هؤلاء الذين يأتون الاعمال الارهابية ويشاركون في النزاعات المسلحة في الخارج ليسوا في الحقيقة ارهابيين وإنما اغلبهم اناس بسطاء وضحايا يغرر بهم لذا ليست لهم قضايا ومواقف ولا اراء واضحة ولا افكار يناضلون من اجلها ولا رغبة لهم في شيء غير الغد الافضل وهو رأي قابل للنقاش.

ع.ب.ن

 

إضافة تعليق جديد